استخدامات الحاسب الآلي في التعليم

بسم الله الرحمن الرحيم

هنا نستطيع الحديث عن الحاسب الآلي وأهميته في عملية التعليم

كذلك نستطيع الحديث عن الأنواع الرئيسه لاستخدام الحاسب الالي في التعليم

 

depositphotos_5561995-Hand-with-computer-mouse-and-word-Education

 

صورة تشرح أهم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم

BUMrHx-CIAAkc1x

صورة أخرى تلخص التطور الحاصل في أدوار كل من المعلم والمتعلم وتأثير ظهور التقنية على العملية التعليمية

BUMoNGLCIAA-9Xa

About these ads
By etec331

35 comments on “استخدامات الحاسب الآلي في التعليم

  1. العنوان : استخدامات الحاسب الآلي في التعليم ؟
    # تعريف الحاسوب :
    هو آلة إلكترونية تعمل طبقا لمجموعة تعليمات معينة لها القدرة على استقبال المعلومات وتخزينها ومعالجتها واستخدامها من خلال مجموعة من الاوامر
    #ماهي مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم ؟
    1- تنميه مهارات الطلاب من اجل تحقيق الاهداف التعليميه بجوانبها المختلفه .
    2- يسعد المعلم في حل المشكلات التي تواجهه داخل الفصل .
    3- تنميه اتجاهات الطلاب نحو بعض التخصصات المعقده .
    4- رفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب .
    5- تشجيع الطلاب على العمل والدراسه لفتره طويله دون ملل او كلل .
    6- توفير بيئه تعليميه تفاعليه .
    #ماهي مبررات استخدام الحاسب الآلي في التعليم ؟
    1- ان الحاسب الآلي اداه مناسبه او وسيله مناسبه لجميع فئات الطلاب .
    2- تهيئه مناخ مناسب للبحث والاستكشاف والاطلاع .
    3- تفريد التعليم : التعليم بشكل فردي .
    4- الانفجار المعرفي والتدفق المعلوماتي .
    5- القدره على محاكاه الواقع الحقيقي .
    6- يستطيع الحاسب الآلي الإلمام بالعديد من الملاحظات الاضافيه به .
    7- قدره الحاسب على اداره العمليات الاداريه المدرسيه المعقده .
    8- تخليص المعلم من الأعباء البروتينيه .
    9- توفير وقت وجهد المعلم .
    10- يساعد المعلم في عمليات الرسوم والصور والاشكال .
    11- قدره الحاسب على تخزين المعلومات واسترجاعها .
    12-تقديم تغذيه راجعه فوريه ومؤثره .
    #معوقات استخدام الحاسوب و الإنترنت في التعليم :
    كلفة الأجهزة تبقى مرتفعة بالنسبة للدول النامية، إضافةً إلى ارتفاع تكاليف استخدام شبكة الإنترنت في مجال المدارس .
    إن الحوا سب و البرامج في تطور مستمر، فنحن بحاجة إلى تبديلها باستمرار ، و هذا مكلف مادياً .
    ندرة توفر البرامج باللغة العربية ، و هذا هو عائق اللغة الذي يظهر لنا في شبكة الإنترنت أيضاً .
    قلة البرامج الحاسوبية التعليمية الملائمة .
    اعتقاد أغلب المدرسين أن محور العملية التدريسية هو الكتاب فقط.
    إن الحاسوب لا يوفر فرصاً مباشرة لتعلم المهارات اليدوية و التجريب العلمي .
    كما إن الحاسوب لا يوفر فرصاً للتفاعل الاجتماعي بين الطلبة .
    مشكلات الإنترنت كالفيروسات و الخلو من الرقابة .
    جلوس الطالب فترات طويلة أمام الحاسوب قد يؤثر عليه صحياً وعصبياً .
    #وسائل استخدام الحاسوب في التعليم :
    الشرح والإيضاح : يستخدم الحاسوب لشرح المادة التعليمية بمساعدة ملفات الفيديو للتجارب المطروحة ، هذا بالإضافة إلى أن الحاسوب يوفر تنفيذ التجارب التي يصعب تنفيذها على أرض الواقع ؛فهو مثلاً يصور لنا النمو السريع للنبات و بعض التفاعلات الكيميائية و التجارب الفيزيائية التي يصعب تصورها.
    مهارة التمرين : يعطى الطالب بعضاً من التمرينات والأسئلة ليجيب عنها ثم يجري تصحيحاً لأجوبته ، مع الممارسة و التكرار ، و هذا ما يسمى بالتغذية الراجعة .
    الألعاب التعليمية : التي تهدف إلى إيجاد جو من المتعة و التسلية و الإفادة و التعلم في الوقت نفسه .
    التعليم الخاص المتفاعل : و هنا تبرز ضرورة التفاعل مع الحاسوب الذي سيكون بمثابة معلم يشرح و يقدم فقرات و صفحات على شاشة العرض مدعومة بالأسئلة التقويمية .
    الاسم : محمد سعد حامد الغامدي
    الرقم الجامعي : 1208732
    الشعبة : FA
    الوقت : 11 – 12
    الايام : الاحد – الثلاثاء

  2. العنوان : الحاسب في التعليم
    معظم التوجهات التربوية المعاصرة تدعو إلى كثير من الاتجاهات ومنها تزايد الاهتمام بدمج الوسائل التعليمية المعتمدة على الحاسوب في التعليم واستخدام التقنيات التفاعلية المتقدمة مثل الوسائط المتعددة والواقع الافتراضي :
    من مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    1 – تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة .
    2 – تقريب المفاهيم النظرية المجردة .
    3 – برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات .
    4 – أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً .
    5 – يوفر الحاسب الآلي للطلاب التصحيح الفوري في كل مرحلة من مراحل العمل .
    6 – يتيح الحاسب الآلي للطالب اللحاق بالبرنامج دون صعوبات كبيرة ودون أخطاء .
    7 – يتميز التعليم بمساعدة الحاسب الآلي بطابع التكيف مع قدرات الطلاب .
    8 – تنمية المهارات العقلية عند الطلبة .
    9 – قدرتها على إيجاد بيئات فكرية تحفز الطالب على استكشاف موضوعات ليست موجودة ضمن المقررات الدراسية .
    10 – القدرة على توصيل أو نقل المعلومات من المركز الرئيسي للمعلومات إلى أماكن أخرى .
    11 – يمكن للمتعلم استخدام الحاسب الآلي في الزمان والمكان المناسب .
    12 – للحاسب الآلي القدرة على تخزين المعلومات وإجابات المتعلمين وردود أفعالهم .
    13 – تكرار تقديم المعلومات مرة تلو الأخرى .

    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :
    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :
    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :
    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .
    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :
    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .
    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :
    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .

    مشكلات استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    من أبرز المشكلات ما يلي :
    1 – التكلفة .
    2 – صعوبة المحافظة على الاستثمار في مجال الحاسب الآلي .
    3 – النقص في الكفاءات .
    أدوار الحاسب في التعليم:

    1- الحاسبة كمادة تعليمية :

    المقصود به أن الحاسب الآلي يدرس كماده تهدف إلى تزويد الطلاب بمهارات محدده في الحاسب الآلي . وبهذا يكون الحاسب هو محل الدراسة ومن أمثله هذا النوع :

    - لغات البرمجة كلغة الفيجول بيسك وغيرها .
    - تطبيقات الحاسب ( برمجيات الحاسب ) مثل ميكروسوفت وورد وباور بوينت.
    - صيانة الحاسب كمكافحه الفيروسات وحل مشاكل انظمه التشغيل والبرامج وغيرها .
    - قواعد للبيانات مثل أوراكل وأكسس و sql.
    - شبكات الحاسب الآلي .

    2- الحاسب في الإدارة التربوية :

    هناك برامج متعددة للإدارة المدرسة كبرنامج معارف وغيره . فيمكن للحاسب أن يقوم بكثير من الأعمال الإحصائية والحسابية وتنظيم المعلومات ليخفف الضغط على الإدارة ويتبع للمدير اتخاذ قراراته على أساس علمي صحيح وبناء المعلومات التي يقدمها الحاسب .

    3- الحاسب كوسيلة مساعدة في التعليم :
    هو نمط من أنماط التعليم يكون فيه الحاسب وسيلة تعليمية مساعدة في توصيل معلومات المناهج الأخرى إلى الطالب .

    أهداف استخدام الحاسب في التعليم
    بوصفه مادة تعليمية ( موضوع للدراسة )
    1- محو أمية الحاسب لدى المتعلم وجعله مثقفاً حاسوبياً .
    2- تدريب المتعلم على استخدام الحاسب في حل المشكلات التي تواجه في حياته .
    3- توفير مهارات متقدمة للمتعلم المتميز في مجال الحاسب الآلي .
    4- جعل المتعلم متقن للمتطلبات الأساسية لبرامج تطبيقات الحاسب .

    بصفه وسيلة مساعدة للتعليم

    * على مستوى المتعلم

    1. إكساب المعلم طرق جديدة تعتمد على إثارة التفكير وتوجيه المتعلم إلى طـريقة التعليم التحليلي الاستكشافي.
    2. تكوين اتجاهات إيجابية لدى المعلم نحو الحاسب الآلي.

    في الإدارة المدرسية :

    1- مساعدة المدير في اتخاذ القرارات على أسس علمية مبنية على التفكير وعمل المقارنات والتحليل والتقييم للموضوعات.
    2- التقليل من الأعباء المنوطة بالمدير.
    3- تطوير أداء متخذ القرار باستغلال التقنية المعاصرة وبالحصول على المعلومات التي يحتاجها بشكل دقيق.
    4- العمل على تحقيق أهداف الإدارة من خلال سرعة الحصول على المعلومات الدقيقة وتخزينها واسترجاعها وسهولة البحث عنها وتحديثها.
    5- عند ربط الحاسب بالإنترنت يساعد المدير مباشرة عمله من أي مكان خارج المكتب.

    مزايا استخدام الحاسب في التعليم

    1. يعمل على إكساب المتعلم المهارات اللازمة لتحقيق الأهداف التعليمية.
    2. له دور كبير في حل المشكلات.
    3. يساعد على تبديل اتجاهات الطلاب السلبية نحو المواد المعقدة إلى اتجاهات إيجابية.
    4. مقابلة الفروق الفردية بين الطلاب.
    5. يضع المتعلم في موقف تعليمي تفاعلي.
    6. تعدد الوسائط المستخدمة في الحاسب مثل الأفلام والشرائح والأصوات…… الخ.
    7. يزيد من مستوى فهم المتعلم للدرس من خلال التدريبات الكثيرة.
    8. حث المتعلم على العمل الجماعي.
    9. استثارة دافعيه المتعلم للتعلم لفترة طويلة من الوقت.

    الحاسب في خدمة المعلم:
    - المعلم المتدرب على استخدام الحاسوب يكون قادر على إعداد بعض المواد التعليمية.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم الحاسب في إدارة العملية التعليمية.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم برامج الحاسب مثل برامج معالجة الكلمات وبرامج الرسومات.
    - يزود الحاسب المعلم بمعلومات كافيه عن المواقف التعليمية لطلابه.
    - يزود الحاسب المعلم بنماذج الاختبارات.
    - استخدام المعلم للحاسب فترة طويلة يعمق لديه مهارات استخدامه في كافة المناحي والأنشطة.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم البرامج التعليمية المناسبة لعرض المادة العلمية بصورة أكثر فاعلية.
    - يساعد الحاسب المعلم في متابعة تقدم الطلاب في إتقان المهارات المطلوبة.
    - يفيد الحاسب المعلم في متابعة التطورات الحديثة في مادة تخصصه.
    مشكلات تطبيق الحاسب في التعليم

    1- المشكلة البيئية

    وسببها أن أجهزة الحاسب :
    *أنها حساسة للعوامل المناخية.
    * أنها حساسة للعوامل الفيزيائية.

    2- مشكلة نقص الموارد البشرية

    *تأهيل كوادر بشرية عن طريق الدورات التدريبية.
    *للمتخصصين يمكن التعاقد مع شركات التدريب الكبرى والمدربين المتميزين.
    *التركيز على الدورات التدريبية للمعلمين في مجال الحاسب.

    3- مشكلة نقص الموارد المادية.

    للتغلب على مشكلة الموارد المادية نتبع ما يلي :
    *إتباع سياسة خاصة بالأجهزة وذلك يحتاج إلى استقصاء ودراسة.
    *إنشاء المصانع المحلية لدى كل دولة.
    *دراسة بدائل أخرى غير الصرف الحكومي مثل فتح القطاع الخاص للاستثمار في التعليم.
    *الاستفادة من القدرات والمهارات العالية لبعض المعلمين في البرمجة والصيانة .

    4- اتجاهات المعلمين السلبية نحو استخدام التقنية

    للتغلب على هذه المشاكل نتبع ما يلي : *إعطاء المعلمين برامج تدريبية تهدف لتصحيح اتجاهاتهم.
    *تحفيز المعلمين على استخدام الحاسب في التعليم مادياً ومعوياُ.
    الاسم : عبدالله رياض فطاني
    الرقم الجامعي : 1212295
    الشعبة :fa
    من 11-12
    الاحد والثلاثاء

  3. ( استخدامات الحاسب في التعليم )

    من اهم ١٠ استخدامات اقترحها العالم نورمان واتس :
    ١- استخدامات ادارية
    ( الحسابات ، ملفات الموظفين ، وضع الجداول )
    ٢- استخدامات لتخطيط المناهج
    ( ملفات المراجع و المعلومات )
    ٣- استخدامات لتطوير المهنة
    ٤- استخدامات للمكتبة المدرسية
    ٥- استخدامات البحوث العلمية
    ٦- استخدام الحاسب كدليل او استخدامات خاصة مثل استشارات مهنية
    ٧- استخدامات للامتحانات المدرسية
    ( وضع الاسئلة و الدرجات )
    ٨- استخدام الحاسب كمعاون في التدريس
    ٩- استخدام الحاسب لادارة عملية التدريس
    ١٠- استخدام الحاسب كمنسق تعليمي

    الاسم : مراد عبدالله الزهراني
    الرقم الجامعي : ١٢١٢١٧٢
    الشعبة : FA

  4. استخدام الحاسب في التعليم
    معظم التوجهات التربوية المعاصرة تدعو إلى كثير من الاتجاهات ومنها تزايد الاهتمام بدمج الوسائل التعليمية المعتمدة على الحاسوب في التعليم واستخدام التقنيات التفاعلية المتقدمة مثل الوسائط المتعددة والواقع الافتراضي :
    من مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    1 – تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة .
    2 – تقريب المفاهيم النظرية المجردة .
    3 – برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات – أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً .
    5 – يوفر الحاسب الآلي للطلاب التصحيح الفوري في كل مرحلة من مراحل العمل .
    6 – يتيح الحاسب الآلي للطالب اللحاق بالبرنامج دون صعوبات كبيرة ودون أخطاء .
    7 – يتميز التعليم بمساعدة الحاسب الآلي بطابع التكيف مع قدرات الطلاب .
    8 – تنمية المهارات العقلية عند الطلبة .
    9 – قدرتها على إيجاد بيئات فكرية تحفز الطالب على استكشاف موضوعات ليست موجودة ضمن المقررات الدراسية .
    10 – القدرة على توصيل أو نقل المعلومات من المركز الرئيسي للمعلومات إلى أماكن أخرى .
    11 – يمكن للمتعلم استخدام الحاسب الآلي في الزمان والمكان المناسب .
    12 – للحاسب الآلي القدرة على تخزين المعلومات وإجابات المتعلمين وردود أفعالهم .
    13 – تكرار تقديم المعلومات مرة تلو الأخرى .
    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :
    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :
    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :
    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .
    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :
    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .
    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :
    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .
    مشكلات استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    من أبرز المشكلات ما يلي :
    1 – التكلفة .
    2 – صعوبة المحافظة على الاستثمار في مجال الحاسب الآلي .
    3 – النقص في الكفاءات .
    أدوار الحاسب في التعليم:
    1- الحاسبة كمادة تعليمية :
    المقصود به أن الحاسب الآلي يدرس كماده تهدف إلى تزويد الطلاب بمهارات محدده في الحاسب الآلي . وبهذا يكون الحاسب هو محل الدراسة ومن أمثله هذا النوع :
    - لغات البرمجة كلغة الفيجول بيسك وغيرها .
    - تطبيقات الحاسب ( برمجيات الحاسب ) مثل ميكروسوفت وورد وباور بوينت.
    - صيانة الحاسب كمكافحه الفيروسات وحل مشاكل انظمه التشغيل والبرامج وغيرها .
    - قواعد للبيانات مثل أوراكل وأكسس و sql.
    - شبكات الحاسب الآلي .
    2- الحاسب في الإدارة التربوية :
    هناك برامج متعددة للإدارة المدرسة كبرنامج معارف وغيره . فيمكن للحاسب أن يقوم بكثير من الأعمال الإحصائية والحسابية وتنظيم المعلومات ليخفف الضغط على الإدارة ويتبع للمدير اتخاذ قراراته على أساس علمي صحيح وبناء المعلومات التي يقدمها الحاسب .
    3- الحاسب كوسيلة مساعدة في التعليم :
    هو نمط من أنماط التعليم يكون فيه الحاسب وسيلة تعليمية مساعدة في توصيل معلومات المناهج الأخرى إلى الطالب .
    أهداف استخدام الحاسب في التعليم
    بوصفه مادة تعليمية ( موضوع للدراسة )
    1- محو أمية الحاسب لدى المتعلم وجعله مثقفاً حاسوبياً .
    2- تدريب المتعلم على استخدام الحاسب في حل المشكلات التي تواجه في حياته .
    3- توفير مهارات متقدمة للمتعلم المتميز في مجال الحاسب الآلي .
    4- جعل المتعلم متقن للمتطلبات الأساسية لبرامج تطبيقات الحاسب .
    بصفه وسيلة مساعدة للتعليم
    * على مستوى المتعلم
    1. إكساب المعلم طرق جديدة تعتمد على إثارة التفكير وتوجيه المتعلم إلى طـريقة التعليم التحليلي الاستكشافي.
    2. تكوين اتجاهات إيجابية لدى المعلم نحو الحاسب الآلي.
    في الإدارة المدرسية :
    1- مساعدة المدير في اتخاذ القرارات على أسس علمية مبنية على التفكير وعمل المقارنات والتحليل والتقييم للموضوعات.
    2- التقليل من الأعباء المنوطة بالمدير.
    3- تطوير أداء متخذ القرار باستغلال التقنية المعاصرة وبالحصول على المعلومات التي يحتاجها بشكل دقيق.
    4- العمل على تحقيق أهداف الإدارة من خلال سرعة الحصول على المعلومات الدقيقة وتخزينها واسترجاعها وسهولة البحث عنها وتحديثها.
    5- عند ربط الحاسب بالإنترنت يساعد المدير مباشرة عمله من أي مكان خارج المكتب.
    مزايا استخدام الحاسب في التعليم
    1. يعمل على إكساب المتعلم المهارات اللازمة لتحقيق الأهداف التعليمية.
    2. له دور كبير في حل المشكلات.
    3. يساعد على تبديل اتجاهات الطلاب السلبية نحو المواد المعقدة إلى اتجاهات إيجابية.
    4. مقابلة الفروق الفردية بين الطلاب.
    5. يضع المتعلم في موقف تعليمي تفاعلي.
    6. تعدد الوسائط المستخدمة في الحاسب مثل الأفلام والشرائح والأصوات…… الخ.
    7. يزيد من مستوى فهم المتعلم للدرس من خلال التدريبات الكثيرة.
    8. حث المتعلم على العمل الجماعي.
    9. استثارة دافعيه المتعلم للتعلم لفترة طويلة من الوقت.
    الحاسب في خدمة المعلم:
    - المعلم المتدرب على استخدام الحاسوب يكون قادر على إعداد بعض المواد التعليمية.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم الحاسب في إدارة العملية التعليمية.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم برامج الحاسب مثل برامج معالجة الكلمات وبرامج الرسومات.
    - يزود الحاسب المعلم بمعلومات كافيه عن المواقف التعليمية لطلابه.
    - يزود الحاسب المعلم بنماذج الاختبارات.
    - استخدام المعلم للحاسب فترة طويلة يعمق لديه مهارات استخدامه في كافة المناحي والأنشطة.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم البرامج التعليمية المناسبة لعرض المادة العلمية بصورة أكثر فاعلية.
    - يساعد الحاسب المعلم في متابعة تقدم الطلاب في إتقان المهارات المطلوبة.
    - يفيد الحاسب المعلم في متابعة التطورات الحديثة في مادة تخصصه.
    .مشكلات تطبيق الحاسب في التعليم
    1- المشكلة البيئية
    وسببها أن أجهزة الحاسب :
    *أنها حساسة للعوامل المناخية.
    * أنها حساسة للعوامل الفيزيائية.
    2- مشكلة نقص الموارد البشرية
    *تأهيل كوادر بشرية عن طريق الدورات التدريبية.
    *للمتخصصين يمكن التعاقد مع شركات التدريب الكبرى والمدربين المتميزين.
    *التركيز على الدورات التدريبية للمعلمين في مجال الحاسب.
    3- مشكلة نقص الموارد المادية.
    للتغلب على مشكلة الموارد المادية نتبع ما يلي :
    *إتباع سياسة خاصة بالأجهزة وذلك يحتاج إلى استقصاء ودراسة.
    *إنشاء المصانع المحلية لدى كل دولة.
    *دراسة بدائل أخرى غير الصرف الحكومي مثل فتح القطاع الخاص للاستثمار في التعليم.
    *الاستفادة من القدرات والمهارات العالية لبعض المعلمين في البرمجة والصيانة .
    4- اتجاهات المعلمين السلبية نحو استخدام التقنية
    للتغلب على هذه المشاكل نتبع ما يلي : *إعطاء المعلمين برامج تدريبية تهدف لتصحيح اتجاهاتهم.
    *تحفيز المعلمين على استخدام الحاسب في التعليم مادياً ومعنوياُ.
    الاسم : جابر ابراهيم العسيري
    الرقم : 1212460
    الشعبة : LA

  5. استخدامات الحاسب في التعليم
    استخدام الحاسوب في التعليم يمثل الحاسوب قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل الحاسوب شتى مناحي الحياة بدءاً من المنزل وانتهاءً بالفضاء الخارجي ،وأصبح يؤثر في حياة الناس بشكل مباشر أو غير مباشر . ولما يتمتع به الحاسوب من مميزات لا توجد في غيره من الوسائل التعليمية فقد اتسع استخدامه في العملية التعليمية.
    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :
    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :
    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :
    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .
    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :
    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .
    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :
    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .
    من أهم هذه المميزات :
    1 – الإثارة والتشويق:
    إن وجود الإثارة والتشويق في العملية التعليمية أمر هام جدا وعنصر له دور أساسي في التفاعل الجيد بين الطلاب والمادة العلمية ، والحاسوب تتوفر فيه هذه الصفة تتم مراعاة وجودها عند تصميم البرامج التعليمية التي تحاول جذب الطلاب إلى التعلم دون ملل أو تعب .
    2 – التفاعلية:
    حيث يقوم الحاسوب بالاستجابة للحدث الصادر عن المتعلم فيقرر الخطوات التالية بناء على اختيار المتعلم ودرجة تجاوبه ، ومن خلال ذلك يمكن مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين ، حيث يتم تشكيل حلقة دراسية ثنائية الاتجاه بين البرنامج والمتعلم .
    3 – تحكم المتعلم بالبرنامج :
    لدى المتعلم الحرية في تعلم ما يشاء متى شاء وله أن يختار الجزء أو الفقرة التي يريد تعلمها ويراها مناسبة له وبذلك تكون لديه الحرية في اختيار ما يريد تعلمه .
    ويستخدم الحاسوب في التعليم بأحد الأشكال التالية :
    • التعليم الفردي :
    حيث يتولى الحاسوب كامل عملية التعليم والتدريب والتقويم أي يحل الحاسوب محل المعلم .
    • التعليم بمساعدة الحاسوب :
    وفيها يستخدم الحاسوب كوسيلة مساعدة للمعلم .
    • بوصفه مصدرا للمعلومات :
    حيث تكون المعلومات مخزنة في جهاز الحاسوب ثم يستعان بها عند الحاجة .
    مزايا استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية: يوجد الكثير من المزايا التي ظهرت من خلال عدد كبير من الدراسات التي أجريت في مجال استخدام الحاسوب في العملية التعليمية ومنها :
    • إنشاء بيئة تعليمية نشطة بين الآلة والإنسان .
    • تنمية مهارات الطلاب لتحقيق الأهداف التعليمية . • تنمية اتجاهات الطلاب الإيجابية نحو المواد التي يرونها صعبة ومعقدة مثل الرياضيات واللغات الأخرى .
    • العرض بالصوت والصور والحركة يسهل للطالب الاستيعاب أفضل من الطريقة التقليدية .
    • تقليل نسبة الملل والسأم بين الطلاب من التعلم .
    • توفير فرص التعلم الفردي بين الطلاب .
    • يساعد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .
    • يساعد على نقل عملية التعليم والتعلم إلى المنزل لاستمرار اكتساب المهارات .
    • يوفر قدر كبير من الأنشطة المختلفة والبرامج المتنوعة التي تساعد على اكتساب معلومات خارج المادة الدراسية .
    • أداء الوظائف والأعمال أسرع من المدرس .
    • يوفر عنصر الإثارة والتشويق .
    • استخدام عنصر التحدي للتدرج من الأسهل إلى الأصعب .
    • استخدام أساليب التعزيز لحث الطالب على مواصلة الدراسة .
    وقد أكدت كثير من الدراسات إلى إمكانية تحسين التعليم باستخدام الحاسوب وتوفير تفاعل واستيعاب أفضل للمتعلم ، كما أشارت الدراسات أن التعليم باستخدام الحاسوب يمتاز بميزات عدة من أبرزها :
    • توفير فرص كافية للمتعلم للعمل بسرعته وقدراته الخاصة مما يكسبه بعضاً من مزايا تفريد التعليم وتزويد المتعلم بتغذية راجعة فورية .
    • التشويق والمرونة باستخدامه بالمكان والزمان والكيفية المناسبة للمتعلم .
    • يساهم بزيادة ثقة المتعلم بنفسه .
    مشكلات استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    من أبرز المشكلات ما يلي :
    1 – التكلفة .
    2 – صعوبة المحافظة على الاستثمار في مجال الحاسب الآلي .
    3 – النقص في الكفاءات

    الاسم :باسم نعيم السلمي
    الرقم الجامعي :1211278
    الشعبة:HA

  6. استخدام شبكة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في التعليم
    مقدمة :
    عد كثير من المفكرين وعلماء التربية التعليم الإلكتروني خياراً استراتيجياً للألفية الثالثة، واعتبروا من لا يجيد استخدام الحاسب الآلي وأدواته هو الأمي في هذا العصر.
    ويرى العديد من المدرّسين أن الفرصة التي يوفرها مجال التعليم عن بعد، أهم وأكبر من العقبات، حيث إن الترتيبات الدقيقة المطلوبة للتعليم عن بعد، تحسّن من مهاراتهم التدريسية بشكل عام ومن نمط مشاعرهم نحو طلابهم. وهكذا فإن التحديات التي يفرضها نظام التعليم عن بعد، تقابلها الفرص لـ:
    *الوصول إلى جمهور أكبر من الطلبة.
    *تلبية حاجة الطلبة غير القادرين على حضور الحلقات الدراسية الصفية.
    *إقامة حلقة وصل بين الطلبة من مناطق اجتماعية وحضارية واقتصادية مختلفة
    ما هو الفيس بوك؟
    الفيس بوك ( Facebook ) هو موقع اجتماعي أطلق في الرابع من فبراير 2004 والموقع يتبع نفس شركة فيس بوك الخاصة ويسمح هذا الموقع للمستخدمين بالانضمام إلى عدة شبكات فرعية من نفس الموقع تصب في فئة معينة مثل منطقة جغرافية معينة – مدرسة معينة وغيرها من الأماكن التي تساعدك على اكتشاف المزيد من الأشخاص الذين يتواجدون في نفس فئة الشبكة. كما أنه يعمل على تكوين الأصدقاء ويساعدهم على تبادل المعلومات والصور الشخصية ومقاطع الفيديو والتعليق عليها ويسهل إمكانية تكوين علاقات في فترة قصيرة .ويمكن للمستخدمين الاشتراك في شبكة أو أكثر على الموقع مثل المدارس أو أماكن العمل أو المناطق الجغرافية أو المجموعات الاجتماعية. وهذه الشبكات تتيح للمستخدمين الاتصال بالأعضاء الذين في نفس الشبكة. و يمكن للمستخدمين أن يضيفوا أصدقاء لصفحاتهم ويتيحوا لهم أن يروا صفحاتهم الشخصية
    ورغم ما سبق ذكره فإن الفيس بوك لا يمكن اعتباره فقط مجرد أداة أو موقع للتعرف على أصدقاء جدد أو التواصل مع الأصدقاء أو معرفة ما يجري حولنا في العالم، بل أنه أيضا أداة تعليمية مبهرة إذا تم استخدامه بفعالية ومورد مهم للمعلومات، ويمكن للمعلمين استخدامه في غرفة الصف خصوصاً في التعليم الجامعي، من اجل تحسين التواصل، ودمج الطلبة في أنشطة فعالة تختلف عن أساليب التدريس التقليدية، وأيضا بهذا الأسلوب يتعرف الطلاب والشباب على استخدامات أخرى للفيس بوك أكثر فائدة وفاعلية.
    وبناءا علي ذلك فإن استخدام الفيس بوك في عملية التعليم ليس بالشئ السهل أو الهين ولكن يلزم ذلك إجراء عمليات وترتيبات كثيرة من أجل إخضاع تلك التكنولوجيا القائمة علي أساس اجتماعي لاستخدامها في الأغراض التعليمية.
    ويمكن القول أن هناك الكثير من الأفكار التي يمكن أن يستفيد منها المدرس الجامعي في التخصصات المختلفة لزيادة فعالية التدريس، وأيضا لتوجيه أنظار الطلبة من أجل استخدام الفيسبوك في مجالات تعود عليهم بالفائدة،
    ومن هذه الافكار ما يأتي:
    1. متابعة المستجدات في التخصص : حيث يمكن للمدرس أن يكلف طلابه البحث عن المستجدات في مجال المادة العلمية التي يدرسها، وبهذا يحافظ على صلة الطلبة بالمعلومات الجديدة في التخصص.
    2. مراجعة الكتب والأبحاث بشكل تعاوني : بإمكان الطلاب والمدرسين مراجعة الأبحاث معا من خلال إرسالها للطلبة في نفس التخصص للاطلاع عليها، وكذلك المدرس، والتزود بتغذية راجعة على الفيس بوك.
    3. الألعاب التعليمية : يمكن الاستفادة منها في تحسين مهارات القراءة وخصوصا اللغة الانجليزية كلغة ثانية حيث ستزيد هذه الألعاب من مخزون المصطلحات باللغة الانجليزية لدى الطلبة.
    4. استطلاعات الرأي : يستخدمها المدرس كأداة تعليمية فاعلة وأيضا لزيادة التواصل بين طلبة المساق على الفيس بوك.
    5. تعليم اللغة الانجليزية : حيث يكون بإمكان الطلبة أن يتواصلوا مع آخرين ناطقين أصليين باللغة الانجليزية من خلال مجموعات أو شبكات.
    6. إيجاد مصادر معلومات خاصة بالطالب : وخصوصا طلبة الصحافة حيث سيكون بإمكانهم التطبيق العملي لتخصصهم،من خلال استخدام تحديثات مركز تغذية الفيس بوك لمتابعة الأخبار العاجلة السياسية والرياضية وأخبار الجامعات.
    7. متابعة الأخبار الجديدة : من خلال متابعة المجموعات للأخبار الجديدة على المواقع العالمية مثل أخبار الطقس أو الكوارث الطبيعية أو الجديد في الطب و العلوم حيث هناك الكثير من المواقع على الشبكة المفيدة لطلبة الطب والهندسة والعلوم.
    8. غرس الطموح في نفوس المتعلمين من خلال تشجيعهم على إنشاء وتصميم تطبيقات جديدة في الفيس بوك تخدم المادة التعليمية ونشرها بين المتعلمين للاستفادة منها حيث يقوم العديد من الطلبة بعرض تطبيقاتهم العملية عليه مثل العديد من طلبة الجامعات العالمية الذين يشكلون مجموعات على الموقع.
    9. مشاركة التحدي : حيث يمكن للمدرس إشراك طلبة في أنشطة تظهر قدراتهم ومواهبهم مثلا في إعداد مشاريع تخرج أو الترويج لمؤسستهم التعليمية
    10. استخدام الوسائط المتعددة : يمكن للمعلم استخدام الفيديو أو الوسائط المتعددة وإرسالها لطلبته لتسهيل عملية التعلم.
    هذه الأفكار السابقة يمكن استخدامها في التدريس الجامعي، ويمكن تطويرها علماً بأن هناك العديد من الأفكار والتطبيقات العملية لاستخدامات شبكات التواصل الاجتماعي في التعليم.
    11. المساهمة في نقل التعليم إلى تعلم ومشاركة فاعلة من المتعلمين من خلال موقع الفيس بوك؛ من خلال مطالبة جميع المتعلمين بإضافة مواضيع للحوار ومناقشتها والمشاركة بمعلومات قصيرة أو صور أو مقاطع فيديو أو روابط أو التعليق عليها في مجموعة أو صفحة المادة في الفيس بوك.
    12. المساهمة في نقل التعليم من مرحلة التنافس إلى مرحلة التكامل, من خلال مطالبة جميع المتعلمين بالمشاركة والتعاون معا في الحوار والمعلومات وإنتاج ونشر الصور ومقاطع الفيديو والروابط وغيرها في مجموعة أو صفحة المادة في الفيس بوك.
    13. المساهمة في جعل التعليم والتعلم أكثر متعة وحيوية ومعايشة طوال اليوم من خلال الفيس بوك
    14. التشجيع على استخدام التقنية والانترنت والشبكات الاجتماعية الفيس بوك تحديدا في التعليم والتعلم.
    ويمكن تحقيق ذلك عن طريق مجموعة من الخطوات والتي يمكن ذكرها فيما يلي :
     تحديد الفئة التي ستستفيد من عملية التعلم تحديدا دقيقاً مثال “فئة طلاب تمهيدي الماجستير بكلية التربية بالعريش” .
     أنشاء صفحة ( Page ) أو مجموعة ( Group ) مغلقة تضم في عضويتها الفئة المستفيدة فقط وعدم إضافة أي أفراد من خارجها.
     تعريف واضح لأهداف المجموعة والغرض منها .
     تعيين قائد للمجموعة وهو عضو هيئة التدريس ويمكنه أن يعين أحد الطلاب كأمين للمجموعة .
     يتم التعريف بالمبادئ والسلوك المنظم للمجموعة ولعملية التعلم .
     السماح بتنظيم أدوار الأعضاء والتنسيق بين قائد المجموعة وأعضائه .
     السماح والتسهيل للمجموعات الفرعية ( أختياري ) .
    واستناداً إلي هذه الشروط نكون قد استطاعنا أن نضبط إلي حد ما تلك البيئة الإلكترونية كي نجعلها أقرب إلي البيئة التعليمية حيث يستطيع قائد المجموعة ( عضو هيئة التدريس ) أن يتواصل مع أعضائه تعليميا كما يلي
     يستطيع أن يعرض عليهم مادة تعليمية ما .
     المشاركة بإثارة قضايا ونقاشها حول المادة وحول كل درس من دروسها في ساحة الحوار.
     يستطيع أن يضع لهم التكليفات ثم يطلب منهم البحث عنها وإعادة إرسال كلاً منهم لما توصل إليه بطريقة فردية عن طريق إرسالها في رسالة خاصة .
     يستطيع أن يعرض عليهم مشكلة ما ويطلب منهم أن يضع كل منهم رده علي تلك المشكلة .
     إضافة صور ومقاطع صوت وفيديو تتعلق بالمادة أو أحد دروسها وتثري المادة أو الدرس وتساعد على فهمه بشكل أفضل وتكون إما من إنتاج المعلم أو المتعلم أو من انتقائهم والتعليق عليها.
     مشاركة وإضافة روابط لصفحات على الإنترنت تثري المادة التعليمية والتعليق عليها ومناقشة محتواها.
     يستطيع أي عضو أن يوجه سؤال لقائد المجموعة ( عضو هيئة التدريس ) وينتظر رده علي هذا السؤال .
     بالإضافة إلي أن عضو هيئة التدريس يستطيع أن يحدد ميعاداً مسبقاً يتواجد فيها مع طلابه في نفس الوقت للرد علي أي استفسار فوري أو للتحاور والتناقش حول موضوع ما .
     الاستفادة من الدردشة الموجودة في الفيس بوك بمناقشة بعض عناصر الدرس بين المعلم والمتعلمين أو بعضهم أو بين المتعلمين أنفسهم.
     كما يتيح أيضا عملية التواصل الاجتماعي بين عضو هيئة التدريس وطلابه والتي هي أحد أهداف العملية التعليمية .
     إنشاء تطبيقات جديدة من شأنها أن تثري المادة ودروسها.
    إلا أنه رغم كل ما سبق من إجراءات للتحكم في البيئة الإلكترونية الاجتماعية لأستخدمها كبيئة تعليمية ورغم ما توفر من مميزات تعليمية فأننا لا نستطيع أن نوفر بيئة تعليمية مثالية وذلك للأسباب التالية :
     عدم وجود الاتصال المرئي والمسموع معاً بين عضو هيئة التدريس وطلاب المجموعة واقتصاره علي الاتصال الكتابي فقط طوال الوقت قد يصيب بعض الطلاب بحالة من الملل وعدم الإقبال علي التعلم بدافعية .
     عدم وجود تنسيق في عملية الردود والتي قد تحدث نوع من اللبس وعدم الفهم لدي البعض .
     التأخر في ظهور الردود في بعض الأحيان والذي يسبب نوع من الملل .
     وجود المؤثرات الخارجية والتي تعمل علي تشتيت انتباه الطلاب مثل وجود بعض الإعلانات أو الإشعارات بالتنبيهات والتي تعيق الطالب عن عملية التعلم .
     احتمالية عدم وجود قدر كبير من المصداقية من حيث التأكد من شخصية الطلاب الحقيقية أثناء الحوار مما يؤدي إلي عدم تقويم نواتج التعلم لدي الطلاب بطريقة صحيحة .
     عدم إتاحة مشاركة أكثر من شخص في تحرير وتعديل محتوى في نفس الوقت كما في الويكي وموسوعة نول ومستندات قوقل ونحوها. فجميل جدا أن تضاف هذه الخاصية ليتمكن أكثر من طالب في تحرير وتعديل نفس المحتوى في نفس الوقت.
    واقع دور المعلم و المتعلم:
    كلاً من المعلم والمتعلم مطالب بنفس الدور فكلاهما مطالبان بـ
    1.إثراء المجموعة بكل ما يتصل بالمادة ودروسها أيا كان نوع الإثراء بنقاش ومعلومات أو صور أو مقاطع فيديو أو روابط .
    2. الاطلاع والتعليق ومناقشة ما يُضاف في المجموعة.
    3. تشجيع الآخرين وتهيئة بيئة مشجعة ومحفزة على التعلم بشكل مستمر.
    المراجع :
    منتديات حروف الأردن. متاح علي http://www.jor1jo.com/showthread.php?t=87014
    تصميم مشروع متكامل ليكون التعليم الإلكتروني جزء لا يتجزأ من العملية التعليمية بمدارس التعليم العام من خلال الفيس بوك. أفنان المحيسن ، جامعة طيبة : 1430 هـ . متاح علي
    http://www.scribd.com/doc/26917739/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B3-%D8%A8%D9%88%D9%83%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية طيبة وبعد :
    ذكر في الشرح أن الحاسب يستخدم لثلاث أغراض : إما كوسيلة تعليمية أو في إدارة العملية التعليمية أو كمادة تعليمية
    وتحت هذه تندرج فروع كثيرة فمثلا
    الحاسب كوسيلة تعليمية من الممكن استخدامه في عمل عروض بوربوينت للطلاب لتسهيل وصول المعلومات إليهم ، أو استخدامه لعمل عروض فلاش أو عمل مونتاج لبعض مقاطع الفيديو التعليمية وعرضها أو عمل تصاميم تعلق كلوحات ، إرشادية بالممرات ، أما استخدام الحاسب بإدراة العملية التعليمية فمن الممكن استخدامه لاضافة وحذف المواد بالجامعة
    وأيضا لعمل كشوف بأسماء الطلاب في الشعبة و أيضا لمعرفة الطالب لدرجته في المواد وغيرها كثيير
    ومع هذه الفوائد هناك معوقات تحد من استخدام الحاسب بالتعليم ومنها :
    كلفة الأجهزة تبقى مرتفعة بالنسبة للدول النامية –
    إن الحوا سب و البرامج في تطور مستمر، فنحن بحاجة إلى تبديلها باستمرار ، و هذا مكلف مادياً –
    ندرة توفر البرامج باللغة العربية ، و هذا هو عائق اللغة الذي يظهر لنا في شبكة الإنترنت أيضاً -
    قلة البرامج الحاسوبية التعليمية الملائمة -
    اعتقاد أغلب المدرسين أن محور العملية التدريسية هو الكتاب فقط -
    إن الحاسوب لا يوفر فرصاً مباشرة لتعلم المهارات اليدوية و التجريب العلمي -
    كما إن الحاسوب لا يوفر فرصاً للتفاعل الاجتماعي بين الطلبة -
    مشكلات الإنترنت كالفيروسات و الخلو من الرقابة -
    الإسم : عبدالله إبراهيم الشبرمي
    الرقم الجامعي : 1209320
    الشعبة : HA
    الأيام : الأحد و الثلاثاء

  8. استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .من أهم هذه المميزات :1 – الإثارة والتشويق:إن وجود الإثارة والتشويق في العملية التعليمية أمر هام جدا وعنصر له دور أساسي في التفاعل الجيد بين الطلاب والمادة العلمية ، والحاسوب تتوفر فيه هذه الصفة تتم مراعاة وجودها عند تصميم البرامج التعليمية التي تحاول جذب الطلاب إلى التعلم دون ملل أو تعب .2 – التفاعلية:حيث يقوم الحاسوب بالاستجابة للحدث الصادر عن المتعلم فيقرر الخطوات التالية بناء على اختيار المتعلم ودرجة تجاوبه ، ومن خلال ذلك يمكن مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين ، حيث يتم تشكيل حلقة دراسية ثنائية الاتجاه بين البرنامج والمتعلم .3 – تحكم المتعلم بالبرنامج :لدى المتعلم الحرية في تعلم ما يشاء متى شاء وله أن يختار الجزء أو الفقرة التي يريد تعلمها ويراها مناسبة له وبذلك تكون لديه الحرية في اختيار ما يريد تعلمه .ويستخدم الحاسوب في التعليم بأحد الأشكال التالية :• التعليم الفردي :حيث يتولى الحاسوب كامل عملية التعليم والتدريب والتقويم أي يحل الحاسوب محل المعلم .• التعليم بمساعدة الحاسوب :وفيها يستخدم الحاسوب كوسيلة مساعدة للمعلم .• بوصفه مصدرا للمعلومات :حيث تكون المعلومات مخزنة في جهاز الحاسوب ثم يستعان بها عند الحاجة .مزايا استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية: يوجد الكثير من المزايا التي ظهرت من خلال عدد كبير من الدراسات التي أجريت في مجال استخدام الحاسوب في العملية التعليمية ومنها :• إنشاء بيئة تعليمية نشطة بين الآلة والإنسان .• تنمية مهارات الطلاب لتحقيق الأهداف التعليمية . • تنمية اتجاهات الطلاب الإيجابية نحو المواد التي يرونها صعبة ومعقدة مثل الرياضيات واللغات الأخرى .• العرض بالصوت والصور والحركة يسهل للطالب الاستيعاب أفضل من الطريقة التقليدية .• تقليل نسبة الملل والسأم بين الطلاب من التعلم .• توفير فرص التعلم الفردي بين الطلاب .• يساعد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .• يساعد على نقل عملية التعليم والتعلم إلى المنزل لاستمرار اكتساب المهارات .• يوفر قدر كبير من الأنشطة المختلفة والبرامج المتنوعة التي تساعد على اكتساب معلومات خارج المادة الدراسية .• أداء الوظائف والأعمال أسرع من المدرس .• يوفر عنصر الإثارة والتشويق .• استخدام عنصر التحدي للتدرج من الأسهل إلى الأصعب .• استخدام أساليب التعزيز لحث الطالب على مواصلة الدراسة .وقد أكدت كثير من الدراسات إلى إمكانية تحسين التعليم باستخدام الحاسوب وتوفير تفاعل واستيعاب أفضل للمتعلم ، كما أشارت الدراسات أن التعليم باستخدام الحاسوب يمتاز بميزات عدة من أبرزها :• توفير فرص كافية للمتعلم للعمل بسرعته وقدراته الخاصة مما يكسبه بعضاً من مزايا تفريد التعليم وتزويد المتعلم بتغذية راجعة فورية .• التشويق والمرونة باستخدامه بالمكان والزمان والكيفية المناسبة للمتعلم .• يساهم بزيادة ثقة المتعلم بنفسه .مشكلات استخدام الحاسب الآلي في التعليم :من أبرز المشكلات ما يلي :1 – التكلفة .2 – صعوبة المحافظة على الاستثمار في مجال الحاسب الآلي .3 – النقص في الكفاءات .
    الاسم بداح المبارك
    ال قم الجامعي 1207037

  9. # العنوان : استخدامات الحاسب الآلي في التعليم ؟

    # تعريف الحاسوب :
    هو آلة إلكترونية تعمل طبقا لمجموعة تعليمات معينة لها القدرة على استقبال المعلومات وتخزينها ومعالجتها واستخدامها من خلال مجموعة من الاوامر

    #ماهي مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم ؟

    1- تنميه مهارات الطلاب من اجل تحقيق الاهداف التعليميه بجوانبها المختلفه .
    2- يسعد المعلم في حل المشكلات التي تواجهه داخل الفصل .
    3- تنميه اتجاهات الطلاب نحو بعض التخصصات المعقده .
    4- رفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب .
    5- تشجيع الطلاب على العمل والدراسه لفتره طويله دون ملل او كلل .
    6- توفير بيئه تعليميه تفاعليه .

    #ماهي مبررات استخدام الحاسب الآلي في التعليم ؟

    1- ان الحاسب الآلي اداه مناسبه او وسيله مناسبه لجميع فئات الطلاب .
    2- تهيئه مناخ مناسب للبحث والاستكشاف والاطلاع .
    3- تفريد التعليم : التعليم بشكل فردي .
    4- الانفجار المعرفي والتدفق المعلوماتي .
    5- القدره على محاكاه الواقع الحقيقي .
    6- يستطيع الحاسب الآلي الإلمام بالعديد من الملاحظات الاضافيه به .
    7- قدره الحاسب على اداره العمليات الاداريه المدرسيه المعقده .
    8- تخليص المعلم من الأعباء البروتينيه .
    9- توفير وقت وجهد المعلم .
    10- يساعد المعلم في عمليات الرسوم والصور والاشكال .
    11- قدره الحاسب على تخزين المعلومات واسترجاعها .
    12-تقديم تغذيه راجعه فوريه ومؤثره .

    #معوقات استخدام الحاسوب و الإنترنت في التعليم :

    كلفة الأجهزة تبقى مرتفعة بالنسبة للدول النامية، إضافةً إلى ارتفاع تكاليف استخدام شبكة الإنترنت في مجال المدارس .

    إن الحوا سب و البرامج في تطور مستمر، فنحن بحاجة إلى تبديلها باستمرار ، و هذا مكلف مادياً .

    ندرة توفر البرامج باللغة العربية ، و هذا هو عائق اللغة الذي يظهر لنا في شبكة الإنترنت أيضاً .

    قلة البرامج الحاسوبية التعليمية الملائمة .
    اعتقاد أغلب المدرسين أن محور العملية التدريسية هو الكتاب فقط.

    إن الحاسوب لا يوفر فرصاً مباشرة لتعلم المهارات اليدوية و التجريب العلمي .

    كما إن الحاسوب لا يوفر فرصاً للتفاعل الاجتماعي بين الطلبة .

    مشكلات الإنترنت كالفيروسات و الخلو من الرقابة .

    جلوس الطالب فترات طويلة أمام الحاسوب قد يؤثر عليه صحياً وعصبياً .

    #وسائل استخدام الحاسوب في التعليم :

    الشرح والإيضاح : يستخدم الحاسوب لشرح المادة التعليمية بمساعدة ملفات الفيديو للتجارب المطروحة ، هذا بالإضافة إلى أن الحاسوب يوفر تنفيذ التجارب التي يصعب تنفيذها على أرض الواقع ؛فهو مثلاً يصور لنا النمو السريع للنبات و بعض التفاعلات الكيميائية و التجارب الفيزيائية التي يصعب تصورها.

    مهارة التمرين : يعطى الطالب بعضاً من التمرينات والأسئلة ليجيب عنها ثم يجري تصحيحاً لأجوبته ، مع الممارسة و التكرار ، و هذا ما يسمى بالتغذية الراجعة .

    الألعاب التعليمية : التي تهدف إلى إيجاد جو من المتعة و التسلية و الإفادة و التعلم في الوقت نفسه .
    التعليم الخاص المتفاعل : و هنا تبرز ضرورة التفاعل مع الحاسوب الذي سيكون بمثابة معلم يشرح و يقدم فقرات و صفحات على شاشة العرض مدعومة بالأسئلة التقويمية .

    الاسم : محمد سعد حامد الغامدي
    الرقم الجامعي : 1208732
    الشعبة : FA
    الوقت : 11 – 12
    الايام : الاحد – الثلاثاء

  10. استخدامات الحاسب في التعليم استخدام الحاسوب في التعليم يمثل الحاسوب قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل الحاسوب شتى مناحي الحياة بدءاً من المنزل وانتهاءً بالفضاء الخارجي ،وأصبح يؤثر في حياة الناس بشكل مباشر أو غير مباشر . ولما يتمتع به الحاسوب من مميزات لا توجد في غيره من الوسائل التعليمية فقد اتسع استخدامه في العملية التعليمية.

    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :

    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :

    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :

    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .

    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :

    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .

    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :

    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .

    من أهم هذه المميزات :

    1 – الإثارة والتشويق:

    إن وجود الإثارة والتشويق في العملية التعليمية أمر هام جدا وعنصر له دور أساسي في التفاعل الجيد بين الطلاب والمادة العلمية ، والحاسوب تتوفر فيه هذه الصفة تتم مراعاة وجودها عند تصميم البرامج التعليمية التي تحاول جذب الطلاب إلى التعلم دون ملل أو تعب .

    2 – التفاعلية:

    حيث يقوم الحاسوب بالاستجابة للحدث الصادر عن المتعلم فيقرر الخطوات التالية بناء على اختيار المتعلم ودرجة تجاوبه ، ومن خلال ذلك يمكن مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين ، حيث يتم تشكيل حلقة دراسية ثنائية الاتجاه بين البرنامج والمتعلم .

    3 – تحكم المتعلم بالبرنامج :

    لدى المتعلم الحرية في تعلم ما يشاء متى شاء وله أن يختار الجزء أو الفقرة التي يريد تعلمها ويراها مناسبة له وبذلك تكون لديه الحرية في اختيار ما يريد تعلمه .

  11. * ـ مجالات استخدام الحاسوب في التعليم :
    هناك مجموعة من المجالات التعليمية التي يمكن أن يستخدم الحاسوب في واقعها ومنها :

    ** أولا : استخدام الحاسب كمادة تعليمية .
    (في هذا النوع من الاستخدام يتعرض المتعلم إلي زخم هائل من المعلومات حول الحاسوب من حيث تاريخ نشأته ، ومكوناته واستخداماته السلبي منها والإيجابي ، وإلي أنواع أجهزة الحاسوب المختلفة ومواصفاتها ووسائل الاتصال وتبادل المعلومات بينها) .
    وتشمل موضوعات الحاسوب كمادة تعليمية التالي :
    1- ثقافة الحاسوب ( تعريف بأثر الحاسوب في حياتنا وفي مجتمعنا والتعامل مع أجزاء الحاسوب المختلفة وكيفية استخدام الحاسوب والاستفادة منه ) .
    2- التطبيقات الأساسية للحاسوب : ( هي مجموعة البرامج التي لاغني للمستخدم العادي عنها مثل معالج النصوص – الجداول الحاسبية – قواعد البيانات – الرسوم – برامج الاتصالات لتبادل المعلومات ) .
    3- تعلم لغات البرمجة : ( تعلم إحدى لغات البرمجة ليس غاية في حد ذاته بل هو أسلوب لتعليم الطلاب أساليب التفكير والتخطيط المنطقي لحل المشكلات وتطبيق الأفضل من الحلول مستندا إلي خبراتهم الدراسية وإلمامهم بالحقائق والنظريات المختلفة ) .

    ** ثانيا : استخدام الحاسب في إدارة العملية التعليمية .
    ويطلق علي هذا النوع من البرامج ” البرامج الفائدة ( الخدمية ) للمعلم وإدارة الطالب “، فالمعلم يقضي الوقت الكثير في إعداد الاختبارات وتصحيحها ، وإعداد خطة الدراسية وتنظيم أنشطة الطلاب وغيرها من الأعمال اليومية لذلك ظهرت العديد من البرامج التي تزيح عن المعلم عناء القيام بالكثير من الأعمال وخاصة الروتينية منها ( مثل إعداد الاختبارات أو إعداد كشوف الدرجات ونتائج الاختبارات للطلاب ، أو تحديد مستويات الطلاب أو الصعوبات التي يواجهونها ، ….. وغيرها ) .
    كما استخدم الحاسوب وسيلة في إدارة المنظمات التربوية وجمع المعلومات وتخزينها بطرق وتصميم معينة تؤدي إلي اختصار الوقت للوصول إلي هذه المعلومات وتسهيل عملية التعامل معها، ومنها تدقيق معلومات الطلاب ، ومراقبة تقديمهم ، وتقويم أعمالهم ، وحل مشكلاتهم ، وضبط الشؤون المالية وشؤون الموظفين والأعمال المكتبية .

    ** ثالثا : استخدام الحاسب وسيلة تعليمية في المناهج الدراسية .
    بالرغم من وجود العديد من الوسائل التعليمية التي تساعد المعلم علي شرح الدرس وتوضيح ما فيها من غموض وتلافي الفروق الفردية بين الطلاب ومنها العديد مثل ( صور ملونه والنماذج والمجسمات ومعامل اللغات وأجهزة العرض الضوئية .. وغيرها ولكنها لم تكون فعالة مما دعا إلي إيجاد وسيلة فعالة وتقدم الخبرات البديلة وتعبر عن العلاقات المجردة بأسلوب مرئي وقد وجد خبراء التعليم ضالتهم المنشودة في الحاسوب والذي يتميز بإمكانية الاستفادة منه في تحقيق العديد من الأهداف معا، حيث يمكن استخدامه لعرض المعلومات أو معالجتها أو تخزينها واسترجاعها .

    الأسم : رامي الحربي
    الرقم : 1315366
    الشعبة : MA

  12. استخدامات الحاسب في التعليم استخدام الحاسوب في التعليم يمثل الحاسوب قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل الحاسوب شتى مناحي الحياة بدءاً من المنزل وانتهاءً بالفضاء الخارجي ،وأصبح يؤثر في حياة الناس بشكل مباشر أو غير مباشر . ولما يتمتع به الحاسوب من مميزات لا توجد في غيره من الوسائل التعليمية فقد اتسع استخدامه في العملية التعليمية.

    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :

    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :

    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :

    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .

    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :

    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .

    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :

    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .

    الاسم : محمد خان
    الرقم : 1207034
    الشعبة: NA

  13. “Computers in Education”

    Abstract: Computers have become the life line of young generation. The present generation students like to embrace all the things in the ambit of this modern technology. The educators are feeling shy and reluctant to accept technology as their work partner. Will our present and the immediate next generation educators like to view the gap widening between them and further generation students in terms of usage of technology for teaching learning purpose or they would like to modernize themselves in the struggle to keep intact their responsible professional position intact? Are universities and institutions in the field of teacher education focusing upon the courses for using computers in education or they simply feel delighted to see the state boards at school level and National/State councils for Educational Research and Training are advancing at great speed to plan out integration of technology with education with teachers struggling to complete even the prescribed syllabus?

    To ‘teach’is one of the simplest tasks! Just you know the content and “make available” a student willing to learn; start teaching. You may pursue a diploma/degree in education for teaching in more formalized structure. After completing a formal teacher training course, a teacher gets a tag of “A Qualified Teacher”. But does this really provide courage and confidence to face A MODERN TECHNOLOGICAL HIGH TECH CLASS OF YOUNG GENERATION? Today students of this modern generation are much advanced and smarter than their teachers in terms of usage of modern technical gadgets. It looks as if technology had been with the children since birth, especially computers been an integral part of child’s life and personality. He/she would once forget what his/her parents had instructed, but would never forget to be “Online” at a specified time to join his/her friends at chat room.

    But they even want that computers should be there for their routine ‘boring education’, although not at the cost of their dearly loved teachers. Students are ready to accept the changes in their learning styles, but their teachers are feeling feared that computers are complicated to handle, if they are used in education for teaching learning purpose and computers might substitute the traditional teachers. Neither the pre-service teacher training courses are focusing to include computers in integration with education, nor are the in-service trainings focusing upon using computers in education. Schools all over the country are demanding teachers who are ready to initiate the process of Computer Assisted Instructions and initialize integration of technology with education, but the teachers we are producing are just like the conventional and that too overlapped with traditional methods of teaching. When the time will come, that universities and institutions in the field of teacher education, feel an urge to revise their curriculum keeping in view the modern technological changed society?

    In order to meet the challenges provided by present society, many universities in the field of Teacher Education had introduced an optional course in computers. This only brought awareness about computers in the field of Teacher Education. The student-teachers were made to know about basic computer hardware and some software application packages. But keeping in mind the interest and psychology of modern learner, many universities tried to ‘Integrate Technology with Education’. They primarily focused upon use of computers in education hence; they initiated to teach a core paper “Computers in Education” with other foundation papers in education, so as to initiate a process of making a relation between teacher-computer-student.

    Although National Curriculum Framework (NCF 2005) and Curriculum Framework for Teacher Education (2006) prepared by National Council For Teacher Education in collaboration with National Council of Educational Research and Training, had urged to focus upon integration of technology with education, yet many universities not bothered to reframe their traditional curriculum for Teacher Education. And those universities who tried to initiate the process were faced by different challenges including lack of specialists and professionals to frame proper curriculum, curriculum as per needs of modern developing India with global economy, teacher educators and study material for such curriculum etc. There are indeed many specialized teachers and a plethora of study material for technical knowledge in computers, but we lack teacher educators and resources for teaching computers in relation to education. We indeed lack Teacher Educators who are willing to integrate technology with education.

    A suggestive curriculum framework needs to be framed by National Council for Teacher Education and hence appropriate syllabus should be developed by different universities and authoritative institutions in the field of Teacher Education, so as to cover the prescribed framework.

    Name: Mohannad Salah Baothman
    University ID: 0910009

  14. ((استخدم الحاسوب في ميدان التعليمي لعدة أسباب منها:))
    o يعطي الفرصة للتلاميذ للتعلم وفق طبيعتهم النشطة للتعرف على التكنولوجيا السائدة في المجتمع الحاضر والمستقبل وهذا ما يسمى بتفريد التعليم.
    o إن الكمبيوتر يسهم بإمكانياته الهائلة في تطوير الإدارة التعليمية وخاصةً عمليات التسجيل والجداول والدراسات والامتحانات والنتائج وغيرها.
    o لقد دلت الدراسات على زيادة التحصيل الدراسي عند التعلم بمساعدة الكمبيوتر وإن التعلم عن طريقه يتكافأ مع الطرق الأخرى، وانه يحسن التعليم لدى التلاميذ ذوي الخبرات المنخفضة والذين يعانون من صعوبات في التعلم.
    o تصميم برامج تعليمية مناسبة وملائمة لتحقيق الأهداف التعليمية الموضوعة لكل طالب.
    o وجود عنصري الصح والخطأ ( التعزيز) أما م المتعلم مباشرةً، وهو يعتبر أسلوب جيد للتقويم الذاتي.
    بعدما تطرقنا بالحديث عن تعريف الحاسوب وأسباب استخدامه في العملية التعليمية، نشير إلى الدراسات التي أثبتت فعالية استخدام الحاسوب في تعليم ذوي صعوبات التعلم.
    تجارب استخدام الحاسوب في التعليم
    بدأت هذه التجارب في مدارس الدول المتقدمة نتيجة لما أشارت له العديد من أدبيات الموضوع حول إمكانية تحسين تعلم التلاميذ باستخدام التقنيات الحديثة، وقد شرعت بعض الدول في استخدام الحاسوب في التعليم حيث أظهرت الدراسات أن فرنسا أدخلت الحاسوب على التعليم سنة 1970م، وبريطانيا سنة 1980م، أما في نيوزيلندا فكان دخول الحاسوب في بداية السبعينات، وفي أمريكا بدأ استخدامه في التربية في العقد الخامس من القرن العشرين، وبالنسبة للدول العربية فقد تم إدخال الحاسوب في عملية التعليم إلى دولة الكويت سنة 1988م، وفي الإمارات سنة 1989م، وفي مملكة البحرين سنة 1983م وفي الأردن أدخل سنة 1984م. ( القريوتي، 2002).
    ((استخدام الحاسوب في مجال التربية الخاصة))
    بدأ الاهتمام في السنوات الأخيرة ينصب على استخدام الحاسوب في التربية الخاصة، وساعدت التطورات في المجالات الاجتماعية والتربوية والصحية والقانونية والتكنولوجيا في زيادة الاهتمام بتقديم أفضل البرامج لهؤلاء الأفراد، وتتمثل
    استخدامات الحاسوب في مجال التربية الخاصة فيما يلي:
    o ستخدام الحاسوب في مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة وخاصة صعوبات التعلم في القيام بواجباتهم المدرسية.
    o تطبيق الخطة الفردية التربوية.
    o مساعدة الطلاب في حل بعض المشاكل كمشكلة القراءة والاستيعاب القرائي والكتابة والحساب. ( القريوتي، 2002).

  15. سلبيات التعلم الالكتروني
      عندما نتحدث عن السلبيات فإن العمل الإنساني بشكل عام لا يخلو من السلبيات، والتعليم الإلكتروني لا يخرج عن ذلك، ويمكن تلخيص أهم السلبيات في النقاط التالية:
    1. ضعف التعامل المباشر بين المعلمين والمتعلمينوالتركيز بالدرجة الأولى على الجانب المعرفي، مما قد يضعف المهارات الاجتماعية لدىالمتعلمين ، كما أن قلة اللقاءات بين المعلمين والمتعلمين يضعف من تمكين المعلمين منالتعرف على مواهب وقدرات المتعلمين ، وبالتالي توجيههم التوجيه المناسب.
    2. فقدان الحوار, مما قد يؤثر على ذكاءالطالب المنطقي، فمن خلال الحوار و التعامل المباشر يتعلم الطالب أدب النقاش والإستماعوكيفية طرح الأسئلة واحترام الطرف الآخر وانتقاء الألفاظ والمصطلحات ، وهذا ما لا يتوافرمع التعليم الإلكتروني.
    3. يواجه بعض المتعلمين من خلال التعليمالإلكتروني صعوبة في التعبير عن آرائهم وأفكارهم كتابيًا، حيث إن العديد من المتعلمينيفضلون التعبير عن أفكارهم شفوياً وهي الطريقة التي اعتادوها سنوات طويلة من خلال دراستهمالأكاديمية ، بينما يحتاج مستخدمو التعليم الإلكتروني إلى التمكن من المهارات الكتابيةللتعبير عن أفكارهم وآرائهم المختلفة.
    4. الميل إلى العزلة وتراجع التواصل معالآخرين: فقد خرجت دراسات علمية بأن الأجهزة الإلكترونية مثل التلفزيون والحاسوب وألعابالفيديو تؤدي إلى الميل إلى العزلة وتراجع التواصل مع الآخرين ونادت بضرورة تفادي هذهالآثار السلبية.
    5. قد يؤدي استخدام التعليم الإلكترونيإلى ضعف الدافعية نحو التعلم والشعور بالملل نتيجة الجلوس أمام أجهزة الكمبيوتر وشبكاتالإنترنت والتعامل معها لفترة طويلة من الزمن، وخاصة إذا كانت المادة العلمية المعروضةخالية من المؤثرات السمعية والبصرية التي تجذب المتعلم نحو التعلم.
    6. إنه يقدم المعلومات للتلاميذ بطرقة مجزأةبحيث لا يستطيع التلميذ أن يكون فهما متكاملا للمادة التعليمية .
    7. يحد التعليم المبرمج من قدرة المتعلمعلى الإبداع و الابتكار لأنه يقيده باستجابة معينة وهي الاستجابة الصحيحة الموجودةفي البرنامج و التي عليه أن يتعلمها.
    8. لا يصلح التعليم المبرمج لتعليم جميعأهداف تدريس العلوم , فتنمية مهارات البحث العلمي , وتنمية الاتجاهات العلمية , و تنميةالقدرة على تذوق جهود العلماء من الصعب تحقيقها عن طريق التعليم المبرمج
    الاسم / محمد عبدالعزيز الشيخ
    الرقم الجامعي /1210349
    الشعبة / FA

  16. الاستخدامات التعليمية للكمبيوتر :
    استخدم الكمبيوتر في الميدان التربوي لعدة أسباب ، منها أنه يعطي الفرصة للتلاميذ للتعلم وفق طبيعتهم النشطة للتعرف على التكنولوجيا السائدة في المجتمع في الحاضر والتطلع للمستقبل ، ومنها أن الكمبيوتر يسهم بإمكانياته الهائلة في تطوير الإدارة التعليمية وخاصة عمليات التسجيل والجداول الدراسية والامتحانات والنتائج وغيرها .
    ومنها أن الكمبيوتر يسهم في تحسين العمليات التعليمية ذاتها عن طريق تفريد التعليم وبرمجة المواد التعليمية وتطوير نظم تقديمها .
    وقد دلت الدراسات على زيادة التحصيل الدراسي عند التعلم بمعونة الكمبيوتر وأن التعلم عن طريقه يتكافأ مع الطرق الأخرى ، وأنه يحسن التعليم لدى التلاميذ ذوى الخبرات المنخفضة والبطيئين في التعلم ، كما دلت الدراسات على اختزال زمن التعلم بالكمبيوتر بالمقارنة بالزمن المستغرق في الطرق التقليدية وأنه يحسن الاتجاهات نحو استخدام الكمبيوتر في المواقف التعليمية وإذا كانت هذه بعض نتائج الدراسات العلمية فإن شركات الإنتاج وبعض رجال التعليم يرددون نفس النتائج تقريباً ولكن بصيغ مختلفة ومن أمثلة ما يطرح في هذا المجال أن الكمبيوتر يساعد التلاميذ على الاكتشاف بأنفسهم والاستمتاع بالتعليم وعدم السلبية بما يقوم به التلميذ من تفاعل ونشاط ومشاركة وأنه يساعد في التنسيق بين اليد والعين ويعمل على التعلم الفردي وفق المعدل ويشجع على التفكير ألابتكاري وقد قسم الفرجاني ، عبد العظيم وظائف الكمبيوتر في التعليم إلى قسمين هما :*
    استخدام الكمبيوتر في الإدارة التعليمية
    استخدام الكمبيوتر كمساعد في عملية التدريس
    محمد علي الشهري
    شعبة الاحد و الثلاثاء الساعة 1

  17. استخدام الحاسوب في التعليم

    يمثل الحاسوب قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل الحاسوب شتى مناحي الحياة بدءاً من المنزل وانتهاءً بالفضاء الخارجي ،وأصبح يؤثر في حياة الناس بشكل مباشر أو غير مباشر . ولما يتمتع به الحاسوب من مميزات لا توجد في غيره من الوسائل التعليمية فقد اتسع استخدامه في العملية التعليمية ، ولعل من أهم هذه المميزات :

    1 – الإثارة والتشويق

    إن وجود الإثارة والتشويق في العملية التعليمية أمر هام جدا وعنصر له دور أساسي في التفاعل الجيد بين الطلاب والمادة العلمية ، والحاسوب تتوفر فيه هذه الصفة تتم مراعاة وجودها عند تصميم البرامج التعليمية التي تحاول جذب الطلاب إلى التعلم دون ملل أو تعب .

    2 – التفاعلية

    حيث يقوم الحاسوب بالاستجابة للحدث الصادر عن المتعلم فيقرر الخطوات التالية بناء على اختيار المتعلم ودرجة تجاوبه ، ومن خلال ذلك يمكن مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين ، حيث يتم تشكيل حلقة دراسية ثنائية الاتجاه بين البرنامج والمتعلم .
    3 – تحكم المتعلم بالبرنامج

    لدى المتعلم الحرية في تعلم ما يشاء متى شاء وله أن يختار الجزء أو الفقرة التي يريد تعلمها ويراها مناسبة له وبذلك تكون لديه الحرية في اختيار ما يريد تعلمه .
    ويستخدم الحاسوب في التعليم بأحد الأشكال التالية :

    التعليم الفردي : حيث يتولى الحاسوب كامل عملية التعليم والتدريب والتقويم أي يحل الحاسوب محل المعلم .
    التعليم بمساعدة الحاسوب : وفيها يستخدم الحاسوب كوسيلة مساعدة للمعلم .
    بوصفه مصدرا للمعلومات : حيث تكون المعلومات مخزنة في جهاز الحاسوب ثم يستعان بها عند الحاجة .
    مزايا استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية

    يوجد الكثير من المزايا التي ظهرت من خلال عدد كبير من الدراسات التي أجريت في مجال استخدام الحاسوب في العملية التعليمية ومنها :

    · إنشاء بيئة تعليمية نشطة بين الآلة والإنسان .
    · تنمية مهارات الطلاب لتحقيق الأهداف التعليمية .
    · تنمية اتجاهات الطلاب الإيجابية نحو المواد التي يرونها صعبة ومعقدة مثل الرياضيات واللغات الأخرى .
    · العرض بالصوت والصور والحركة يسهل للطالب الاستيعاب أفضل من الطريقة التقليدية .
    · تقليل نسبة الملل والسأم بين الطلاب من التعلم .
    · توفير فرص التعلم الفردي بين الطلاب .
    · يساعد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .
    · يساعد على نقل عملية التعليم والتعلم إلى المنزل لاستمرار اكتساب المهارات .
    · يوفر قدر كبير من الأنشطة المختلفة والبرامج المتنوعة التي تساعد على اكتساب معلومات خارج المادة الدراسية .
    · أداء الوظائف والأعمال أسرع من المدرس .
    · يوفر عنصر الإثارة والتشويق .
    · استخدام عنصر التحدي للتدرج من الأسهل إلى الأصعب .
    · استخدام أساليب التعزيز لحث الطالب على مواصلة الدراسة .
    وقد أكدت كثير من الدراسات إلى إمكانية تحسين التعليم باستخدام الحاسوب وتوفير تفاعل واستيعاب أفضل للمتعلم ، كما أشارت الدراسات أن التعليم باستخدام الحاسوب يمتاز بميزات عدة من أبرزها :

    · توفير فرص كافية للمتعلم للعمل بسرعته وقدراته الخاصة مما يكسبه بعضاً من مزايا تفريد التعليم وتزويد المتعلم بتغذية راجعة فورية .
    · التشويق والمرونة باستخدامه بالمكان والزمان والكيفية المناسبة للمتعلم .

    الاسم : عبدالرحمن علي العلياني
    الرقم الجامعي: 1107461

  18. * ـ مجالات استخدام الحاسوب في التعليم :
    هناك مجموعة من المجالات التعليمية التي يمكن أن يستخدم الحاسوب في واقعها ومنها :
    ** أولا : استخدام الحاسب كمادة تعليمية .
    وتشمل موضوعات الحاسوب كمادة تعليمية التالي :
    1-ثقافة الحاسوب 2- التطبيقات الأساسية للحاسوب
    3- تعلم لغات البرمجة
    ** ثانيا : استخدام الحاسب في إدارة العملية التعليمية .
    ويطلق علي هذا النوع من البرامج ” البرامج الفائدة ( الخدمية ) للمعلم وإدارة الطالب “، فالمعلم يقضي الوقت الكثير في إعداد الاختبارات وتصحيحها ، وإعداد خطة الدراسية وتنظيم أنشطة الطلاب وغيرها من الأعمال اليومية لذلك ظهرت العديد من البرامج التي تزيح عن المعلم عناء القيام بالكثير من الأعمال وخاصة الروتينية منها ( مثل إعداد الاختبارات أو إعداد كشوف الدرجات ونتائج الاختبارات للطلاب ، أو تحديد مستويات الطلاب أو الصعوبات التي يواجهونها ، ….. وغيرها ) .
    كما استخدم الحاسوب وسيلة في إدارة المنظمات التربوية وجمع المعلومات وتخزينها بطرق وتصميم معينة تؤدي إلي اختصار الوقت للوصول إلي هذه المعلومات وتسهيل عملية التعامل معها، ومنها تدقيق معلومات الطلاب ، ومراقبة تقديمهم ، وتقويم أعمالهم ، وحل مشكلاتهم ، وضبط الشؤون المالية وشؤون الموظفين والأعمال المكتبية .
    ** ثالثا : استخدام الحاسب وسيلة تعليمية في المناهج الدراسية .
    بالرغم من وجود العديد من الوسائل التعليمية التي تساعد المعلم علي شرح الدرس وتوضيح ما فيها من غموض وتلافي الفروق الفردية بين الطلاب ومنها العديد مثل ( صور ملونه والنماذج والمجسمات ومعامل اللغات وأجهزة العرض الضوئية .. وغيرها ولكنها لم تكون فعالة مما دعا إلي إيجاد وسيلة فعالة وتقدم الخبرات البديلة وتعبر عن العلاقات المجردة بأسلوب مرئي وقد وجد خبراء التعليم ضالتهم المنشودة في الحاسوب والذي يتميز بإمكانية الاستفادة منه في تحقيق العديد من الأهداف معا، حيث يمكن استخدامه لعرض المعلومات أو معالجتها أو تخزينها واسترجاعها .
    الاسم : محمد العصلاني
    الرقم : 1320033

  19. فؤاد الحاسوب في التعليم
    الحاسوب هو آلة إلكترونية تعمل وفق مجموعة أوامر و حسب تعليمات معينة لها القدرة على استقبال البيانات وتخزينها ومعالجتها و اخراجها كمعلومات واستخدامها من خلال بعض الأوامر.
    أهمية الكمبيوتر تكمن في تبسيطها للكثير من الأعمال الصعبة أو التي تحتاج وقتاً طويلاً لإتمتمها كالأعمال الصناعية و التجارية، والإدارات الحكومية، و الجامعات والمعاهد، وسيلة ذات قدرة عالية في حل المسائل الرقمية و الدقة في حفظ و استرجاع المعلومات وتصميم الوثائق والصور وإظهارها.
    محتويات
    •١ فوائد الحاسوب
    •٢ سلبيات الحاسوب
    •٣ مشكلات عصرالحاسوب
    •٤ خلاصة
    •٥ مراجع
    فوائد الحاسوب
    يمكن تلخيص فوائد الحاسوب في هذه النقاط :
    1- حل المســائل الرقمية :
    أصعب الأمور التي تقوم بها الحواسيب حل المعادلات الرياضية الطويلة التي تحتوي على الأرقام. وتستطيع الحواسيب إنجاز هذه المسائل بفترة قصيرة جدا. وفي أحوال كثيرة يوضِّح الحل كيف تعمل أشياءأو تحدُث.
    2- تخزين واسترجاع المعلومات :
    يستخدم الناس الكمبيوتر لتخـــزين كمية كبيرة وهائلة لا يمكن تصديقها من المعلومات. وتسمى قاعــدة بيـانات . وتحتوي هذه القاعدة على بيانات ومعلومات ضخمة مثل عدد سكان بلد ما. والحاسـوب يقوم بالبحـث عن معلومة معينة بسرعة كبيرة ويمكن تغيير و تعديل المعلومة في أقل من ثانية واحدة.
    3- الحاسوب أيضاً يستخدم للتحكم في الأجهزة والأدوات الآلية , مثل النظام الهاتفي والسحب الالي في البنوك , وأجهزة الطيران الآلي بالطائرات ,حيث تتجاوب الحواسيب مع المشاكل اكثر من البشر.
    4-إنشاء الوثائق والصور وعرضها:
    الأرصاد الجوية تستعين بالحاسوب في التنبؤ بأجواء الطقس و تغير المناخ.تستخدم بعض البرنامج في معالجة الكتابات و النصــوص والكتب والخطابات والوثائق المختلفة.ومن خلال الحاسوب نستطيع تصحيح الأخطاء الإملائية والتعديل على الجمل والكلمات ومن أهم المستخدمين السكرتيرون و المحاميون و العلماء و الصحفيون.
    5- يمكن أن يستخدم الحاسوب للتحكم في ” الروبوت ” ( الإنسان الآلي ) الذي يؤدي المهام المتكررة , مثل أنظمة خطوط التجميع في الصناعة , والتي تعفي العمالة البشرية من الإجهاد الطبيعي والنفسي المصاحب لمثل هذه المهام
    سلبيات الحاسوب
    استخدام الحاسوب لا يخلو من السلبيات التي تؤثر على شخصية مستخدمه، حيث تحدثت الوسائل الإعلامية والدراسات العلمية عن تلك السلبيات مثل انتشار الكآبة بين الكثير من مستخدمي الحاسوب، اضافة الى امكانية شعورالكثير منهم بالآلام التي تصيب الظهر و توتر العضلات خاصة عضلات الرقبة، وقد يجعل الفرد يشعر بحالات الانعزال عن مجتمعه، والبقاء منكباً على نفسه، وهذه الحالات يمكن أن تكون ناتجة عن مشكلات شخصية ليس لها أية علاقة بالحاسوب، لكن من يصاب بها يجد فيها صديقاً ينسيهم ويأسرهم حيث يهربون إليه حتى من أنفسهم.
    وبالرغم من كل تلك السلبيات إلا أن في هذه التجربة الشخصية للحاسوب تجعل الطالب وجميع المثقفين الضرورة في دخول هذا العالم المليء بالمهارات والخبرات حيث لا يمكن لأحد منهم الاستغناء عنها في عصرنا هذا، وإذا لم نسارع في الاستفادة من هذه الفرص التي أتيحت لنا اليوم فإننا سندفع الكثير الكثير لكي نلحق بالركب في الغد. ويمكن أن يكون أكثر الأفراد ممن تكون حاجتهم في تزايد إلى “الحاسوب” هم الذين يعملون في مجال المدرسة والتعليم من المرحلة الأولى في حياة الفرد، وحتى الوصول إلى إلى الدراسات الجامعية والعليا ومن منكم لا يصدق فليجرب، وسيرى ويلاحظ من حول المستخدمين لهذا الكمبيوتر ويدخلون في عالمه.
    مشكلات عصرالحاسوب
    1) الحواسيب والسرية:
    يشعر الأفراد بالخوف من تهديدأمان وسرية بياناتهم و معلوماتهم الشخصية عن طريق سوء استعمال أواختراق غير مسموح به لقواعد بيانات الحاسوب. وتحتوي قواعد البيانات على المعلومات الطبية والمصرفية والإجتماعية و التجارية والمالية والضرائبية.أو تحتوي القواعد على معلومات للدولة مثل الأمن والمعلومات العسكرية وتكون خطيرة وفي غاية السرية.
    2) الحواسيب والأمن:
    بعض جرائم الحاسوب تتم من داخل او خارج المؤسسة ويمنع الدخول إلى الحواسيب دون تصريح، ولكن على الرغم من ذلك، فإن اختراقات الحاسوب قد تحدث. وهناك جواسيس الصناعة واللصوص خطوط الهاتف للدخول الى الكمبيوتر. وتتم سرقة المعلومات وتعديلها. ويسرق الافراد المال باستخدام إمكانية الحاسوب في نقل و تحويل الأموال كهربائيًا من حساب إلى آخر.
    3) مشكلات أخرى:
    يمكن أن يؤدي ضياع المعلومات إذا حصلت كارثة طبيعية، كالهزة الأرضية أو نار أو الفيضان. ويتسبب ذلك في تعطيل و تأخير المعاملات، وتوقف العمليات و العمل، وخلق مشكلات للعملاء. وقد يؤدي ضرر في الحاسوب إلى حوادث وتصادم في حركة الطائرات.
    خلاصة
    يختلف الحاسب عن عقل الإنسان فى ناحيتين اثنتين ؛الاولى أن الحاسب ليس لديه القدرة على الابداع التي وضعها الخالق جل وعلا في الانسان والثانية أن الحاسوب ليس لديه القدرة على الاحساس بالفروق المعنوية كالخير والشر أو بين الجمال والقبح .لذلك إن الحاسوب ليس أذكى من البشر حيث إن البشر هم من أوجدوه و لكنه أداة تساعدنا في عالمنا هذا.
    .
    ريان محمد الصبحي
    رقم الطالب
    1112117
    الشعبه
    aa

  20. استخدامات الحاسب في التعليم
    استخدام الحاسوب في التعليم يمثل الحاسوب قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل الحاسوب شتى مناحي الحياة بدءاً من المنزل وانتهاءً بالفضاء الخارجي ،وأصبح يؤثر في حياة الناس بشكل مباشر أو غير مباشر . ولما يتمتع به الحاسوب من مميزات لا توجد في غيره من الوسائل التعليمية فقد اتسع استخدامه في العملية التعليمية.
    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :
    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :
    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :
    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .
    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :
    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .
    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :
    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .
    من أهم هذه المميزات :
    1 – الإثارة والتشويق:
    إن وجود الإثارة والتشويق في العملية التعليمية أمر هام جدا وعنصر له دور أساسي في التفاعل الجيد بين الطلاب والمادة العلمية ، والحاسوب تتوفر فيه هذه الصفة تتم مراعاة وجودها عند تصميم البرامج التعليمية التي تحاول جذب الطلاب إلى التعلم دون ملل أو تعب .
    2 – التفاعلية:
    حيث يقوم الحاسوب بالاستجابة للحدث الصادر عن المتعلم فيقرر الخطوات التالية بناء على اختيار المتعلم ودرجة تجاوبه ، ومن خلال ذلك يمكن مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين ، حيث يتم تشكيل حلقة دراسية ثنائية الاتجاه بين البرنامج والمتعلم .
    3 – تحكم المتعلم بالبرنامج :
    لدى المتعلم الحرية في تعلم ما يشاء متى شاء وله أن يختار الجزء أو الفقرة التي يريد تعلمها ويراها مناسبة له وبذلك تكون لديه الحرية في اختيار ما يريد تعلمه .
    ويستخدم الحاسوب في التعليم بأحد الأشكال التالية :
    • التعليم الفردي :
    حيث يتولى الحاسوب كامل عملية التعليم والتدريب والتقويم أي يحل الحاسوب محل المعلم .
    • التعليم بمساعدة الحاسوب :
    وفيها يستخدم الحاسوب كوسيلة مساعدة للمعلم .
    • بوصفه مصدرا للمعلومات :
    حيث تكون المعلومات مخزنة في جهاز الحاسوب ثم يستعان بها عند الحاجة .
    مزايا استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية: يوجد الكثير من المزايا التي ظهرت من خلال عدد كبير من الدراسات التي أجريت في مجال استخدام الحاسوب في العملية التعليمية ومنها :
    • إنشاء بيئة تعليمية نشطة بين الآلة والإنسان .
    • تنمية مهارات الطلاب لتحقيق الأهداف التعليمية . • تنمية اتجاهات الطلاب الإيجابية نحو المواد التي يرونها صعبة ومعقدة مثل الرياضيات واللغات الأخرى .
    • العرض بالصوت والصور والحركة يسهل للطالب الاستيعاب أفضل من الطريقة التقليدية .
    • تقليل نسبة الملل والسأم بين الطلاب من التعلم .
    • توفير فرص التعلم الفردي بين الطلاب .
    • يساعد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .
    • يساعد على نقل عملية التعليم والتعلم إلى المنزل لاستمرار اكتساب المهارات .
    • يوفر قدر كبير من الأنشطة المختلفة والبرامج المتنوعة التي تساعد على اكتساب معلومات خارج المادة الدراسية .
    • أداء الوظائف والأعمال أسرع من المدرس .
    • يوفر عنصر الإثارة والتشويق .
    • استخدام عنصر التحدي للتدرج من الأسهل إلى الأصعب .
    • استخدام أساليب التعزيز لحث الطالب على مواصلة الدراسة .
    وقد أكدت كثير من الدراسات إلى إمكانية تحسين التعليم باستخدام الحاسوب وتوفير تفاعل واستيعاب أفضل للمتعلم ، كما أشارت الدراسات أن التعليم باستخدام الحاسوب يمتاز بميزات عدة من أبرزها :
    • توفير فرص كافية للمتعلم للعمل بسرعته وقدراته الخاصة مما يكسبه بعضاً من مزايا تفريد التعليم وتزويد المتعلم بتغذية راجعة فورية .
    • التشويق والمرونة باستخدامه بالمكان والزمان والكيفية المناسبة للمتعلم .
    • يساهم بزيادة ثقة المتعلم بنفسه .
    مشكلات استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    من أبرز المشكلات ما يلي :
    1 – التكلفة .
    2 – صعوبة المحافظة على الاستثمار في مجال الحاسب الآلي .
    3 – النقص في الكفاءات

    الاسم : يزن خالد مغربي
    الرقم الجامعي:1208277
    الشعبة:HA

  21. المقدمــة:
    هنالك اسباب متنوعة تجعلنا نتعلم اكثر ما نستطيع عن استخدامات الحاسب الالكتروني في حياتنا، كذلك هنالك فوائد كثيرة نجنيها من هذا التعلم، فنحن لا نستطيع ان نكون ونبلغ مستوى تعليمي ممتاز دون هذا التعلم فالمعرفة بالحاسوب تساعدنا في الحصول على فرص عمل جيدة، كما انها تجعل انتاجنا في العمل بكفاءة اكبر ويكون بمقدورنا اتمام جميع المهام التي قد يستحيل اتمامها يدويا، فضلا عن المتعة التي نحققها من جراء استخدامنا هذا الجهاز الرائع.
    فالحاسوب جهاز الكتروني مصنوع من مكونات منفصلة يمكن توجيهها باستخدام اوامر خاصة لمعالجة او ادارة البيانات بطريقة ما. ومكونات نظام الحاسوب الرئيسية سوف نستعرضها لاحقا. اما العمليات الاساسية التي تنفذها الحواسيب فهي استقبال البيانات المدخلة ومن ثم معالجتها اي اجراء الحسابات او المقارنات ومعالجة المدخلات للوصول الى اظهار المعلومات المخرجة والحصول على النتائج المطلوبة.
    ومن اهم اسباب استخدامنا للحواسيب:
    1- زيادة السرعة، فهي تساعدنا في ان نعمل بشكل اسرع.
    2- تقليل التكلفة، اذ بوساطتها نعمل على تقليل تكلفة الاعمال المنجزة.
    3- تحسين النوعية، فالاعمال المنجزة بوساطة الحواسيب تكون بشكل افضل.
    واستخدمات الحواسيب في حياة الانسان كثيرة منها الانتاج الشخصي، وادارة الاعمال والمعلومات، والاتصالات، وطرائق العرض الرائعة والكثيرة والمتنوعة، والتعليم باشكاله المختلفة ومنها التعلم الحركي لحركات العمل والرياضة.
    ان من اهم الخصائص التي تميز عصرنا الحالي ليس التطورات العلمية والتقنية المدهشة بحد ذاتها وانما معدل استمرارية حدوثها ومدى تأثيرها في حياتنا ومن هنا لانستطيع تجاهل تأثير التطورات العلمية والتقنية وخصوصا المتعلقة بتكنولوجيا استخدام الحواسيب.
    ان من اهم اسباب دراسة الحاسوب هو انتشاره بكثرة فلا يكاد يمر يوم الا ونسمع عنها الكثير كما نراها بكثرة حولنا، فهي في الوقت الحاضر اصبحت من المتطلبات الضرورية في كل العلوم تقريبا، ومن اهم الاسباب التي نراها تؤثر تأثيرا كبيرا في حياتنا عملية التعلم باشكالها المختلفة، فنحن لن نحصل على مستوى تعليمي جيد اذا تعلمنا شيئا عن الحواسيب، فهي تؤثر في حياتنا سواء شئنا ذلك ام لا، فاستخدماتها الكثيرة في البنوك والمصانع والمدارس والوزارات والمؤسسات العسكرية والمدنية بل انها اصبحت تستخدم في المكائن والناقلات وغيرها من الاماكن، كما ان صناعة الكثير من الاجهزة والادوات الحديثة في حياتنا اصبحت خاضة لعمليات الحاسوب في صناعتها.
    ومن الجدير بالذكر ان نتطرق الى اهمية استخدام الحاسوب في الحقائب التعليمية، فمنذ وقت ليس بالقصير استخدمت تقنية الحاسوب في اضافة الكثير الى عملية التعلم، ومن هذه الاستخدامات البرامج التي تكتب بلغة ما من لغات الحاسوب مهمتها اعطاء التعليمات والتوجيهات التي تتعلق بموضوع ما يراد تعلمه واتقانه سواء اكان نظريا ام عمليا، ويأخذ الجانب العملي اهمية كبيرة كونه من الامور الصعبة في التعلم وبخاصة الحركات الرياضية التي تعد مفرداتها كثيرة ومتداخلة، لذا فان الكثير من البحوث في هذا المجال اخذت على عاتقها الاهتمام باعداد برامج تعليمية لمساعدة المتعلمين في تطوير امكانتهم ذاتيا. وان هذه البرامج اعدت للحركات المعقدة التي يصعب تعلمها بسهولة، اذ يلعب عامل المتعة والتشويق التي يوفرها هذا النوع من التعلم اساسا في تعلم مثل هذه الحركات. كما ان قدرة الحاسوب في هذا المجال ذات كفاءة عالية في تقديم الافضل وكون مثل هذه البرامجيات تختزل الزمن وتوفر الجهد والمادة، وهي بهذا تكون متميزة على غيرها من الوسائل التي تساعد في عملية التعلم.
    ويعد استخدام الحواسيب في الجامعات والمعاهد المتطورة مظهرا اساسيا من مظاهر التعليم في القاعات الدراسية والمختبرات فمثلا في احدى الجامعات لدولة من الدول المتقدمة تقدم برامج تساعد الطلاب في تعلم المواد الصعبة ومن هذه البرامج برنامج محرر الذرات في قسم الكيمياء، اذ يستطيع الطالب بناء جزيئات معقدة وذلك بدمج ذرات اي عنصر في الجدول الدوري دون الحاجة الى استخدام معدات المختبر الباهضة الثمن، وهو بهذا البرنامج يستطيع ملاحظة اي تفاعل كيمياوي وبثلاثة ابعاد وبالتالي يسهل فهم المادة وتعلمها. كما ان الحواسيب تستخدم لاظهار الرسومات والصور في المقابلات والمحاضرات والتوضيحات فهي تعطي القدرة للمستخدم للتأكد من ان كل شيء يجري بالشكل الصحيح فلا داعي لاستخدام شرائح الرسومات ويمكن الاستغناء عن الاجهزة الاخرى مثل جهاز العارض الضوئي، كما يمكن اعادة الشرح والايضاح لمرات عديدة وبسرع مختلفة ويمكن استنساخ المادة وصورها على الورق، ويمكن التحكم في الكثير من المتغيرات في عرض المادة التعليمية ووقتها ومكان العرض وغيرها، فهي بهذا تكون سهلة وممتعة للمستخدم.

    التعلم بمساعدة الحاسب الالكتروني:
    ان السمات المميزة لعصرنا الراهن وما تكشف عنه التطورات المذهلة للتقنيات الحديثة في عالم الحاسب الالكتروني، ودخوله في مفاصل الحياة كافة، اعطت للمهتمين في مجال التعلم امكانية استغلال التسهيلات الكثيرة التي يقدمها هذا الجهــاز.
    ومما لاشـك فيه ان نظـام التعلم بمساعدة الحاسب الالكتروني (Computer Assisted Learning) (CAL) يجسد هذا الدور المهم بما يقدمه من معطيات تسهم بشكل فعال في تحقيق التعلم. اذ اثبتت التجارب فعالية استخدام الحاسب الالكتروني في تعزيز عملية التدريس في التطبيقات التدريسية، عن طريق تقديم المفاهيم والعروض وتحليل النظم المختلفة، فضلاً عن استخدامه في التطبيقات اللاتدريسية مثل تقويم المناهج والتوجيه وحفظ السجلات.
    ويعني التعلم بمساعدة الحاسب الالكتروني: التعليم الذي يتم بوساطة الخلايا الالية لذاكرة الحاسب، ويبدأ ليشتمل على الإنتاج البسيط لمواد مكتوبة بصورة بدائية حتى يصل ليشتمل على مجموعة دروس ذات مكونات متعددة، كما انه يجب ان يتكيف ليلائم خصائص المتعلمين.
    ولو اردنا التوغل في بداية استخدام الحاسب الالكتروني في التعليم فيمكن القول انها قد مرت بمراحل عدة:
    - يرجع دخول استخدام الحواسيب في عملية التعلم الى جهود العالمين (بريسي) و (سكنر) اللذين اوجدا ماكنات التعليم التي تعرض المواد التعليمية للمتعلم وتهيئ له تغذية راجعة وذلك في بداية الخمسينيات من هذا القرن، اذ كان مبدأ العمل في هذه الماكنة يستند الى طرح سؤال من قبل الماكنة بصورة مكتوبة يظهر من فتحة صغيرة امام المتعلم، وبالقرب من هذه الفتحة توجد فتحة اخرى تظهر فيها ورقة بيضاء يسجل المتعلم عليها استجابته (بطريقة الاختيار من اجوبة متعددة).
    - بعدها طورت ماكنة التعلم هذه لتأخذ شكلاً جديدا من حيث استجابة المتعلم التي طورت لتكون بصيغة اخرى للاجابة بدلاً من الاختيار من متعدد، وذلك بأن يقوم المتعلم بانشاء اجابته بنفسه بدلاً من التعرف عليها من بين اختيارات عدة.
    - ومع تطور الجيل الثالث للحاسبات وظهور لغة بيسك، دعا (سكنر) الى ضرورة دراسة نشاطات المتعلمين لتنمية تقنيات التعليم واستخدام طريقة التعليم المبرمج، حيث بدأت برامج التعلم بمساعدة الحاسب الالكتروني على وفق مجموعة من الخطــوات:
    - ان البرنامج يتألف من خطوات صغيرة سهلة تجزأ على وفق المعلومات التي تسهل للمتعلم فهم المحتوى العلمي للمادة التعليمية، مع استخدام الرسوم والتفسيرات لبعض العناصر التي يعتقد انها تشكل نقاطاً غامضة في المادة التعليمية، او ان لها من الاهمية الكبيرة لفهم الموضوع.
    - تزويد المتعلم بتعليمات وتوجيهات تساعده على تكوين سلسلة من المفاهيم المناسبـة.
    - يجب ان يكون التعزيز الايجابي مباشراً وعقب كل استجابة صحيحة.
    - ان يراعي الفروق الفردية للمتعلمين كل حسب سرعة استيعابه، وان يكون محتوى البرنامج، وتسلسل الوحدات التعليمية فيه على اساس دراسة حاجة المتعلمين.
    - ان يتم تجريب البرامج قبل ان تعطى للمتعلمين على عينات ممثلة للمجتمع الذي سوف تطبق عليه هذه البرامج، بغية تحقيق الفائدة المرجوة منه.
    - وبظهور الحاسبات الشخصية (الجيل الرابع للحاسب الالكتروني) تم ارساء قواعد التعليم الاكتشافي، والتوجه المعرفي، واسلوب حل المشكلات في التعلم، والتركيز على طرائق الاجابة حسب اسلوب وقدرات المتعلم دون الاعتماد على اسلوب الاختيار من متعدد.
    - بعد ظهور الجيل الخامس للحاسب الالكتروني ازدهر عصر الذكاء الاصطناعي وتطورت انظمة التعلم بمساعدة الحاسب الالكتروني (CAL) وظهرت انظمة التعلم الذكي بمساعدة الحاسب الالكتروني، كما ظهرت الانظمة الخبيرة باستخدام لغات البرمجة عالية المستوى كلغة (برولوك) و (لسب).

    ان التعلم بمساعدة الحاسوب يحتل الان دورا هاما في العملية التربوية بمختلف مستوياتها وانظمتها وذلك لما يوفره نظام التعلم بمساعدة الحاسوب من معطيات ومكاسب تربوية هامة تساهم في تحقيق التعلم الفعال ويتحقق هذا النوع من التعلم عادة عندما ناخذ بنظر الاعتبار جعل المتعلم محورا للعملية التربوية والاهتمام برغباته وميوله واتجاهاته وكذلك البحث عن التقنيات التربوية التي تؤثر في رغبات المتعلم ودراسة افضل الطرائق التي تساعد المتعلم على تحقيق تعلم بكفاءة وفاعلية اكثر.
    كما ان “مهمة الحاسوب في عملية التعلم يجب ان لا تتعدى كونها معينا لمدرس المادة العلمية، ومساعدة المتعلمين في زيادة سرعة استيعابهم للفقرات التعليمية واندفاعهم نحو التعلم. وان كفاية المصمم وقدرته تلعب دورا هاما في استثمار خصائص ومميزات الحاسوب كالالوان والكلام والموسيقى ثم القدرة على توليد الحركة في الرسوم وتقنية المحاكاة، وكذلك القدرة على اعادة المعلومات وتكرارها بالقدر المطلــوب”.
    وبناءً على ذلك نجد ان البرامج التعليمية التي تصمم من قبل الباحثين في هذا المجال يجب ان تراعي جملة من العوامل عند التنفيذ ومنها:
    1- الاعتماد على ذوي الخبرة في مجال تصميم البرامج التعليمية.
    2- الاستفادة من مميزات الحاسوب عند عرض البرنامج (الالوان، الصوت، وامكانية تقديم العروض بصورة دقيقة).
    3- امكانية العرض البطيء للمهارات وتقطيع الحركات بما يسهم في زيادة الايضاح لتعلم المهارات.
    4- الاستفادة من خبرات المختصين في مجال رياضة الجمناستك في توضيح شرح المهارات قيد البحث.

    استخدمت الكثير من الوسائل التعليمية في مجال تعلم الحركات والمهارات الرياضية منها ما استخدم كوسائل تعليمية بحتة تهدف الى اكتساب وتعلم المهارات المختلفة في الالعاب الرياضية ومنها ما استخدم كوسائل امان تساعد المتعلمين على اداء الحركات الصعبة والخطيرة.
    وعلى الرغم من كثرة وتنوع هذه الوسائل نجد من الاهمية استخدام وسائل حديثة ومتطورة تتلائم والتقدم العلمي الحاصل في جميع ميادين الحياة. وهذا ما شجع الباحثة في اختيارها لهذه الوسيلة الحديثة (الحاسوب) واستخدامها في العملية التعليمية للاستفادة من الخدمات التي تقدمها في هذا المجال الحيوي.
    ان استخدام مثل هذه البرامج والاجهزة لا تعطل دور المدرس في العملية التعليمية ولا تكون بديلا عنه، وانما تعمل على خلق حالة من الامتزاج بين ما هو مستجد في الدروس العملية وبذلك يمنح الطالب فرصة اضافية لتعلم المهارات وتدفعه الى التدريب والتكرار من خلال خلق الرغبة لديه كونها شيئا جديدا يطبق في المحاضرات العملية ويختلف عن الاسلوب التقليدي السائد.

    دوافع انتشار استخدام الحاسب الالكتروني في مجال التعلم:
    من خلال ما تقدم نستطيع القول ان عالم اليوم يشهد نهضة علمية كبيرة في مجال الحاسب الالكتروني، اذ دخل في جميع المراحل من الابتدائية الى المرحلة الجامعية، وان هذا الانتشار له مبررات اهمها:
    - يساعد المدرس على تصميم برامج تعليمية على وفق الاهداف السلوكية التي يحددها مسبقاً لتلائم المجموعة التي يقوم بتعليمها بمادة معينة.
    - يوجه المتعلمين نحو التعلم الذاتي وتغرس في نفوسهم الثقة.
    - يعد جهـاز الحاسب الالكترونـي مدرساً صبوراً مع المتعلمين، اذ يتيح لهم اعادة المواد دون ملل او كلل.
    - يسهم في تقليص الوقت والجهد لاجراء تحليل البيانات، ويضمن دقتها، وله قدرة عالية على خزن المعلومات وسرعة استعادتها.
    - تنوع الاساليب والطرائق التي يتم بها طرح المادة التعليمية وصولاً الى الهدف المحــدد.
    - يعد الحاسب الالكتروني من الانظمة المهمة في نقل الاحداث التعليمية، فهو يمثل وسيلة اتصال وتفاعل بين الجهاز والمستخدم، بينما تقتصر الوسائل الاخرى على عملية الارسال فقط.
    - تساعد البرامج المختلفة التي تستخدم على تكوين نوع من التعاون والألفة بين المستخدمين (الطلبة)، وتتلافى حالات الخجل التي تحصل نتيجة الاحراج من الاجابة الخاطئة امام الطلبة او المدرس.
    - ان البرامج المستخدمة تمثل حالة جديدة للطلبة – كون الوسيلة المستخدمة جديدة في تطبيقاتها على طلبة كلية التربية الرياضية -، وتخلق لهم دوافع ورغبات لاجتياز هذه التحديات، مما يحفز فيهم الاندفاع والتدريب للوصول الى هدف التعلــم.

    ان ما سبق ذكره يتجلى من خلال تفاعل المستخدم (الطالب) وبين البرامج المساعدة على التعلم باستخدام جهاز الحاسب الالكتروني ويمكن ان نحدد العناصر الاساسية لهذا التفاعل بما يأتــي:
    - عرض وتقديم المعلومات.
    - ارشاد المتعلم وتوجيهه.
    - تدريب المتعلم.
    - تقويم الاداء.

    ففي مجال عرض وتقديم المعلومات، فمن الضروري ان تقدم المعلومات في بداية تدريس المادة الجديدة، اذ تقدم الاسس والمبادئ والقواعد المهمة بمصاحبة التوضيحات والرسوم المختلفة من اجل الزيادة في الايضاح.
    اما في نطاق الارشاد والتوجيه الذي يعد عاملاً مهماً في العملية التعليمية، فينبغي للمتعلم ان يعي احتمال حصول بعض الاخطاء المرافقة للتعلم. وهنا لابد ان يكون التوجيه مرافقاً لعملية العرض والشرح، ودفع المتعلم على القيام بمحاولات عديدة للوصول الى الاستجابة الصحيحة، ونؤكد هنا على اهمية التوجيه الاني حتى لاتثبت المعلومات الخاطئة لدى المتعلمين.
    ان الاهمية التي يجب ان تحصل من جراء التدريب للمتعلم هي الوصول الى الاداء الجيد بسرعة واتقان مع استمرار الملاحظة وتصحيح الاخطاء التي قد يقع فيها اثناء الاداء. ولضمان تكامل العملية التعليمية ينبغي ان يكون هناك اختبار تقويمي لاداء المتعلمين، ويتم بوساطة اختبارات علمية مقننة لتحديد مستوى التعلم، ونوعيته، ومتطلباته، وان اهمية وضع الاختبارات التقويمية دليل على توجيه التعليم نحو حاجات المتعلمين.

    طرائق استخدام الحاسب الالكتروني في التعلم:
    هناك طرائق عدة بمساعدة الحاسب الالكتروني تستخدم في تعلم المواد المختلفة، وهي على النحو الاتي:
    - الطريقة الارشادية: تقدم في هذه الطريقة المفاهيم والقواعد والاسس للمادة التعليمية، مع مراعاة اضافة المعلومات والايضاحات التي تبرز الجوانب المهمة في المادة، ويفضل ان تكون جديدة وخاصة بالمادة ذاتها، هدفها الاساسي هو تحقيق التعلم الفعال وارشاد المتعلــم.

    - طريقة الممارسة والتدريب: تعد هذه الطريقة من الطرائق الشائعة التي تستعمل بكثرة في المجال التعليمي، وتعتمد على جهاز الحاسب الالكتروني كمساعد في المحاضرة التقليدية لحل مسألة معينة عن طريق تكرار التدرب عليها. ان هذه الطريقة تضيف الى الطريقة الارشادية عنصراً اخر من عناصر التعليم الفعال، الا وهو عنصر تدريب المتعلمين، وفي كثير من الاحيان يدمج بين الطريقتين السابقتين للوصول الى التعلم الفعــال.

    - طريقة الاختبار: الهدف من هذه الطريقة هو التعرف على مدى اكتساب وتعلم المهارة المعرفية الخاصة بموضوع معين، وتسهم في تحقيق اختبار الطلبة وتقويم التعلم، وينبغي الاهتمام بها لاهميتها في التعلم، اذ يجب ان تغطي فقراتها الاهداف الموضوعــة.

    - طريقة المحاكاة: الهدف من استخدام طريقة المحاكاة هو لزيادة تصور المتعلم لظاهرة او فكرة او حالة معينة، غرضها هو التحفيز والتدريب على اتخاذ القرارات الخاصة للوصول الى الفرضية المفسرة لحل المشكلة. ان التعلم في هذه الطريقة يتم باسلوب الاكتشاف، حيث يتابع المتعلم الانتقال من نقطة الى اخرى مروراً بالملاحظات التي يتفهمها ويربط بينها حتى يصل الى الاستنتاج النهائي الذي يتعلق باختيار القرار المناسب. يتم في هذه الطريقة استخدام برامج ومعلومات خاصة تدخل في الحاسب الالكتروني تتعلق بالقرارات التي يتخذها المتعلم في المجالات الواقعية، ثم تقدم هذه القرارات الى الحاسب الالكتروني الذي يوجه الاسئلة الى المتعلم ويعرض عليه المعلومات والنتائج التي تنجم عن تطبيق كل قرار في المجال الواقعي، ويؤدي هذا بالمتعلم الى تعلم النتائج المحتملة لمختلف انواع القرارات التي يتخذها. حيث تتم عملية الاكتشاف للحلول الصحيحة.

    - طريقة حل المشكلة: الهدف من هذه الطريقة مساعدة المتعلم على اكتساب مهارات معرفية تسهم في حل مشكلة تعليمية جديدة لها علاقة بالموضوع الدراسي. اذ يقوم المتعلم باستخدام احد لغات البرمجة باعداد برنامج يزود به الحاسب الالكتروني، هدفه الوصول الى حل مشكلة ما بطريقة اجراء حوار بين المتعلم والجهاز، ويقوم الجهاز هنا باعداد الفرضيات المفسرة لحل المشكلة.

    المحددات الاساسية لاستخدام الحاسب الالكتروني في التعلم:
    من خلال التطبيقات الواسعة التي استخدمت الحاسب الالكتروني في البرامج المساعدة على التعلم، توضحت لدى المعنيين جملة من المحددات التي ينبغي مراعاتها في هذا المجال وهي على النحو الاتي:
    - ان الكثير من البرامج التعليمية التي اعدت باستخدام الحاسب الالكتروني، تكتب من قبل اشخاص او مدرسين ليست لديهم الخبرة في هذا المجال، فضلاً عن النقص في الخبرة بنظريات التعلم.
    - عدم ملائمة اللغة المستخدمة في الحاسب الالكتروني مع البرنامج التعليمي والاجهزة المتوافرة في المؤسسات التعليمية المختلفة.
    - عدم توافر الاجهزة الكافية بحيث يصعب على المتعلم الوصول الى الهدف المطلوب في الوقت المحدد.
    - في بعض مواقف التعلم قد يؤدي استخدام الحاسوب للاتكالية وعدم المبادرة والابتكار لدى المتعلمين.

    كيف يتم الاستفادة من الحاسب الالكتروني في تعلم المهارات الحركية؟
    ان التطرق إلى هذا الموضوع يعد من الامور الصعبة لجملة من الاسباب يأتي في مقدمتها تشعب المادة وعلاقتها بالكثير من الموضوعات الفرعية، ولكن الذي يقودنا إلى الدخول فيه هو ثبات اهميته فضلاً عن كونه من الموضوعات الحيوية في حياة الانسان، وكذلـك تأثيـره الفعـال في التعلم للكثير من المواد الدراسية، لذا لابد ان نقدم ولو جزءاً يسيراً حول ما يتعلق باستخدام الحاسب الالكتروني في التعلم.
    فلو نظرنا الى كيفية حدوث الحركة فسلجياً لوجدنا انها تأتي عن طريق اشارات كهربائية صغيرة ترد بسبب حدوث مثير معين يرسل اشارات معينة الى العضلات عن طريق الاعصاب التي تنقل هذه الاشارات لاحداث الحركة.
    اما حول تحديد مراحل التعلم الحركي فقد اختلف العلماء حول تقسيماتها، فمنهم من قسمها على مرحلتين، ومنهم من قسمها على ثلاث مراحل، والبعض الاخر قسمها على خمس مراحل، ونحن نرى ان جميع هذه التقسيمات هي واردة ولها مبرراتها العلمية، ويعتقد ايضاً انها تشترك في المحتوى العام لمراحل التعلم الحركي، لذا فعند مناقشتنا لكيفية الاستفادة من جهاز الحاسب الالكتروني في التعلم الحركي، فأننا نقصد هنا دخول هذه المراحل في الاهتمامات التي يضعها العاملين في مجال الحاسب الالكتروني نصب اعينهم، لما تقدمه من فائدة في مجال العمل والرياضة.
    ففي التقسيم الذي قدمه شمدت، نرى ان المراحل الثلاث تتجلى بوضوح في عملية التعلم باستخدام الحاسب الالكتروني:
    اولاً: المرحلة اللفظية : التي يتعلم فيها الطالب الهدف من الحركة والامور الواجب اتباعها والامور المحظورة فيها وغيرها، وهي من المفردات السهلة التي يمكن للحاسب الالكتروني ان يقدمها للمتعلم.
    ثانياً: المرحلة الحركية: فنرى ان الانموذج الذي يستطيع ان يقدمه الحاسب الالكتروني سواء أكان انموذجا متحركاً ام غير متحرك، ناطقاً فيه بعض المؤثرات الصوتية ام صامتاً، يفي بالغرض الموضوع من اجله في توضيح الحركة، وبيان تفصيلاتها، ونقاط القوة والضعف فيها، كما ان الحواسيب الحديثة والمتطورة تستطيع ان تعطي التقويمات الانية حول الحركات التي يؤديها الفرد ومدى تطابقها مع الانموذج المخزون فيها.
    ثالثاً: المرحلة الذاتية: فيستطيع المتعلم الانتقال الى التعلم الذاتي من خلال جهاز الحاسب الالكتروني بما يقدمه من برامج مخزونة وثابتة فيها الايضاحات والتوصيات حول التدريب والتكرارات المطلوبة وتعطي مثل هذه البرامج النصائح والارشادات للمتعلم بعد قيامها بالتقويم لحركاتها التي يستطيع الحاسب الالكتروني ان يستقبلها من خلال متحسسات او كاميرات لهذا الغرض.

    من كل ما تقدم نستطيع القول ان استخدام الحاسب الالكتروني بوصفه وسيلة مساعدة على التعلم الحركي مهم وفعال في اكتساب وتثبيت المهارات الحركية والرياضية المختلفة. ولابد لنا ان نذكر ان مهمة الحاسب الالكتروني في التعلم يجب الا يتعدى كونه مساعداً للمدرس، ومعيناً للطالب لزيادة سرعة استيعابه واندفاعه نحو التعلم، وان الكفاية التي يتمتع بها مصمم البرنامج وقدرته على استخدام التقنيات الحديثة، وقدرة جهاز الحاسب الالكتروني وكفايته الفنية تجعل المجال متاحاً لمحاولات تمثيل السلوك البشري في هذا الجهاز، والذي اصبح بمتناول الايدي من خلال التطبيقات الكثيرة للذكاء الاصطناعي. ومن اجل المزيد من التعرف على جهاز الحاسب الالكتروني لابد لنا مكن اعطاء فكرة عنه وهذا ما سنتعرض له بشيء من الايجاز في المباحث اللاحقة.

    كيف يحاكي جهاز الحاسب الالكتروني الإنسان ؟
    جون فون نيومان JOHN VON NEWMAN أول من قام بدراسة التركيب الوظيفي للإنسان عن طريق ملاحظة كيفية حله للمشكلات، ووجد أن الإنسان لكي يحل مشكلة معينة فإنه يقوم بتوظيف حواسه في جمع عناصر المشكلة ومعلوماتها، ثم يلي ذلك تخزين هذه المعلومات في الذاكرة، ثم يقوم العقل بتحليل المشكلة ومن ثم إيجاد الحل المناسب من واقع خبرته التي تعلمها، وينتهي الأمر باتخاذ قرار معين حيث تصدر الأوامر إلى العضلات المختلفة في عضو من أعضاء للتنفيذ وتقوم الأعصاب بدور الناقل في جميع مراحل هذه العملية.
    ومن واقع دراسة نيومان نجد أن الإنسان ينقسم وظيفيا إلى الوحدات الأساسية التالية :
    وحدات لإدخال واستقبال المعلومات والبيانات وتتمثل في الحواس الخمس: السمع والبصر والتذوق والشم واللمس؛ ووحدة لتخزين البيانات تتمثل في الذاكرة، ووحدة لمعالجة البيانات وهي العقل، ووحدة إخراج وتنفيذ البيانات وتتمثل في العضلات، والناقلات بين الوحدات وهي الأعصاب.
    ولما كانت ذاكرة الإنسان عاجزة عن استيعاب المعلومات والبيانات إلى ما لا نهاية فقد استعان الإنسان بوسائط مساعدة يقوم بتخزين المعلومات عليها ثم استدعائها في أي وقت، وذلك عن طريق أيٍ من وحدات الإدخال الخاصة به؛ لذلك فقد اختُرع الكتابُ المقروء والصوتُ المسجَّل والفيديو المرئي وغيرها من وسائل حفظ البيانات والمعلومات.
    ولبيان كيفية تمثيل ما سبق شرحه نضرب مثالا بعملية بسيطة: كأن يقوم إنسان بتوجيه سؤال إلى إنسان آخر ولتكن عملية ضرب رقم في رقم. فيقوم الأول بتوجيه السؤال صوتيا، وتقوم وحدة الإدخال في الثاني وهي الأذن باستقبال السؤال الذي تنقله الأعصاب إلى وحدة المعالجة المركزية وهي العقل الذي يستدعي ما يخزنه في الذاكرة عن كيفية إجراء العمليات الحسابية قسم جدول الضرب ويتولى حساب النتيجة ويبث الناتج عبر الأعصاب إلى عضلات الفم واللسان الذي يترجمه إلى جواب صوتي يسمعه السائل.
    إن ما لاحظه جون فون نيومان هو ما تم تطبيقه عمليا عند تصميم جهاز الكمبيوتر؛ فوحدات إدخال تؤدي للكمبيوتر ما تؤديه الحواس الخمس، فنجد أن هناك عدة أنواع من أجهزة أو وحدات الإدخـال، مثـل لوحـة المفاتيـح (KEYBOARD ) والفـأرة (MOUSE) والماسـح الضوئـي (SCANNER)، وقلم القراءة الضوئي، وهكذا تماما مثل الإنسان، يحتاج الكمبيوتر إلى ذاكرة أساسية داخلية MAIN MEMORY ولا يمكن للجهاز أن يعمل بدونها وهي دائمة الاتصال بوحدة المعالجة المركزية، والتقسيم المنطقي للذاكرة مكون من مجموعة من الحجرات تسع كل منها لثمانية بتّات BITS، والبت هو أساس العمل في الكمبيوتر وكل ثمانية بتات BITS تمثل BYTE بايت واحد الذي يمثل بدوره حرف هجائي أو رقمي واحد. والذاكرة الأساسية المرتبط بوحدة المعالجة المركزية محدودة في قدرتها التحزينية؛ لذلك تم استحداث عدد من وسائل التخزين المساعدة تماما مثل الوضع في حالة الإنسان، فنجد مثل الوسائط الممغنطة مثل الأسطوانات اللينة FLOPPY DISKS، والأسطوانـات الصلبـــة HARD DISKS والشرائـط الممغنطة MAGNETIC TAP، وكذلك الأسطوانات الضوئية OPTICAL DISKS ثم الأسطوانات المليزرة على اختلاف أنواعها.

    المصادر:
    1. الاتحاد العربي للتعليم التقني، ورشة العمل العربي المتخصصة في تصميم وانتاج المواد التعليمية التقنية باستخدام الحاسوب. بغداد، معهد النفط العربي للتدريب، 1992.
    2. بان عدنان محمد امين. تأثير استخدام الحاسوب في تعلم بعض المهارات الاساسية في الجمناستك الفني للنساء، رسالة ماجستير، كلية التربية الرياضية، جامعة بغداد، 2000.
    3. حسين الطوبجي. وسائل الاتصال والتكنولوجيـا في التعلـم. ط10، الكويـت، دار التعلم، 1988.
    4. صميم اسعد الراوي، دراسة الكلال في معادن اجنحة الطائرات. رسالة ماجستير، قسم التعليم التكنولوجي، الجامعة التكنولوجية، بغداد، 1999.
    5. عادل فاضل علي. تأثير بعض استخدامات انظمة قواعد المعرفة في برامج التعلم بالانموذج الرمزي لتعلم المهارات الهجومية بلعبة المبارزة، اطروحة دكتوراه، كلية التربية الرياضية، جامعة بغداد، 2000.
    6. عبد الله الفرا. بعض النهج المستخدمة في التعليم بواسطة الحاسب الالي. مجلة تكنولوجيا التعليم، المركز العربي للتقنيات التربوية، العدد 15، السنة الثامنة، 1985.
    7. عصام حسن كاظم. اعداد حقيبة تعليمية لمادة السيطرة بواسطة الحاسبة. رسالة ماجستير، قسم المدرسين الصناعيين، الجامعة التكنولوجية، بغداد، 1990.
    8. عصام حسن كاظم. تطوير انظمة تعليمية هندسية باستخدام بعض تطبيقات الذكاء الاصطناعي. اطروحة دكتوراه، قسم التعليم التكنولوجي، الجامعة التكنولوجية، بغـداد 1996.
    9. كمال اسكندر. التعليم بمساعدة الحاسب الالكتروني بين التأكيد والمعارضة. مجلة تكنولوجيا التعليم، المركز العربي للتقنيات التربوية، العدد (15)، السنة الثانية، 1985.
    10. يعرب خيون عبد الحسين. تقويم الوسائل المساعدة في التدريب على اجهزة الجمباز. مجلة دراسات، وقائع المؤتمر الرياضي العلمي الثاني، عدد خاص 2، 1994.
    11. Charles A. Dyer.: Preparing for Computer Assisted Instruction. Educational Technology Publications, Inc., New Jersey, 1972.
    المرجع
    http://www.iraqacad.org/Lib/Adil5.htm

    عبداللطيف مخضور الجدعاني
    1109213
    LA

  22. استخدام الحاسوب في التعليم(Computer Assisted Instruction (CAI))
    إن تقنية المعلومات في تطورها المعاصر ،تمثل كما يعتقد جيتس ( gates ) (1998) حقبة غير مسبوقة في التاريخ البشري ،حقبة تتميز بالإثارة والتحديات والفرص الحقيقية لتغير نمط الاتصال الإنساني كماً وكيفاً ،حقبة أو رحلة كبرى بدأت لتوها ،ويصف علي(1994) القرية الإلكترونية التي رسمتها تقنية المعلومات وأحالت عالمنا إلى عالم يتميز بالشفافية الجغرافية ،حيث فقد المكان سؤدده القديم وأصبح البعيد متاحاً في متناول أيدينا نشاهده ونحاوره ونتحسسه ،نؤثر فيه ونتأثر به.من هنا يذكر الصالح(2003) أن مفاهيم (العصر المعلوماتي) و (طريق المعلومات فائق السرعة) و (المجتمعات الافتراضية) و (العالم الرقمي) و…إلخ لم تعد مجرد مصطلحات أو حدساً مستقبلياً ،وإنما حقائق قائمة (حمدي،2003).

    ريان محمد الصبحي
    1112117

    aa

    واستجابة لهذه التحديات وهذا الانفتاح العلمي الذي كسر العوائق ،وسهل التواصل بين الشعوب،والتغير السريع الذي ظهر على جميع نواحي الحياة يجعل من الواجب على المؤسسات التعليمية الأخذ بوسائل التعليم الحديثة ،لاسيما وقد أضاف التطور العلمي والتكنولوجي كثيراً من الوسائل التعليمية الجديدة التي يمكن الاستفادة منها في تهيئة مجالات الخبرة للمتعلمين ؛حتى يتم إعداد الفرد بدرجة عالية من الكفاءة تؤهله لمواجهة تحديات العصر(حميدان،2005).
    فهذا التوجه نحو حوسبة التعليم واستخدام التطبيقات التربوية للإنترنت في العملية التعليمية ، بدأ بإنشاء المدرسة العربية في يوليو عام (2000م) لتخدم المراحل التعليمية قبل الجامعية بشكل عام، وكذلك افتتاح مقر للجامعة العربية المفتوحة, كما شهدت الجامعات الحكومية توجهاً تقنياً في إنهاء جميع الأعمال الإدارية؛ كالتسجيل ونشر النتائج وتبادل المعلومات (المدرسة العربية: http://www.Schoolarabia.net). وهذا أسهم في زيادة الاتجاه نحو التعلم، وإتاحة الفرصة للفرد المتعلم لزيادة كفاءته ومهارته، فلم تقف ساعات العمل الصباحية والارتباطات الاجتماعية دون الحصول على شهادات علمية، أو الوقوف والاطلاع على آخر المستجدات العلمية في مختلف التخصصات, عن طريق مكاتب ومراكز ارتباط لهذه الجامعات، وتزويد المتعلم بطريقة الدخول إلى موقع الجامعة الإلكتروني، من أجل تلقي المادة العلمية في أي زمان ومكان يريد بشكل ذاتي. بحيث أصبح إكساب الطلاب مهارات التعلم الذاتي ، وغرس حب المعرفة وتحصيلها في هذا العصر ، من الأهداف الرئيسة للمنهج الدراسي. وتركزت الممارسات التعليمية حول فردية المواقف التعليمية، وزادت درجة الحرية المعطاة للطلاب في مواقف التعلم ، مع زيادة الخيارات والبدائل المتاحة أمامهم، وأسهمت المستحدثات التكنولوجية إسهاماً فعالاً في ظهور العديد من التطبيقات التربوية الأخرى مثل: التعلم بمساعدة الحاسوب والإنترنت بتطبيقاتها المتعددة، ومراكز مصادر التعلم وتكنولوجيا الوسائط المتعددة، والجامعات المفتوحة (علي، 1996).
    وقد علق بل جيتس (Bill Gates, 1998) المدير العام لشركة مايكروسوفت العالمية على تطبيقات الإنترنت في التعليم بقوله: “…فإن طريق المعلومات السريع سوف يساعد على رفع المقاييس التعليمية لكل فرد في الأجيال القادمة، وسوف يتيح – الطريق – لظهور طرائق جديدة للتدريس ومجالاً أوسع بكثير للاختيار… وسوف يمثل التعلم باستخدام الحاسوب نقطة الانطلاق نحو التعلم المستمر من الحاسوب… وسوف يقوم مدرسو المستقبل الجيدون بما هو أكثر من تعريف الطلاب بكيفية العثور على المعلومات عبر طريق المعلومات السريع فسيظل مطلوباً منهم أن يدركوا متى يختبرون، ومتى يعلقون، أو ينبهون، أو يثيرون الاهتمام”.
    ويقول أوتو (Otto, 2000): كلما استخدمنا وسيلة تعلم أكثر انتشاراً فإن ذلك قد يضمن وصولها إلى كم أكبر من المتعلمين ، إلا أنه لا يعني بالتبعية جودة تفاعل هذه الوسيلة مع هؤلاء المتعلمين. وهو بهذا يشير إلى أن جودة الوسيلة التعليمية لا تقاس فقط بسعة انتشارها ، بل بقدرتها على التفاعل مع المتعلمين وتلبية حاجاتهم المختلفة. وقد طرح عدد من الكتاب تساؤلاً واحداً بصيغ مختلفة هو “لماذا الإنترنت في التعليم؟” وحاولوا الإجابة عنه.
    ويرى أيان (Ian, 1999) أن دور الإنترنت لا ينبغي أن يتوقف على كونها وسيلة بديلة لتقديم المقررات الحالية عن بعد. فعلى الرغم من قدرة الإنترنت على ذلك، إلا أن الغرض الأساسي منها ليس مجرد أن تكون وسيلة بديلة لتقديم المقررات الدراسية. وهو يحذر من هذه النظرة التي أدت في مجملها إلى جعل معظم المواقع التعليمية، لنظم تقديم المقررات الدراسية، أشبه ما تكون بامتداد لتكنولوجيا الكتاب؛ فهي تتضمن المحتوى نفسه، وربما أضافت إليه بعض تقنيات الوصول العشوائي والفهرسة لهذا المحتوى، دون تفاعل حقيقي مع الدارس.
    وتتفق ماريان (Marian, 1999) وزملاؤها مع الرأي السابق؛ حيث ترى أن التحول إلى الإنترنت ليس مجرد ترجمة لمحتوى المقرر التقليدي بشكل يسمح بطرحه على الإنترنت لأن الغرض الحقيقي من الإنترنت في العملية التربوية هو إعطاء المتعلم المزيد من التحكم في تعلمه، من حيث إمكانية وصوله إلى المعلومة اعتماداً على مبادرته الفردية وقدراته في البحث والوصول إلى المعلومة، وقد أدى ذلك إلى ضرورة وجود طريقة بديلة لتقديم المقررات.
    ولما كان التعلم من خلال الإنترنت قد جاء برؤية جديدة للتعلم تنظر إلى ما وراء الكتاب المدرسي، أو أسلوب الإخبار والتلقين؛ فإنه قد اتسم بسمات عدّة ميزته عن باقي أشكال التعلم ، فقد أشار كل من ليو وليو وبها (Peha, 1995; Leu & Lue, 1997) إلى الجوانب الإيجابية الآتية في استخدام الإنترنت كأداة أساسية في التعليم.
    · تغيير نظم التدريس وطرقه التقليدية يساعد على إيجاد فصل مليء بالحيوية والنشاط.
    · إعطاء التعليم الصبغة العالمية، والخروج من الإطار المحلي.
    · سرعة التعليم، وبمعنى آخر فإن الوقت المخصص للبحث عن موضوع معين باستخدام الإنترنت يكون قليلاً مقارنة بالطرق التقليدية.
    الحصول على آراء العلماء والمفكرين والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات في أي قضية علمية.
    · سرعة الحصول على المعلومات.
    · وظيفة المعلم في الفصل الدراسي تصبح الموجه والمرشد، وليس الملقي والملقن.
    · مساعدة الطلاب على تكوين علاقات عالمية – إن صح التعبير.
    · إيجاد فصول دون جدران (Classroom Without Walls).
    · تطوير مهارات الطلاب على استخدام الحاسوب.
    · عدم التقيد بالساعات الدراسية؛ حيث يمكن وضع المادة العلمية عبر الإنترنت، ويستطيع الطلاب الحصول عليها في أي مكان، وفي أي وقت.
    فإدخال الإنترنت إلى التعليم يعتبر ضرورة لأطفال العصر الحاضر ،الذين يجب إعدادهم لمجتمع الغد، مجتمع المعلومات. وأن استخدام الحاسوب في معظم مرافق الحياة المحيطة هو جرس الإنذار المبكر الذي ينبه رجال التربية إلى ضرورة تبنى تربويات الحاسوب، الذي يعد من أبرز معطيات التكنولوجيا الحديثة؛ لذا نجده قد اجتاح المجال التربوي، وأصبح استخدامه في مجال التعليم والتعلم، ضرورة لا بد منها (الفار، 2001).
    وقد أدخل الحاسوب إلى التعليم لما له من ميزات على نوعية التعليم وفاعليته، ومنها:
    أولاً: التفاعل الثنائي المتبادل بين (المتعلم – الحاسوب/ الحاسوب – المتعلم):
    إن استخدام الحاسوب في التعليم من خلال البرمجيات التعليمية الجيدة يزود الطالب بزخم هائل من التفاعل الحقيقي في أثناء عملية التعلم، تفوق أي وسيلة تعلمية أخرى. وكلمة التفاعل تعني النشاط المتبادل بين كائنين؛ ويقصد بالتفاعل هنا المشاركة المباشرة المستمرة في اتجاهين؛ بين المتعلم والبرنامج التعليمي المقدم بوساطة الحاسوب، متضمنة أنشطة إيجابية من قبل كل من الطرفين (الفار، 2002).فعملية التواصل هي عملية متبادلة تفاعلية بشكل مستمر ودرجة ذلك التفاعل وما فيه من أنشطة مشتركة يعتمد على طبيعة نموذج البرنامج التعليمي، الذي يتكون عادة من:
    · تقديم المثيرات التعليمية من خلال شاشة الحاسوب في شكل إطارات.
    · تقديم أنواع مختلفة من الأسئلة من قبل البرنامج التعليمي.
    ثانياً: الإثارة والتشويق والدافعية:
    يعتبر عاملا التشويق والدافعية نحو التعلم من أهم عوامل نجاح العملية التعليمية. ويتوافر في الحاسوب – من خلال البرمجيات التعليمية الجيدة – مرونة وفرص لا يقدر عليها المعلم. وحتى يكون البرنامج التعليمي مشوقاً، يجب أن تتوافر فيه: المرونة ، والملاحظة والإحساس للمجالين الإدراكي والوجداني للمتعلم. وتوافر هذه الخصائص ليس سهلاً في أي برنامج تعليمي؛ فالمرونة في البرنامج التعليمي تعني القدرة على التكيف في ضوء قدرات المتعلم، أي أن تحليل استجابات المعلم لأسئلة محددة من قبل البرنامج التعليمي، تمكنه من معرفة مستوى ذلك المتعلم مما يؤدي إلى تفريغ جزء من البرنامج يتناسب مع قدرات المتعلم وإمكاناته. أما قوة الملاحظة والإحساس للمجالين الإدراكي والوجداني للمتعلم فهي قدرة على التقييم الصحيح والدقيق لقدرات المتعلم، من خلال استجاباته ليكون تحديد المستوى والتفريغ الناتج عنه صحيحين ودقيقين. ومن عناصر التشويق والإثارة تزويد المتعلم بنتائج استجاباته أولاً بأول، وتزويده بمجموع تحصيله الدراسي من ذلك البرنامج التعليمي كل فترة معينة. ومن عوامل التشويق التدريب، بهدف تثبيت المفهوم أو القاعدة، وكذلك عرض الأشكال، وتحريكها في أثناء شرح المادة التعليمية، وكذلك عرض الأشكال والرسومات في أثناء طرح الأسئلة إضافة إلى وجود الألعاب التعليمية والتغذية الراجعة التي يتلقاها المتعلم من الحاسوب، فكل هذه العوامل تثير الرغبة، وتلهب الحماس لدى المتعلم، وتوجد عنده التشويق والاندفاع الداخلي نحو التعلم (الجابري، 1995؛ الخطيب، 1993).
    ثالثاً: مراعاة الفروق الفردية:
    إن أكبر قوة تعليمية تكمن في أجهزة الحاسوب، هي القدرة على التكيف وفق حاجة الطالب، في حين أن المعلم لا يتكيف مع حاجة الطالب إلا إذا كان يقوم بتدريس طالب واحد فيتكيف تبعاً لتفاعل ذلك الطالب واستجاباته. لكن خاصية التكيف هذه ينعدم وجودها من قبل المعلم في الصفوف المدرسية المعروفة؛ وذلك بسبب كثرة الطلاب فيها، في حين تتوافر في الحاسوب القدرة والطاقة على توفير بيئة تعليمية قابلة للتكيف مع حاجة المتعلم الفرد المستخدم لجهاز الحاسوب (الفار، 2002؛ الجابري، 1995).
    وفي هذا المجال، يشير بارجر (1983) إلى ما يقدمه الحاسوب من تلبية لحاجات المتعلمين، وذلك عن طريق استخدام ذلك الجهاز في التعليم، من خلال استخدام البرمجيات التعليمية، ذات الإعداد التربوي، حيث يقول: بوساطة جهاز الحاسوب يتعلم الطلاب حسب قدراتهم، فهم قادرون على قضاء وقت أطول في دراسة المادة التي يحتاجها كل منهم ليتمكن منها، ويستطيع كل منهم الإسراع في دراسة المادة السهلة. وبوساطة الحاسوب يمكن أن يتفرغ الطالب المتعلم للمادة العلاجية إن كان في حاجة إليها، ويمكنه أن يقفز إلى مادة تعليمية متقدمة اعتماداً على استجابات ذلك الطالب.
    رابعاً: تحييد عناصر الخوف والرهبة والخجل من نفس المتعلم:
    إن التباين بين طلاب الصف الواحد في خصائص كثيرة مثل: الذكاء، وسرعة الفهم والإبداع، وحجم الجسم، والنطق السليم، وغير ذلك من المزايا الفردية لا بد وأن تؤدي إلى تكوين عنصر أو أكثر من العناصر السلبية؛ كالخوف، أو الرهبة، أو الخجل، أو التردد عند كثير من الطلاب. فقد يكون لدى أحد الطلاب صعوبة في نطق بعض الأحرف فيخجل أو يتردد، وأن مثل هذه العناصر السلبية تختفي تماماً عند استخدام أجهزة الحاسوب، ويتمتع الطالب بكامل حريته في التفاعل مع الجهاز دون خوف أو خجل من أحد (الجابري، 1995؛ الفار، 2002).ويعتبر الحاسوب أداة مناسبة لجميع الطلاب، فكل طالب يتقدم في عملية التعلم حسب مستواه التعليمي (متفوق، ومتوسط، ومتدن) فهو ينتقل من برنامج لآخر حسب قدراته. ونتيجة للأثر الإيجابي لاستخدام الحاسوب في عملية التعليم وفعاليته، فقد استخدمت برامج تعليمية تهدف إلى تحسين أداء الطالب ومعالجة نقاط الضعف التي يعاني منها؛ فقد ينجح الحاسوب في معالجة ضعف الطالب في مادة ما أكثر من المعلم، خاصة المعلم التقليدي (الفار، 2003).كما يستطيع الطالب الضعيف استعمال البرنامج التعليمي مرات عدة؛ دون الشعور بالخوف من المعلم، أو الخجل من زملائه؛ فالطالب يتفاعل مع الحاسوب بحرية تامة بحيث يستطيع قضاء وقت أطول في دراسة المادة العلاجية التي يحتاجها (الشرهان، 2002).
    خامساً: إثراء المادة التعليمية بالخبرات والمعلومات والتجارب:
    بالرغم من أن المادة التي تحويها البرمجيات التعليمية تكون غنية في المحتوى والتصميم والإخراج والشمول والدقة والحداثة… الخ إلا أن التغذية الراجعة الميدانية لا بد وأن تثري تلك المادة في المحتوى والأسلوب، وأن تنفيذ تلك البرمجيات من قبل مجموعات مختلفة من طلاب الفئات المستهدفة، وإخضاعها لمراقبة وتقييم عدد من مدرسي تلك المادة، وتحليل النماذج المرافقة لتلك البرمجيات من قبل لجان مختصة مسؤولة في المؤسسات التعليمية؛ لا بد وأن ينعكس على تلك المواد، ويؤدي إلى تحسينها في كل من: المحتوى، وأسلوب العرض خاصة في الطبعات الجديدة المحدثة لتلك البرمجيات (الجابري ، 1995).
    سادساً: انهماك الطالب في عملية التعلم:
    وهذا يعود إلى الميزات السابقة الذكر لأثر استخدام الحاسوب في عمليتي التعليم والتعلم، سواء أكان التعلم فردياً أم على شكل مجموعات. ويعد الحاسوب مصدراً من مصادر إتقان العمل، وحل المشكلات، وتطوير القدرات الإبداعية. كذلك يساعد على تحسين النتاجات المعرفية والانفعالية (الجابري، 1995).
    ويمكن استغلال الميزات السابقة لاستخدام الحاسوب في التعليم في تنفيذ التعلم من خلال استراتيجيات متعددة؛ فالبرمجيات التعليمية المستخدمة في التعليم تشتمل على أنماط واستراتيجيات متعددة منها:
    التدريب والممارسة:
    توفر البرامج التعليمية باستخدام الحاسوب، نمطاً متميزاً من التفاعل بين الطالب والحاسوب؛ بحيث يستجيب الطالب إلى الحاسوب بشكل سريع، ثم يعطيه تعزيزاً على شكل تأكيد لصحة إجابة الطالب، كتغذية راجعة. وإذا ما أخطأ الطالب عند استجابته، فعندئذ إما أن يعطي الطالب فرصة أو أكثر، لتصحيح الإجابة، أو يحدث نوعاً من التفريع، من أجل الرجوع إلى المادة للتمكن منها وفهمها قبل استمرار التدريب، وذلك في ضوء نتيجة الطالب (الفار، 2001).
    المحاكاة والتقليد:
    المحاكاة في البرامج التعليمية المحوسبة، تمثل تكراراً لسلوك ظاهرة ما في الطبيعة بحيث يصعب أو يستحيل تنفيذها في غرفة الصف، أو بشكل فردي؛ إما لخطورتها، أو استحالتها، أو لارتفاع كلفة تنفيذها، أو لطول المدة اللازمة لمعرفة النتيجة. ولهذا النوع من البرامج التعليمية فوائد كثيرة، من حيث إثارة اهتمام الطلاب والوقوف على كثير من مشكلات الحياة الاجتماعية، كما تشجع على البحث وتمثيل الأدوار لدى الطلاب (الخطيب، 1993).
    وتعتمد استراتيجية المحاكاة والتقليد على نموذج يحاكي موقفاً ،ثم تعرض المشكلة بهدف قيام الطالب أو المتعلم باستخدام النموذج لإيجاد الحل؛ فمن خلال هذا النموذج يتدرب المتعلم على موقف مشابه للموقف الحقيقي دون التعرض لخطر محتمل ،أو التعرض لأعباء مالية باهظة فيما لو تم تطبيق هذا التدريب على أرض الواقع (الحيلة، 2003).
    ومن خلال هذه الاستراتيجية سيتاح للمتعلم فرصة لتطبيق ما تعلمه في بيئة آمنة وسهلة واقتصادية، والموضوعات التي قد تتناولها برامج المحاكاة تتعلق بمشكلات إدارية تجارية؛ إذ يمكن محاكاة موقف اجتماعي، أو انشطار نووي، أو تجارب علمية، أو عمليات بيع وشراء.
    الألعاب التعليمية:
    وتوصف على أنها مواقف (استراتيجيات) أو ألعاب منطقية. وفي هذه المواقف يقوم الحاسوب بتوفير الدعم والاقتراحات للطالب خلال محاولته الوصول إلى مواقف أو استراتيجيات معينة، وتتميز هذه البرمجيات التعليمية بعنصر التسلية والتشويق والإثارة وزيادة الدافعية عند المتعلم (الفار، 2002).
    ويمكن تلخيص فوائد الألعاب التربوية بما يأتي:
    - تزود المتعلم بخبرات أقرب إلى الواقع العملي من أي وسيلة تعليمية أخرى؛ إذ يتعرف المتعلم إلى المشكلات التي يمكن أن تواجهه في المستقبل ثم يضع حلولاً لها، ويتخذ قرارات إزاءها.
    - تزيد من دافعية المتعلمين للتعليم، لأنهم يقومون بأدوار حقيقية لمعالجة مشكلات قد تواجههم في المستقبل، بالإضافة لتوافر عنصر المنافسة والإثارة في الألعاب التربوية.
    - تعمل على إشراك المتعلم إيجابياً في عملية التعلم، لأن له دوراً أساسياً فيها، ويستخدم الطالب قدراته المختلفة في أثناء اللعب، ولذلك تعد الألعاب وسائل فعالة لقياس اتجاهات المتعلمين وتنميتها وتعزيزها (أبو ريا وحمدي، 2001).
    - يستفيد الفرد البطيء، أو المحروم اجتماعياً من الألعاب التعليمية ؛ فعن طريقها تتاح له فرص قلما تتوافر في الملعب أو الشارع، ولأنه في هذه اللعبة لا بد لكل متعلم من أن يندمج في مواقف اللعب، وأن يكون له دور محدد.

  23. معظم التوجهات التربوية المعاصرة تدعو إلى كثير من الاتجاهات ومنها تزايد الاهتمام بدمج الوسائل التعليمية المعتمدة على الحاسوب في التعليم واستخدام التقنيات التفاعلية المتقدمة مثل الوسائط المتعددة والواقع الافتراضي :
    من مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    1 – تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة .
    2 – تقريب المفاهيم النظرية المجردة .
    3 – برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات .
    4 – أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً .
    5 – يوفر الحاسب الآلي للطلاب التصحيح الفوري في كل مرحلة من مراحل العمل .
    6 – يتيح الحاسب الآلي للطالب اللحاق بالبرنامج دون صعوبات كبيرة ودون أخطاء .
    7 – يتميز التعليم بمساعدة الحاسب الآلي بطابع التكيف مع قدرات الطلاب .
    8 – تنمية المهارات العقلية عند الطلبة .
    9 – قدرتها على إيجاد بيئات فكرية تحفز الطالب على استكشاف موضوعات ليست موجودة ضمن المقررات الدراسية .
    10 – القدرة على توصيل أو نقل المعلومات من المركز الرئيسي للمعلومات إلى أماكن أخرى .
    11 – يمكن للمتعلم استخدام الحاسب الآلي في الزمان والمكان المناسب .
    12 – للحاسب الآلي القدرة على تخزين المعلومات وإجابات المتعلمين وردود أفعالهم .
    13 – تكرار تقديم المعلومات مرة تلو الأخرى .

    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :
    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :
    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :
    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .
    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :
    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .
    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :
    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .
    أدوار الحاسب في التعليم:

    1- الحاسبة كمادة تعليمية :

    المقصود به أن الحاسب الآلي يدرس كماده تهدف إلى تزويد الطلاب بمهارات محدده في الحاسب الآلي . وبهذا يكون الحاسب هو محل الدراسة ومن أمثله هذا النوع :

    - لغات البرمجة كلغة الفيجول بيسك وغيرها .
    - تطبيقات الحاسب ( برمجيات الحاسب ) مثل ميكروسوفت وورد وباور بوينت.
    - صيانة الحاسب كمكافحه الفيروسات وحل مشاكل انظمه التشغيل والبرامج وغيرها .
    - قواعد للبيانات مثل أوراكل وأكسس و sql.
    - شبكات الحاسب الآلي .

    2- الحاسب في الإدارة التربوية :

    هناك برامج متعددة للإدارة المدرسة كبرنامج معارف وغيره . فيمكن للحاسب أن يقوم بكثير من الأعمال الإحصائية والحسابية وتنظيم المعلومات ليخفف الضغط على الإدارة ويتبع للمدير اتخاذ قراراته على أساس علمي صحيح وبناء المعلومات التي يقدمها الحاسب .

    3- الحاسب كوسيلة مساعدة في التعليم :
    هو نمط من أنماط التعليم يكون فيه الحاسب وسيلة تعليمية مساعدة في توصيل معلومات المناهج الأخرى إلى الطالب .

    أهداف استخدام الحاسب في التعليم
    بوصفه مادة تعليمية ( موضوع للدراسة )
    1- محو أمية الحاسب لدى المتعلم وجعله مثقفاً حاسوبياً .
    2- تدريب المتعلم على استخدام الحاسب في حل المشكلات التي تواجه في حياته .
    3- توفير مهارات متقدمة للمتعلم المتميز في مجال الحاسب الآلي .
    4- جعل المتعلم متقن للمتطلبات الأساسية لبرامج تطبيقات الحاسب .

    بصفه وسيلة مساعدة للتعليم

    * على مستوى المتعلم

    1. إكساب المعلم طرق جديدة تعتمد على إثارة التفكير وتوجيه المتعلم إلى طـريقة التعليم التحليلي الاستكشافي.
    2. تكوين اتجاهات إيجابية لدى المعلم نحو الحاسب الآلي.

    في الإدارة المدرسية :

    1- مساعدة المدير في اتخاذ القرارات على أسس علمية مبنية على التفكير وعمل المقارنات والتحليل والتقييم للموضوعات.
    2- التقليل من الأعباء المنوطة بالمدير.
    3- تطوير أداء متخذ القرار باستغلال التقنية المعاصرة وبالحصول على المعلومات التي يحتاجها بشكل دقيق.
    4- العمل على تحقيق أهداف الإدارة من خلال سرعة الحصول على المعلومات الدقيقة وتخزينها واسترجاعها وسهولة البحث عنها وتحديثها.
    5- عند ربط الحاسب بالإنترنت يساعد المدير مباشرة عمله من أي مكان خارج المكتب.

    مزايا استخدام الحاسب في التعليم

    1. يعمل على إكساب المتعلم المهارات اللازمة لتحقيق الأهداف التعليمية.
    2. له دور كبير في حل المشكلات.
    3. يساعد على تبديل اتجاهات الطلاب السلبية نحو المواد المعقدة إلى اتجاهات إيجابية.
    4. مقابلة الفروق الفردية بين الطلاب.
    5. يضع المتعلم في موقف تعليمي تفاعلي.
    6. تعدد الوسائط المستخدمة في الحاسب مثل الأفلام والشرائح والأصوات…… الخ.
    7. يزيد من مستوى فهم المتعلم للدرس من خلال التدريبات الكثيرة.
    8. حث المتعلم على العمل الجماعي.
    9. استثارة دافعيه المتعلم للتعلم لفترة طويلة من الوقت.

    الحاسب في خدمة المعلم:
    - المعلم المتدرب على استخدام الحاسوب يكون قادر على إعداد بعض المواد التعليمية.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم الحاسب في إدارة العملية التعليمية.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم برامج الحاسب مثل برامج معالجة الكلمات وبرامج الرسومات.
    - يزود الحاسب المعلم بمعلومات كافيه عن المواقف التعليمية لطلابه.
    - يزود الحاسب المعلم بنماذج الاختبارات.
    - استخدام المعلم للحاسب فترة طويلة يعمق لديه مهارات استخدامه في كافة المناحي والأنشطة.
    - يستطيع المعلم أن يستخدم البرامج التعليمية المناسبة لعرض المادة العلمية بصورة أكثر فاعلية.
    - يساعد الحاسب المعلم في متابعة تقدم الطلاب في إتقان المهارات المطلوبة.
    - يفيد الحاسب المعلم في متابعة التطورات الحديثة في مادة تخصصه.

  24. رجوع
    التعليم والتعلم القائم على صفحات الويب عبر الإنترنت

    من طرف Hesham في الجمعة أغسطس 29, 2008 5:13 am
    تعريف التعليم والتعلم القائم على الشبكة
    هو تعليم وتعلم فردى يقدم للمتعلمين عبر شبكات كمبيوتر عامة أو خاصة ويتم التعامل معه باستخدام مستعرضWeb وهو لا يعنى مجرد تحميل لبرامج التعليم المبنية على الكمبيوتر ولكنه يعلم وفقاً للطلب On-Demand مخزن في جهاز خادم Server يتم الوصول إليه عبر الشبكة ويمكن تحديثه بشكل سريع جداً كما يمكن السيطرة على الدخول إليه من قبل مقدم الخدمة
    مميزات التعليم والتعلم القائم على الشبكات
    المرونة :تتمثل في التعليم عبر الشبكة حين يرغب المتعلم في أن يراجع دروسه أو يتلقاها خلال فترات تتغير وفق ظروفه
    الملائمة : يحقق التعليم عبر الشبكات المناخ الملائم لكل من المعلم والمتعلم، حيث يتيح للمعلم أن يركز على الأفكار الهامة أثناء إعداده للمحاضرة
    التكافؤ :حيث أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج، خلافاً لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذه الميزة، إما بسبب الخجل أو الخوف أو القلق التقليدية.
    الفاعلية :في التعليم عبر الشبكات نظراً لاستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة تجعل العملية التعليمية أكثر تأثيراً وفاعلية
    الترابط :المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش وغرف الحوار تتيح مجالاً لتبادل وجهات النظر في الموضوعات المطروحة، مما يزيد فرص الترابط بين الطالب وزملائه ومعلميه
    تنوع الأدوات لملائمة تنوع الطلاب :توفر الشبكات طرقاً مختلفة وأدوات عديدة، تتيح للمتعلمين على اختلاف درجاتهم في الميول والاتجاهات والاستعدادات تعلماً جيداً متميزاً لدرجة تكاد تصل إلى أن لكل متعلم طريقة تناسبه، فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية، وآخرون تناسبهم الطريقة المسموعة أو المقروءة
    عدم الاعتماد على الحضور الفعلي:لابد للطالب الالتزام بجدول زمني محدد وملزم في العمل الجماعي بالنسبة للتعليم التقليدي، أما الآن فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة وفرت طرق للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين،
    سهولة الوصول إلى المعلم :أتاح التعليم عبر الشبكات سهولة كبيرة في الوصول إلى المعلم في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية، لأن المتعلم أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد الإلكتروني
    تنوع المشاعر وتعددها:فقد يتعلم شخص عن طريق الصورة المرئية، وأخر عن طريق الصوت والصورة، فمن ثم تتعدد لدى الأشخاص مجموعة من المشاعر المتباينة، وكذلك لدى الشخص نفسه من وقت لأخر حتى يقضى على الملل وتصبح العملية التعليمية متجددة.
    سهولة وتعدد طرق تقييم تطور المتعلم :أعطت أدوات التقييم الفوري الذي يتيحها التعليم القائم على الشبكات للمعلم طرق متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات بصورة سريعة وسهلة لتقييم مدى تطور المتعلمين وتحقيقهم لأهداف المحاضرة أو الدرس

  25. استخدامات الحاسب الآلي فـي التعليم

    يعرف عصرنا الحالي بعصر التكنولوجيا والانفجار التقني والمعرفي، ويعرف أيضا بعصر المعلومات. فالتكنولوجيا عموما والحاسب الآلي خصوصا غزت كل مجالات الحياة المعاصرة، في الاقتصاد والإعلام والسياسة والاتصالات، حيث إن الحاسوب اليوم أصبح الوسيلة الأولى في الاتصالات. ولأن الهدف الأساسي للتعليم هو التحسين المستمر للوصول إلى إتقان الطلاب لمعظم المهارات وتحقيق الأهداف التربوية؛ لذا فإنه من الضروري جدا أن نواكب هذا التطور التكنولوجي ونسايره، ونتعايش معه ونستخدمه في عمليتي التعليم والتعلُّم؛ للوصول إلى الهدف المنشود. ولعل من أهم المهارات التدريسية المعاصرة مهارة استخدام وتوظيف الحاسوب لمصلحة المواد الدراسية والتدريس، حيث التجديد والتغيير والخروج من الروتين المتكرر الرتيب الذي يطغى غالبا على أدائنا التدريسي. فالمميزات التي يتمتع بها الحاسوب من سرعة ودقة وتنويع للمعلومات المعروضة ومرونة في الاستخدام والتحكم في طرق العرض تجعله أفضل بكثير من أجهزة عرض المعلومات المختلفة من كتب ووسائل سمعية وبصرية يعترف بأثرها الحضاري والمعرفي.

    مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم:
    1- إن استخدام الحاسوب كأحد أساليب تكنولوجيا التعليم يخدم أهدافَ تعزيز التعليم الذاتي؛ وهذا مما يساعد المعلم في مراعاة الفروق الفردية، وبالتالي يؤدي إلى تحسين نوعية التعلم والتعليم.
    2- يقوم الحاسوب بدور الوسائل التعليمية في تقديم الصور الشفافة، والأفلام والتسجيلات الصوتية.
    3- المقدرة على تحقيق الأهداف التعليمية الخاصة بالمهارات، كمهارات التعلم ومهارات استخدام الحاسب الآلي، وحل المشكلات.
    4- يقوم بجذب انتباه الطلبة؛ فهو وسيلة مشوقة تُخرِج الطالب من روتين الحفظ والتلقين إلى العمل، انطلاقا من المثل الصيني القائل: ما أسمعه أنساه، وما أراه أتذكره، وما أعمله بيدي أتعلمه.
    5- يخفف على المدرس ما يبذله من جهد ووقت في الأعمال التعليمية الروتينية، وهذا مما يساعد المعلم في استثمار وقته وجهده في تخطيط مواقف وخبرات للتعلم تساهم في تنمية شخصيات التلاميذ في الجوانب الفكرية والاجتماعية.
    6- إعداد البرامج التي تتفق وحاجة الطلاب بسهولة ويسر.
    7- عرض المادة العلمية، وتحديد نقاط ضعف الطلاب، وإمكانية طرح الأنشطة العلاجية التي تتفق وحاجة الطلبة.
    8- تقليل زمن التعلم وزيادة التحصيل.
    9- تثبيت وتقريب المفاهيم العلمية للمتعلم.
    10- تنمية اتجاهات المتعلمين نحو بعض المواد المعقدة.
    11- توفير بيئة تعليمية تفاعلية؛ بالتحكم والتعرف على نتائج المدخلات في الحال.

    مبررات استخدام الحاسب في المجالات التعليمية:
    1- أداة مناسبة لجميع فئات الطلاب.
    2- تهيئة مناخ البحث والاستكشاف.
    3- تحسين وتنمية التفكير المنطقي.
    4- السماح بالإفادة من الوسائل التعليمية.
    5- القدرة على المحاكاة.
    6- القدرة على التفاعل المباشر.
    7- توفير الوقت والجهد في أداء العمليات المعقدة.
    8- ربط المهارات.
    9- مساعدة المعلم.
    10- تحسين نتائج وفعالية عملية التعلم للطلاب.
    11- تفريد التعليم.
    12- تقديم التغذية الراجعة.
    13- تقسيم المادة المدروسة إلى سلسلة من التتابعات.
    14- القدرة على تخزين واسترجاع المعلومات.
    15- القدرة على العرض المرئي للمعلومات.
    16- القدرة على التحكم وإدارة العديد من الملحقات.

    العوامل المؤثرة في استخدام الحاسب في التعليم:
    1- المستوى التعليمي للمتعلمين.
    2- الاستقرار الأكاديمي لدى المتعلمين وتحديد قدراتهم.
    3- نمط التعلم بمساعدة الحاسب المستخدم.
    4- محتوى المقرر لمواد التعليم بمساعدة الحاسب.
    5- نوع التكنولوجيا المستخدمة.

    إعداد العروض التعليمية باستخدام الحاسب
    تكنولوجيا الوسائط المتعددة Multimedia Technology:
    هي أدوات ترميز الرسالة التعليمية، من لغة لفظية مكتوبة على هيئة نصوص، أو مسموعة منطوقة، وكذا الرسوم الخطية بكافة أنماطها (رسوم بيانية ولوحات تخطيطية، ورسوم توضيحية) إلى الرسوم المتحركة والصور المتحركة ولقطات الفيديو، كما يمكن استخدام خليط أو مزيج من هذه الأدوات.
    خصائص تكنولوجيا الوسائط المتعددة:
    يرتبط مفهوم تكنولوجيا الوسائط المتعددة بمبدأين، هما التكامل Integration والتفاعل Interaction ويشير التكامل إلى مزج بين عدة وسائل لخدمة فكرة أو مبدأ عند العرض، بينما يشير التفاعل إلى الفعل ورد الفعل بين المتعلم وبين ما يعرضه عليه الحاسوب، ويتضمن ذلك قدرة المتعلم على التحكم فيما يعرض عليه وضبطه عند اعتبار زمن العرض وتسلسله وتتابعه والخيارات المتاحة من حيث القدرةُ على اختيارها والتجول فيما بينها.
    عناصر الوسائط المتعددة:
    1- النصوص المكتوبة Texts.
    2- اللغة المنطوقة Spoken words.
    3- الرسومات الخطية Graphics.
    4- الصور الثابتة Still Pictures.
    5- الرسوم المتحركة Animations.
    6- الصور المتحركة Motion Pictures.
    7- الواقع الوهمي Virtual Reality.

    أنماط استخدام الحاسب في التعليم

    أولاً : نمط التعلم الخصوصي الفردي.
    يقوم المتعلم في الوقت المناسب له والمكان المناسب له بعرض برمجية تعليمية على شاشة الحاسب فتقدم له شرح وافي ومتدرج للموضوعات والمهارات التي تشملها والمرتبطة بالأهداف التعليمية التي تعمل البرمجية على تحقيقها.

    مميزات نمط التعلم الخصوصي الفردي :
    1- يفيدنا هذا النمط عندما تكون بصدد تعليم الحقائق والقوانين والنظريات وتطبيقها.
    2- في هذا النمط الاستغلال الأمثل لإمكانيات وقدرات الحاسب مثل التفرع والتشعب.

    عيوب طريقة التعلم الخصوصي الفردي :
    1- إعدادها وتصميمها ليس بالأمر اليسير.
    2- يجب عرضها بأسلوب يمكن المتعلم أن يتعلم منها بنفسه.
    3- تحتاج في إعدادها إلى أسلوب يجعل المتعلم يعتمد على نفسه.

    ثانياً : نمط التدريب والممارسة.
    يطلق عليه نمط التمرين والممارسة أو نمط صقل المهارات وهو نمط شائع ومثالي لإعطاء التدريبات اللازمة لتنمية مهارات معينة.

    مميزات نمط لتدريب والممارسة :
    1- يقابل الفروق الفردية بين المتعلمين ففي البداية يتم تقديم مجموعة من الاختبارات القبلية لتحديد مستوى المتعلم.
    2- يقدم للمتعلم تدريبات عديدة دون ملل على المهارات التي سبق له تعلمها.
    3- يتم تعزيز استجابات المتعلم الإيجابية والسلبية فوراً فيتعرف أخطائــه.
    4- يعتبر كمعلم يهتم بكل متعلم بشكل خاص فيتعامل مع ما يناسبه.

    عيوب طريقة التدريب والممارسة :
    1- قدرة هذه البرامج محدودة على تقييم أداء المتعلم حيث يجيب المتعلم على التمارين من خلال الاختيار من متعدد.
    2- لا يساعد هذا النمط على تنمية مهارات الإبداع والابتكار لدى المتعلم.
    3- المعلم القائم على الاستجابة لحاجات المتعلمين لم يتدرب على كيفية الاستجابة بطريقة تربوية.
    ثالثاً : نمط الألعاب التعليمية.
    يجلس المتعلم أمام شاشة الحاسب ويعرض برمجية مستخدم العاب تعليمية مشوقة تتضمن في سياقها مفهوم محدد أو مهارة محددة في شكل نشاط منظم يتبع مجموعة من القواعد أثناء اللعب.
    مميزات نمط الألعاب التعليمية :
    1- يشجع المتعلم على مواصلة العمل في البرنامج.
    2-لا يشعر المتعلم أثناء العمل في البرنامج بالتعب والملل.
    3- يكون بين المتعلم والحاسب ألفة ويشجعه على استخدامه في حل مشكلاته.
    عيوب نمط الألعاب التعليمية :
    1- كم المعلومات الذي يعطيه للمتعلم والمهارات التي يكسبها له تكون قليلة.
    2- إعداده يحتاج إلى وقت كبير وجهد أكبر.
    3- يناسب المراحل الأولى من التعليم العام دون باقي المراحل الأخرى من التعليم .

    رابعاً : نمط المحاكاة وتمثيل المواقف.
    يستخدم الحاسب كمختبر تجريبي له قدرة فائقة غير محددة ويقوم الحاسب بعرض تقليد محكم لظاهرة ما أو مشكلة موجودة في الواقع أو نظام ما دون مخاطرة أو تكلفة مالية عالية.

    مميزات نمط المحاكاة :
    1- عندما يخطئ المتعلم لا يتسبب في حدوث خطورة كالتي تحدث عندما يخطئ في الواقع الحقيقي.
    2- يهيئ للمتعلم موقف تعليمي مثير لتفكيره باستخدامها لإمكانيات الوسائط المتعددة وإمكانيات الحاسب المتقدمة.
    3- يتميز بأنها تستخدم العمليات والإجراءات التي يصعب دراستها في الواقع بالطرق العادية.
    4- يتمتع المتعلم فيه بنوع من الحرية أثناء عملية التعلم.

    عيوب نمط المحاكاة :
    1- يحتاج إلى وقت وجهد وتكلفة مالية.
    2- يحتاج إلى فريق عمل كبير من خبراء المناهج وطرق التدريس.
    3- قد يحتاج إلى أجهزة حاسب ذات مواصفات خاصة.
    4- لكي تكون برامجها شبيهه بالواقع وفعالة تحتاج إلى قدراً كبيراً من التخطيط والبرمجة.

    خامساً : طريقة حل المشاكل.
    يلعب الحاسب دور كبير حيث يساعد المتعلم في الحصول على الحل الأمثل للمسائل والتمارين بطريقة الاستقراء والاستنباط.

    مميزات نمط حل المشاكل :
    1- يشجع المتعلم على التفكير المنطقي والناقد.
    2- يساعد النمط على الابتكار والإبداع والتفوق.
    3- يركز على تحقيق المستويات العليا في مجال الأهداف المعرفية لتصنيف بلوم.
    عيوب نمط حل المشاكل :
    1- لغات البرمجة هما لغة البيسك والباسكال هي في طريقهما إلى الاندثار والانعدام.
    2- يناسب المستويات العليا من التعليم العام ويتطلب خلفية جديدة في الحاسب لدى المتعلم.
    3- يناسب الطلاب المتميزين بالذكاء والتفوق والقدرة على التفكير.
    4- لا يمكن استخدامه مع كل المقررات الدراسية فهو مناسب لبعض المقررات.

    استخدام الحاسب في إعداد الاختبارات وإدارتها.
    يستخدم الحاسوب في تصميم وبناء الاختبارات وتقديمها للطلاب وإدارتها وتصحيحها وتسليمها وإعطاء تقارير شاملة لحالة الطلاب التعليمية ومدى نموهم العلمي. ومع تعدد أنواع الاختبارات فإن القائمين على أمر التعليم يواجهون ثلاث مشكلات، هي:
    1- بناء الاختبارات وإعدادها وتطويرها:
    من الأساليب المستخدمة في بناء الاختبارات بالحاسوب تكوين ما يسمى ببنك الاختبارات عن طريق برمجية خاصة، ويوضع في هذا البنك مجموعات كبيرة من الأسئلة والمسائل التي سبق تحديدها بواسطة مصممي البرمجية ويكون الاختبار من داخل هذا البنك بطريقة عشوائية.
    2- تقديم الاختبارات وإدارتها
    بعد إعداد هذه الاختبارات وبناء صورها المتكافئة، ومراجعتها للتأكد من خلوها من أي أخطاء، فإن الاختبارات تكون جاهزة للعرض والتقديم للطلاب إذا ما طلب من الحاسوب ذلك. وقبل إعطاء أي من هذه الاختبارات يكون الحاسوب قد جمع بيانات عن كل طالب من الطلاب الذين سيقومون بأخذ الاختبار للتعرف عليهم وحفظ بيانات أدائهم في الاختبار للرجوع إليها وقت الحاجة.
    3- تصحيح الاختبارات ورصد النتائج وإعلانها:
    بمجرد الانتهاء من الاختبار تعرض النتيجة النهائية للاختبار على الطالب، كما تخزن هذه النتيجة في ذاكرة الحاسوب حتى يمكن الرجوع إليها فيما بعد من قبل المعلم لمعرفة موقف الطالب، أو للحصول على تقرير حالة لأحد الطلاب.

    التعليم وشبكة الإنترنت
    شبكة الإنترنت:
    هي شبكة تربط ملايين من نظم الحاسوب وشبكاته المنتشرة حول العالم، والتي تتصل مع بعضها وفقا لبروتوكول معين (TCP/IP)، بواسطة خطوط نقل عامة وخاصة؛ لتشكل شبكة عملاقة لتبادل المعلومات. ويمكن لأي حاسوب متصل مع أحد حواسيب هذه الشبكة أن يصل إلى المعلومات المخزونة في غيرها من حواسيب الشبكة.
    كيف نشأت شبكة الإنترنت؟:
    تطورت شبكة الإنترنت عن شبكة أربانت ARPANET التي أُنشِئت في الستينات بواسطة وكالة مشروعات الأبحاث المتقدمة للدفاع DARPA التابعة لوزارة الدفاع في الولايات المتحدة الأمريكية (البنتاجون). وكان الهدف من هذه الشبكة تأمين التبادل السريع والفعال للمعلومات العسكرية إبانَ الحرب الباردة، وضمان إمكانية استمرار الشبكة في القيام بأعمالها الرئيسة حتى في حال تعرض أجزاء منها للدمار نتيجة لهجوم نووي.
    أين تقع شبكة الإنترنت؟:
    لا يقتصر وجود إنترنت على بقعة جغرافية محددة، إذ يمكن الوصول إليها من أي مكان في العالم يتوفر فيه حاسوب مزود بمودم وبرمجيات الاتصال المناسبة وخط هاتفي. وتجدر الإشارة هنا إلى أن معظم هذه الحواسيب الرئيسة (المزودة) المكونة لشبكة الإنترنت تنتشر في الدول الصناعية المتقدمة والولايات المتحدة بشكل خاص.
    من الذي يدير شبكة الإنترنت؟:
    تدار هذه الشبكة العملاقة بواسطة جمعية الإنترنت Internet Society (ISOC) وتنحصر مهمة هذه الجمعية في تأمين التنسيق والتعاون بين أطراف الشبكة ورسم ملامح واتجاهات تطورها في المستقبل. وهناك Internet Engineering Task Force (IETF) وهي عبارة عن فريق من المهندسين الذين يعملون على تطوير أداء الشبكة وتوسيع نطاق خدماتها.
    استخدامات الإنترنت في عمليتي التعليم والتعلم والبحث العلمي:
    تعتبر شبكة الإنترنت من أبرز ما توصل إليه العلم الحديث من تكنولوجيا متقدمة لها الأهمية الكبرى في الوقت الحالي للتعليم والتعلم، فهذه التقنية الحديثة فرضت واقعا جديدا على المفاهيم التربوية بصفة عامة وعلى عمليتي التعليم والتعلم بصفة خاصة، وأحدثت تغيرات جذرية في طرائق التدريس، وبدلت النظرة لنظريات التعليم وتقييم وتنظيم المفاهيم التعليمية.
    أ- فوائد الإنترنت في عمليتي التعليم والتعلم:
    تتعدد فوائد الإنترنت التعليمية، فبوجودها أصبح التعليم أكثر متعة؛ لما وفرته الإنترنت من اتصالات ومعلومات للمتعلمين، وظهر مفهوم التعليم في فصل بدون جدران يعتمد على اشتراك متعلمين آخرين من جميع دول العالم. ومن فوائد الإنترنت في عمليتي التعليم والتعلم ما يأتي:
    1- إنشاء تقنيات معلوماتية تعد الجيل القادم من خريجي التعليم للتعامل مع متطلبات القرن القادم ومواكبة تطويراته المتلاحقة.
    2- استخدامها بواسطة الطلاب والمعلمين والباحثين في التعليم والتعلم المشترك.
    3- الاستفادة من دوافع الطلاب لتعليم استخدام تقنيات المعلومات الحديثة بشكل فعال مما يعزز العملية التعليمية.
    4- إزالة الفوارق بين التعليم التقليدي وكل من التعليم عن بعد، والتعليم المستمر، والتعليم الذاتي.
    5- الوصول إلى مصادر المعلومات والحصول على أحدث البحوث والإحصائيات والصور والأصوات ولقطات الفيديو واستخدامها في العملية التعليمية.
    6- تعتبر أهم مصدر للمعلومات على المستوى العالمي بما توفره من ملايين المواقع الرئيسة والفرعية.
    7- تساعد على تطوير البحث العلمي.
    8- يسرت عقد اللقاءات والحوار بين الإدارة في المؤسسات التعليمية المركزية والإدارة التعليمية المحلية والمعلمين والطلاب.
    9- وفرت الجهد والوقت والتكاليف المبذولة في الحصول على المعلومات بصفة عامة والمعلومات الحديثة بصفة خاصة.
    10- تحسين المهارات التكنولوجية اللازمة للبحث عن المعلومات والاتصال بالآخرين في المجالات المختلفة.
    11- المرونة في الزمان والمكان.
    12- تغيير نظم وطرق التدريس التقليدية.
    13- عدم التقيد بالساعات الدراسية؛ حيث يمكن وضع المادة العلمية على الإنترنت ويستطيع المتعلمون الحصول عليها في أي مكان أو زمان.

    ب- الخدمات التعليمية في الإنترنت:
    توفر شبكة الإنترنت العديد من الخدمات التعليمية المتنوعة التي تتمثل فيما يأتي:
    1- توفرُ كتلٍ هائلة من المعلومات العلمية والبحوث والدراسات المتخصصة من جميع مجالات المعرفة.
    2- خدمة البريد الإلكتروني.
    3- استخدامها كوسيلة تعليمية حديثة في القاعات الدراسية.
    4- إمكانية عقد مؤتمرات الفيديو بين المتخصصين في المجالات التعليمية المختلفة بالدول المختلفة.
    5- خدمة الاشتراك في الدوريات والمجلات العلمية المتخصصة لترسل للمشتركين المجلات الإلكترونية.
    6- عرض الصفحات التعليمية في المواد الدراسية المختلفة بالجامعات على شبكة الإنترنت لاستخدامها في التعليم.
    7- خدمة التسجيل والالتحاق بالجامعات بجميع دول العالم.
    8- خدمة نقل الملفات المتنوعة بين المواقع المختلفة لتوظيفها في العملية التعليمية.
    9- خدمة الدخول عن بعد للمكتبات الجامعية العالمية والاستفادة من إمكانياتها.

    ج- التعليم والتعلم المعزز بالإنترنت:
    يتضمن هذا الجزء العديد من مفاهيم وأساليب التعليم عن طريق الإنترنت ومن بينها:
    1- المناهج المبرمجة ونشرها على الإنترنت.
    2- المحاضرات على الإنترنت.
    3- التعليم الجماعي والإنترنت.
    4- التعليم الفردي والإنترنت.
    5- التعليم عن بعد والإنترنت.
    6- التدريب المهني والإنترنت.
    7- هيئة التدريس والإنترنت.
    8- حجرات الدراسة والإنترنت.
    9- الإنترنت والاتصالات المرئية في التعليم.
    10- الامتحانات والإنترنت.

  26. الحاسب في التعليم

    معظم التوجهات التربوية المعاصرة تدعو إلى كثير من الاتجاهات ومنها تزايد الاهتمام بدمج الوسائل التعليمية المعتمدة على الحاسوب في التعليم واستخدام التقنيات التفاعلية المتقدمة مثل الوسائط المتعددة والواقع الافتراضي :
    من مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    1 – تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة .
    2 – تقريب المفاهيم النظرية المجردة .
    3 – برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات
    4 – أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً .
    5 – يوفر الحاسب الآلي للطلاب التصحيح الفوري في كل مرحلة من مراحل العمل .
    6 – يتيح الحاسب الآلي للطالب اللحاق بالبرنامج دون صعوبات كبيرة ودون أخطاء .
    7 – يتميز التعليم بمساعدة الحاسب الآلي بطابع التكيف مع قدرات الطلاب .
    8 – تنمية المهارات العقلية عند الطلبة .
    9 – قدرتها على إيجاد بيئات فكرية تحفز الطالب على استكشاف موضوعات ليست موجودة ضمن المقررات الدراسية .
    10 – القدرة على توصيل أو نقل المعلومات من المركز الرئيسي للمعلومات إلى أماكن أخرى .
    11 – يمكن للمتعلم استخدام الحاسب الآلي في الزمان والمكان المناسب .
    12 – للحاسب الآلي القدرة على تخزين المعلومات وإجابات المتعلمين وردود أفعالهم .
    13 – تكرار تقديم المعلومات مرة تلو الأخرى .

    ومن أبرز مجالات استخدام هذا الجهاز في العملية التعليمية مايلي :
    1) مجال المدرسة الإلكترونية ؛ حيث تقوم المدرسة العصرية بإنشاء موقع إلكتروني لها يخدم العملية التعليمية التعلمية ، ويرتبط ارتباطاً مباشراً بشبكة المعلومات العالمية ( الإنترنت ) ، وتقدم فيه المعلومات على هيئة صفحات تعليمية.

    2) مجال المكتبة الإلكترونية ؛ وتحتوي على أوعية من المعلومات المخزنة على وسائط ممغنطة وتكون متاحة للمتعلمين عبر طريق الاتصال المباشر أو عبر نظام الأقراص المدمجة.

    3) مجال الفصول الذكية ، وهي عبارة عن معامل حاسوب ذات مواصفات عالية ، تستخدم للتدريس والتدريب، وفيها تمارس العملية التعليمية التعلمية بشكل فاعل، ويسهل فيها التواصل الإيجابي بين المعلم والمتعلم من جهة وبين سائر المتعلمين فيما بينهم من جهة ثانية.

    اهمية استخدام الحاسب الآلي فى العملية التعليمية:

    1) حفظ المعلومات والبيانات التي يتم إدخالها إلى حين استرجاعها أو إعادة عرضها.
    2) نقل المعلومات للمتعلمين بشكل فردى والتعامل مع كل متعلم بمفرده.
    3) الاستجابة الفورية للأوامر التي يتم إدخالها إليه.
    4) يستخدم لعرض الموضوعات التي يصعب عرضها بشكل حي أو مباشر مثل البراكين والزلازل وأيضا بعض أنواع الحشرات النادرة أو الخطيرة التي يصعب عرضها مباشرة على المتعلم.
    5) التعامل مع عدد كبير من المتعلمين فى وقت واحد فى أماكن مختلفة أي كل فرد فى مكان.
    6) التفاعل مع استجابات المتعلم.
    7) يمكن عرض العديد من الوسائط التعليمية من خلاله مثل الأفلام المتحركة والأفلام الثابتة والتسجيلات الصوتية.
    Cool يثير استجابة ودافعية المتعلم اكثر من الوسائل العادية.
    9) يمكن لإدارة المدرسة تسجيل كل البيانات الخاصة بمتعلميها واستدعائها وقت الحاجة وذلك من خلال قاعدة البيانات.
    10) يسهل من خلاله عملية التعلم عن بعد.
    ثامر عبد المطعي الحربي
    1210615

  27. استخدام الحاسوب في التعليم

    يمثل الحاسوب قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل الحاسوب شتى مناحي الحياة بدءاً من المنزل وانتهاءً بالفضاء الخارجي ،وأصبح يؤثر في حياة الناس بشكل مباشر أو غير مباشر . ولما يتمتع به الحاسوب من مميزات لا توجد في غيره من الوسائل التعليمية فقد اتسع استخدامه في العملية التعليمية ، ولعل من أهم هذه المميزات :

    1 – الإثارة والتشويق

    إن وجود الإثارة والتشويق في العملية التعليمية أمر هام جدا وعنصر له دور أساسي في التفاعل الجيد بين الطلاب والمادة العلمية ، والحاسوب تتوفر فيه هذه الصفة تتم مراعاة وجودها عند تصميم البرامج التعليمية التي تحاول جذب الطلاب إلى التعلم دون ملل أو تعب .

    2 – التفاعلية

    حيث يقوم الحاسوب بالاستجابة للحدث الصادر عن المتعلم فيقرر الخطوات التالية بناء على اختيار المتعلم ودرجة تجاوبه ، ومن خلال ذلك يمكن مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين ، حيث يتم تشكيل حلقة دراسية ثنائية الاتجاه بين البرنامج والمتعلم .
    3 – تحكم المتعلم بالبرنامج

    لدى المتعلم الحرية في تعلم ما يشاء متى شاء وله أن يختار الجزء أو الفقرة التي يريد تعلمها ويراها مناسبة له وبذلك تكون لديه الحرية في اختيار ما يريد تعلمه .
    ويستخدم الحاسوب في التعليم بأحد الأشكال التالية :

    التعليم الفردي : حيث يتولى الحاسوب كامل عملية التعليم والتدريب والتقويم أي يحل الحاسوب محل المعلم .
    التعليم بمساعدة الحاسوب : وفيها يستخدم الحاسوب كوسيلة مساعدة للمعلم .
    بوصفه مصدرا للمعلومات : حيث تكون المعلومات مخزنة في جهاز الحاسوب ثم يستعان بها عند الحاجة .
    مزايا استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية

    يوجد الكثير من المزايا التي ظهرت من خلال عدد كبير من الدراسات التي أجريت في مجال استخدام الحاسوب في العملية التعليمية ومنها :

    · إنشاء بيئة تعليمية نشطة بين الآلة والإنسان .

    · تنمية مهارات الطلاب لتحقيق الأهداف التعليمية .

    · تنمية اتجاهات الطلاب الإيجابية نحو المواد التي يرونها صعبة ومعقدة مثل الرياضيات واللغات الأخرى .

    · العرض بالصوت والصور والحركة يسهل للطالب الاستيعاب أفضل من الطريقة التقليدية .

    · تقليل نسبة الملل والسأم بين الطلاب من التعلم .

    · توفير فرص التعلم الفردي بين الطلاب .

    · يساعد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .

    · يساعد على نقل عملية التعليم والتعلم إلى المنزل لاستمرار اكتساب المهارات .

    · يوفر قدر كبير من الأنشطة المختلفة والبرامج المتنوعة التي تساعد على اكتساب معلومات خارج المادة الدراسية .

    · أداء الوظائف والأعمال أسرع من المدرس .

    · يوفر عنصر الإثارة والتشويق .

    · استخدام عنصر التحدي للتدرج من الأسهل إلى الأصعب .

    · استخدام أساليب التعزيز لحث الطالب على مواصلة الدراسة .

    وقد أكدت كثير من الدراسات إلى إمكانية تحسين التعليم باستخدام الحاسوب وتوفير تفاعل واستيعاب أفضل للمتعلم ، كما أشارت الدراسات أن التعليم باستخدام الحاسوب يمتاز بميزات عدة من أبرزها :

    · توفير فرص كافية للمتعلم للعمل بسرعته وقدراته الخاصة مما يكسبه بعضاً من مزايا تفريد التعليم وتزويد المتعلم بتغذية راجعة فورية .

    · التشويق والمرونة باستخدامه بالمكان والزمان والكيفية المناسبة للمتعلم .

    · يساهم بزيادة ثقة المتعلم بنفسه .

  28. الرقم الجامعي ١٢٠٩٦٥٩
    الشعبه : الاحد والثلاثاء الساعه ١

  29. الحاسوب في التعليم
    الحاسوب في التعليم
    معظم التوجهات التربوية المعاصرة تدعو إلى كثير من الاتجاهات ومنها تزايد الاهتمام بدمج الوسائل التعليمية المعتمدة على الحاسوب في التعليم واستخدام التقنيات التفاعلية المتقدمة مثل الوسائط المتعددة والواقع الافتراضي :
    من مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    1 – تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة .
    2 – تقريب المفاهيم النظرية المجردة .
    3 – برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات .
    4 – أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً .
    5 – يوفر الحاسب الآلي للطلاب التصحيح الفوري في كل مرحلة من مراحل العمل .
    6 – يتيح الحاسب الآلي للطالب اللحاق بالبرنامج دون صعوبات كبيرة ودون أخطاء .
    7 – يتميز التعليم بمساعدة الحاسب الآلي بطابع التكيف مع قدرات الطلاب .
    8 – تنمية المهارات العقلية عند الطلبة .
    9 – قدرتها على إيجاد بيئات فكرية تحفز الطالب على استكشاف موضوعات ليست موجودة ضمن المقررات الدراسية .
    10 – القدرة على توصيل أو نقل المعلومات من المركز الرئيسي للمعلومات إلى أماكن أخرى .
    11 – يمكن للمتعلم استخدام الحاسب الآلي في الزمان والمكان المناسب .
    12 – للحاسب الآلي القدرة على تخزين المعلومات وإجابات المتعلمين وردود أفعالهم .
    13 – تكرار تقديم المعلومات مرة تلو الأخرى .

    استخدامات الحاسب الآلي في التعليم :
    يمكن تقسيم استخدامات الحاسب الآلي في التعليم إلى ثلاثة فروع رئيسية كالتالي :
    1 – الحاسب الآلي مادة تعليمية :
    فيستخدم كمقررات لمحو أمية الحاسب الآلي أو الوعي به . أو يستخدم كمقررات تقدم للمعلمين . أو كمقررات لإعداد المتخصصين في علوم الحاسب الآلي .
    2 – الحاسب الآلي في الإدارة التربوية :
    فيستخدم في عمليات الإحصاء والتحليل . ويستخدم في الشئون المالية . ويستخدم في الإدارة المدرسية . ويستخدم في التقويم والامتحانات . ويستخدم في المكتبات .
    3 – الحاسب الآلي وسيلة مساعدة في العملية التعليمية :
    فيستخدم في الشرح والإلقاء . يستخدم في التمرينات والممارسة . وفي الحوار التعليمي ، وفي حل المشكلات ، ويستخدم في النمذجة والمحاكاة وفي الألعاب التعليمية .

    مشكلات استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    من أبرز المشكلات ما يلي :
    1 – التكلفة .
    2 – صعوبة المحافظة على الاستثمار في مجال الحاسب الآلي .
    3 – النقص في الكفاءات .

  30. مقدمة للحاسب الآلي
    تعريف الحاسب الآلي:
    هو جهاز إلكتروني يمكن برمجته لكي يقوم بمعالجة البيانات وتخزينها واسترجاعها وإجراء العمليات الحسابية والمنطقية عليها بدقة وسرعة فائقة.
    مكونات الحاسب الآلي:
    يتكون جهاز الحاسب الآلي من المكونات الرئيسة التالية:
    1- المكونات المادية Hardware.
    (وحدة المعالجة المركزية – وحدات الإدخال والإخراج – وحدات التخزين).
    2- البرمجيات  Software.
    (نظم التشغيل – البرامج المساعدة – البرامج التطبيقية).
    البرامج التطبيقية Application Programs:
    · تخدم هذه البرامج هدفا معينا أُنشِئت من أجله، فهناك برامج متخصصة في المحاسبة، وأخرى في تنسيق النصوص والجداول، وثالثة متخصصة في إنشاء العروض، ورابعة متخصصة في قواعد البيانات. ومن أشهر هذه البرامج:
    · برامج معالجة النصوص.
    · برامج الجداول الحسابية.
    · برامج العروض التقديمية.
    وهي برامج تقوم بإنشاء العروض التقديمية، سواء التجارية أو العلمية، مع إمكانية استخدام النصوص والصور والتصاميم الجذابة وإمكانية اختيار التنسيق المناسب لطبيعة العرض ومن أشهر هذه البرامج برنامج Microsoft Power Point.
    · برامج قواعد البيانات.
    · برامج الرسوم.
    · الوسائط المتعددة.
    وهي عبارة عن مجموعة من البرامج تجمع بين مجموعة من الوسائط، مثل الصوت والصورة والفيديو والرسم والنص بجودة عالية، وتعد من أقوى الوسائل لكتابة البرامج التعليمية.
    أنواع الحاسبات الآلية:
    أ- حسب الغرض من استخدامها:
    1. حاسبات آلية عامة الغرض.
    2. حاسبات  آلية محدودة الغرض.
    ب- حسب الحجم:
    1. الحاسبات الكبيرة Mainframe Computers.
    2. الحاسبات المتوسطة Minicomputers.
    3. الحاسبات الصغيرة Microcomputers.
    ومن أنواع الحاسبات الآلية الصغيرة:
    · الحاسب الشخصي Personal Computer
    · الحاسب المحمول Laptop.
    · الحاسب المفكرة Palm.
    مزايا استخدام الحاسب الآلي في التعليم:
    1- إن استخدام الحاسوب كأحد أساليب تكنولوجيا التعليم يخدم أهدافَ تعزيز التعليم الذاتي؛ وهذا مما يساعد المعلم في مراعاة الفروق الفردية، وبالتالي يؤدي إلى تحسين نوعية التعلم والتعليم.
    2- يقوم الحاسوب بدور الوسائل التعليمية في تقديم الصور الشفافة، والأفلام والتسجيلات الصوتية.
    3- المقدرة على تحقيق الأهداف التعليمية الخاصة بالمهارات، كمهارات التعلم ومهارات استخدام الحاسب الآلي، وحل المشكلات.
     4- يقوم بجذب انتباه الطلبة؛ فهو وسيلة مشوقة تُخرِج الطالب من روتين الحفظ والتلقين إلى العمل، انطلاقا من المثل الصيني القائل: ما أسمعه أنساه، وما أراه أتذكره، وما أعمله بيدي أتعلمه.
    5- يخفف على المدرس ما يبذله من جهد ووقت في الأعمال التعليمية الروتينية، وهذا مما يساعد المعلم في استثمار وقته وجهده في تخطيط مواقف وخبرات للتعلم تساهم في تنمية شخصيات التلاميذ في الجوانب الفكرية والاجتماعية.
    6- إعداد البرامج التي تتفق وحاجة الطلاب بسهولة ويسر.
    7- عرض المادة العلمية، وتحديد نقاط ضعف الطلاب، وإمكانية طرح الأنشطة العلاجية التي تتفق وحاجة الطلبة.
    8- تقليل زمن التعلم وزيادة التحصيل.
    9- تثبيت وتقريب المفاهيم العلمية للمتعلم.
    10- تنمية اتجاهات المتعلمين نحو بعض المواد المعقدة.
    11- توفير بيئة تعليمية تفاعلية؛ بالتحكم والتعرف على نتائج المدخلات في الحال.
    احمد علي مسفر الغامدي
    1211019

  31. الحاسب والتعليم في المملكة العربية السعودية
    يعيش العالم اليوم ثورة علمية تكنولوجية ، ويشهد انفجارا معرفيا ومعلوماتيا، وأصبحت التغيرات التي يمر بها العالم مرتبطة بالتدفق السريع في المعلومات والإمكانات الهائلة لتخزينها ومعالجتها .
    ويعد الحاسب الآلي ناتجاً من نواتج التقدم العلمي والتقني المعاصر ، كما يعد في الوقت ذاته أحد الدعائم التي تقود هذا التقدم ؛ مما جعله في الآونة الأخيرة محور اهتمام المربين والمهتمين بالعملية التعليمية والتعلمية ، وقد اهتمت النظم التربوية بالحاسب الآلي ، ودعت إلى استخدامه سواء في الإدارة المدرسية أو التدريس .
    ( ولقد ثبت لمعظم مستخدمي الحواسيب بالتجربة العملية في كثير من الدول المتقدمة أن التعليم بالحاسوب – إذا ما استخدم في المكان المناسب وفي الوقت المناسب – يمكن أن يحقق نتائج ممتازة في غرفة الصف . وهذا بدوره يتضمن تدريب المعلمين على الاستخدام الأمثل لهذه التقنية حتى يمكنهم تقرير الخطة المناسبة والمكان الملائم والزمن المطلوب للوصول بالمعلمين والطلاب على حد سواء إلى إتقان المهارات والحقائق العلمية والمفاهيم المتضمنة بالمقررات الدراسية في وقت
    أقل وباتجاهات بناءة موجبة ) .
    لقد قطعت المملكة العربية السعودية شوطاً كبيراً في مجالات استخدام الحاسب في التعليم سواء فيما يتعلق باستخدامه كمادة تعليمية من ضمن مناهج التعليم العام أو فيما يتعلق باستخدامه في إدارة العملية التعليمية من وجود البرامج المتخصصة التي تدير عملية التعليم سواء في إدارة شئون الطلاب أو المعلمين أو الاختبارات وأخيراً فيما يتعلق باستخدامه كوسيلة تعليمية ، فقد تبنت المملكة العربية السعودية مشروعاً وطنياً طموحاً لاستخدام الحاسب الآلي في مجال التعليم وأطلقت عليه اسم ” مشروع عبدالله بن عبدالعزيز وأبنائه الطلبة السعوديين للحاسب الآلي ” .
    وقد تطورت أساليب استخدام الحاسب في التعليم وأصبح الاهتمام الآن منصباً على تطوير الأساليب المتبعة في التدريس باستخدام الحاسب أو استحداث أساليب جديدة يمكن أن يسهم من خلالها الحاسب في تحقيق ودعم بعض أهداف المناهج الدراسية .إلا أن استخدامه في تدريس جميع المواد الدراسية ولا سيما في الرياضيات والعلوم واللغة العربية لم يرق إلى الطموح المرغوب فيه نظراً للتكلفة المادية الكبيرة لتوفير الأجهزة والبرمجيات التعليمية إضافة إلى أن بعض البرمجيات التعليمية العربية المتوفرة حاليا والمباعة بشكل تجاري تعوزها خصائص علمية وتربوية كثيرة في تصميمها ، وليست مقننة لتناسب طلابنا ومعلمينا ومناهجنا ، وقد يرجع ذلك إلى أن بعض القائمين على إنتاجها قد لا تتوفر لديهم الخبرة التربوية والتخصصية الكافية .
    وسوف نستعرض الحاسب والتعليم في المملكة العربية السعودية منطلقين من المجالات المتنوعة التي يستخدم فيها الحاسب في مجال التربية والتعليم .
    أولاً: الحاسب كمادة تعليمية
    انطلاقاً من الأهداف العامة لسياسة التعليم في المملكة العربية السعودية والتي تؤكد في أحد محاورها على الأخذ بمستجدات العلم والتقنية ، ونظراً للتطور المتسارع في تقنية المعلومات التي أصبحت إحدى أبرز أدوات التنمية في وقتنا الحاضر ، فقد بدأ إدخال الحاسب كمادة تعليمية في عام 1406 هـ في المدارس الثانوية ، وكان بواقع حصة واحدة في الأسبوع ، وفي عام 1417 هـ تم زيادة حصة إضافية لتكون بواقع حصتين في الأسبوع في جميع صفوف المرحلة الثانوية
    ثانياً: الحاسب في إدارة العملية التعليمية
    نظراً للحاجة الماسة والسريعة لأنظمة الحاسب الآلي التي تخدم المدرسة فقد رأت الوزارة أن تستفيد من النظم الإدارة المدرسية التجارية المتاحة في السوق لسد الحاجة الحالية للمدارس إلا أن تعدد برامج الحاسب الآلي التجارية المستخدمة في إدارة العملية التعليمية قد أدى إلى استخدام كل مدرسة لبرنامج يدير العملية التعليمية مما أدى بالتالي إلى عدم الاستفادة من بيانات المدارس من قبل إدارات التعليم والوزارة ، ومن هنا نشأت فكرة تصميم برنامج خاص يخدم مدارس المملكة العربية السعودية في جميع الأعمال الإدارية والفنية
    ثالثاً: الحاسب كوسيلة تعليمية
    المشروع الوطني لاستخدام الحاسب الآلي في التعليم -
    يتناول هذا المشروع استخدام الحاسب الآلي في التعليم من خلال ثلاث اتجاهات :
    تعلم ( وتعليم ) الحاسب الآلي نظرياً وعملياً وفنياً .1
    التعليم باستخدام الحاسب الآلي من خلال توظيفه كوسيلة للتعلم التفاعلي والذاتي ووسيلة إيضاح حيوية للمعلم .2
    الحصول على المعلومات من مصادر مختلفة باستخدام الحاسب الآلي .3

  32. مقدمة:
    نعيش الآن في عصر التكنولوجيا والانفجار التقني والمعرفي والثقافي ومن الضروري جدا أن نواكب هذا التطور ونسايره ونتعايش معه ونحاكيه ونترجم للآخرين إبداعنا ونبرز لهم قدرتنا على الابتكار
    ونتيجة لهذه الأهمية قامت بعض الدول الصناعية بوضع خطط لبناء المجتمع المعلوماتي – إن صح التعبير- ففي سنة 1971 بدأ معهد تطوير استخدامات الحاسبات باليابان(Computer Usage Development Institute) بعمل دراسة لطبيعة المجتمع الياباني بعد عام 2000 وقد أوضحت الدراسة أنه بحلول عام 2000 سيعتمد الاقتصاد على المنتجات المعلوماتية وليس على الصناعات التقليدية، أما بريطانيا فقد نشرت خطتها الوطنية للمعلوماتية في عام 1982 ضمن وثيقة بعنوان ” منهج لتقنية معلوماتية متقدمة: تقرير عام ألفين” وقد أوضح التقرير أن بريطانيا قد بدأت تفقد موقع أقدامها في هذه الأسواق وأنها سوف تضطر إلى استيراد المنتجات المعلوماتية.
    إن هدف إيجاد ” المجتمع المعلوماتي” لا يمكن تحقيقه إلا بتكوين” الفكر المعلوماتي” بين أفراد المجتمع بمختلف المستويات ومن أهم المؤسسات التي يمكن الاستفادة منها في تكوين هذا المجتمع هي المدارس والجامعات. والمتتبع لواقع استخدام الحاسب الآلي في مجال التعليم في العالم يجد أن نسبة الاستخدام تزداد بسرعة منقطعة النظير متخطية بذلك العوائق والمشاكل والصعوبات ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.
    ولعل من أهم المهارات التدريسية المعاصرة مهارة استخدام وتوظيف الحاسوب لمصلحة المواد الدراسية والتدريس حيث التجديد والتغيير والخروج من الروتين المتكرر والرتيب الذي يطغى غالبا على أدائنا التدريسي داخل حجرات الدراسة. يوجد الكثير من التطبيقات للحاسوب التي تفيد في عملية التعليم والتعلم .
    أن استخدام الحاسوب في العملية التعليمية لا يتطلب جهازا ذا مواصفات عالية أو إعدادات مميزة لان أي جهاز عادي يمكن أن يفي بالغرض شريطة أن تكون سرعته وذاكرته مناسبتين لعرض الصور والبرامج الصوتية .
    والحاسب وسيط تعليمي جيد شرط توفر البرامج المتميزة وتدريب المعلمين على استخدام الحاسب وبرامجه بطريقة جيدة لكي يقوم هذا الوسيط بالعديد من الوظائف التربوية لصالح عملية التعليم والتعلم
    مميزات استخدام الحاسب في التعليم :
    1-تنمية مهارات الطلاب لتحقيق الأهداف التعليمية.
    2- تنفيذ العديد من التجارب الصعبة من خلال برامج المحاكاة .
    3 – تقريب المفاهيم النظرية المجردة .
    4 – برامج التمرين والممارسة أثبتت فعالية واضحة في مساعدة الطلاب على حفظ معاني الكلمات .
    5 – أثبتت الألعاب التعليمية فعالية كبيرة في مساعدة المعوقين عضلياً وذهنياً .
    6 – يوفر الحاسب الآلي للطلاب التصحيح الفوري في كل مرحلة من مراحل العمل .
    7 – يتيح الحاسب الآلي للطالب اللحاق بالبرنامج دون صعوبات كبيرة ودون أخطاء .
    8 – يتميز التعليم بمساعدة الحاسب الآلي بطابع التكيف مع قدرات الطلاب .
    9 – تنمية المهارات العقلية عند الطلبة .
    10 – قدرتها على إيجاد بيئات فكرية تحفز الطالب على استكشاف موضوعات ليست موجودة ضمن المقررات الدراسية .
    11 – القدرة على توصيل أو نقل المعلومات من المركز الرئيسي للمعلومات إلى أماكن أخرى .
    12 – يمكن للمتعلم استخدام الحاسب الآلي في الزمان والمكان المناسب .
    13 – للحاسب الآلي القدرة على تخزين المعلومات وإجابات المتعلمين وردود أفعالهم .
    14 – تكرار تقديم المعلومات مرة تلو الأخرى .
    15-حل مشكلات المعلم التي تواجهه داخل الصف (زيادة عدد الطلاب- قلة الوقت المخصص).
    16-تنمية اتجاهات الطلاب نحو بعض المواد المعقدة مثل الرياضيات.
    17-عرض الموضوعات ذات المفاهيم المرئية (الخرائط-أنواع الحيوانات-الصخور……) بالبعد الثالث.
    18-توفير بيئة تعليمية تفاعلية بالتحكم والتعرف على نتائج المدخلات والتغلب على الفروق الفردية.
    19-رفع مستوى الطلاب وتحصيلهم عن طريق التدريبات ووجود التغذية الراجعة.
    20-تشجيع الطلاب على العمل لفترة طويلة دون ملل.
    استخدامات الإنترنت في التعليم:
    إن المتتبع للتغير المستمر في تقنيات تحديث قوة وسرعة الحاسب الآلي يستطيع أن يدرك أن ما كان بالأمس القريب الأفضل تقنيةً والأكثر شيوعاً أصبح أداءه محدوداً ، أو ربما أصبح غير ذي جدوى (Obsolete). وقياساً على هذا التسارع الكبير ، والمخيف أحياناً ،يؤكد ( ثرو 1998) أن “التأثير الحقيقي لثورة المعلومات والاتصالات يوجد أمامنا وليس خلفنا.”.
    وتعتبر الإنترنت أحد التقنيات التي يمكن استخدامها في التعليم العام بصفة عامة وقد عرفها أحد الكتاب بقوله ” ….. الإنترنت هي شبكة ضخمة من أجهزة الحاسب الآلي المرتبطة ببعضها البعض والمنتشرة حول العالم” . وقد أكد على هذه الأهمية (Ellsworth,1994) حيث قال ” إنه من المفرح جداً للتربويين أن يستخدموا شبكة الإنترنت التي توفر العديد من الفرص للمعلمين وللطلاب على حد سواء بطريقة ممتعة” أما (Watson, 1994) فقال ” تعتبر وسائل الاتصالات الحديثة من أهم الأدوات التي استخدمتها في التدريس”.
    هذا ويشير بعض الباحثين إلى أن الإنترنت سوف تلعب دوراً كبيراً في تغيير الطريقة التعليمية المتعارف عليها في الوقت الحاضر، وبخاصة في مراحل التعليم الجامعي والعالي
    أما (Williams, 1995) فقد ذكر أن هناك أربعة أسبابٍ رئيسية تجعلنا نستخدم الإنترنت في التعليم وهي:
    1- الإنترنت مثال واقعي للقدرة على الحصول على المعلومات من مختلف أنحاء العالم.
    2- تُساعد الإنترنت على التعلم التعاوني الجماعي، نظراً لكثرة المعلومات المتوفرة عبر الإنترنت فإنه يصعب على الطالب البحث في كل القوائم لذا يمكن استخدام طريقة العمل الجماعي بين الطلاب ، حيث يقوم كل طالب بالبحث في قائمة معينة ثم يجتمع الطلاب لمناقشة ما تم التوصل إليه.
    3- تساعد الإنترنت على الاتصال بالعالم بأسرع وقت وبأقل تكلفة.
    4- تساعد الإنترنت على توفير أكثر من طريقة في التدريس ذلك أن الإنترنت هي بمثابة مكتبة كبيرة تتوفر فيها جميع الكتب سواءً كانت سهلة أو صعبة. كما أنه يوجد في الإنترنت بعض البرامج التعليمية باختلاف المستويات.
    وهنا تجدر الإشارة إلى أن التأثير المستقبلي للإنترنت و الإنترانت على التعليم سوف يتضمن بعداً إيجابياً ينعكس مباشرةً على مجالات التعليم للمرأة المسلمة والذي سوف يجنبها عناء التنقل داخل وخارج مجتمعها ، وفي نفس الوقت سوف يوفر لها تنوعاً أوسع في مجالات العلم المختلفة.
    واستخدام الإنترنت كأداة أساسية في التعليم حقق الكثير من الإيجابيات. وقد ذكر كل من (Bates, 1995 & Eastmond, 1995 ؛ Wulf, 1996) الإيجابيات التالية:
    1. المرونة في الوقت والمكان.
    2. إمكانية الوصول إلى عدد أكبر من الجمهور والمتابعين في مختلف العالم.
    3. عدم النظر إلى ضرورة تطابق أجهزة الحاسوب وأنظمة التشغيل المستخدمة من قبل المشاهدين مع الأجهزة المستخدمة في الإرسال.
    4. سرعة تطوير البرامج مقارنة بأنظمة الفيديو والأقراص المدمجة (CD-Rom).
    5. سهولة تطوير محتوى المناهج الموجودة عبر الإنترنت.
    6. قلة التكلفة المادية مقارنة باستخدام الأقمار الصناعية ومحطات التلفزيون والراديو.
    7. تغيير نظم وطرق التدريس التقليدية يساعد على إيجاد فصل مليء بالحيوية والنشاط.
    8. إعطاء التعليم صبغة العالمية والخروج من الإطار المحلي.
    9. سرعة التعليم وبمعنى آخر فإن الوقت المخصص للبحث عن موضوع معين باستخدام الإنترنت يكون قليلاً مقارنة بالطرق التقليدية.
    10. الحصول على آراء العلماء والمفكرين والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات في أي قضية علمية.
    11. سرعة الحصول على المعلومات.
    12. وظيفة الأستاذ في الفصل الدراسي تصبح بمثابة الموجة والمرشد وليس الملقي والملقن.
    13. مساعدة الطلاب على تكوين علاقات عالمية إن صح التعبير.
    14. إيجاد فصل بدون حائط (Classroom without Walls).
    15. تطوير مهارات الطلاب على استخدام الحاسوب.
    16. عدم التقيد بالساعات الدراسية حيث يمكن وضع المادة العلمية عبر الإنترنت ويستطيع الطلاب الحصول عليها في أي مكان وفي أي وقت
    متطلبات الحاجة إلى استخدام الحاسب الآلي في التعليم :
    1-ثقافة الحاسب (مهارات العامل _التطبيقات).
    2_التشجيع على العمل (جلب الطلاب وحافز لهم ).
    3-تطوير المناهج (إخراج المناهج وإخراجها على أقراص C D )
    4-تطوير وتسهيل أداء المعلم.
    5-حل المشكلات وتصميم برامج لحل المشاكل.
    6-نقل عملية التعليم والتعلم إلى المنازل (أقراص مدمجة-إنترنت).
    7-الصبر على عملية التعليم والتعلم ( صبور –متزن –موضوعي التربية الخاصة).
    8-ملء الفراغ ( أنشطة فكرية ).
    مبررات استخدام الحاسب الآلي في التعليم
    1-أداة مناسبة لجميع فئات الطلاب ( الموهوبين-العاديين-بطيئي التعلم-المعوقين).
    2-تهيئة مناخ البحث والاستكشاف ( مصادر تعليمية ).
    3-تحسين وتنمية مهارات التفكير(التفكير المنطقي- العلاقة بين المتغيرات ).
    4-السماح بالاستفادة من الوسائل التعليمية ( عرض الصور والتجارب المعملية ) ( عرض الأفلام التعليمية والشرائح ).
    5-القدرة على المحاكاة ( إجراء التجارب العملية ) ( علوم-فيزياء).
    6-القدرة على التفاعل المباشر( أسئلة-إجابات-تغذية راجعة-مثير-حافز-عامل مساعد).
    7-توفير الوقت والجهد في أداء العمليات المعقدة (رياضيات-فيزياء).
    8-ربط المهارات (تعلم التفكير-إدارة الوقت-الإبداع).
    9-مساعد المعلم: أ-التخلص من الأعباء الروتينية.
    ب-التخلص من الرسم والأشكال.
    جـ-المساعدة في تقويم الطالب.
    د-توفير الوقت في تعديل شخصية الطالب(اجتماعية –انفعالية).
    هـ-تصميم وتطوير مقرر تعليمي.
    و-الوصول إلى مستويات عالية من الفهم .
    10-تحسين نواتج وفعالية عملية التعلم للطلاب.
    أ- استخدام لغة مبسطة في حل المسائل.
    ب- تفاعل المتعلم مع مادة التعلم .
    جـ – تنمية تفكير المتعلمين .
    12- تفريد التعليم : الحاسب يساعد في بناء المادة التعليمية وتحليل المفاهيم المجردة والمعلومات إلى المتعلم ( الوقت – الإمكانات – القدرات – التحفيز ).
    13- وضوح معدل تعليم الفرد : يساعد الحاسب المتعلم أن يخطو في تعلمه حسب جهده وسرعته الخاصة.
    14- تقديم الدمج للمتعلم (الدمج هو تقديم المعلومات التي تتلو الاستجابة ) : يقدم للمتعلم معلومات فورية عن الاستجابة الصحيحة أو الخاطئة وهو يقسم على ما يلي:1-رجع صواب -خطأ 2-رجع خطأ 3-رجع صواب فقط.
    15- تقسم المادة المدروسة إلى سلسلة من التشابهات (المتعلم يسير في قدرته وطاقته ووقته)
    16- القدرة على تخزين واسترجاع المعلومات ( نصوص –صور-رسوم متحركة-لقطات-فيديو).
    17- العرض المرئي للمعلومات الرياضية.
    18- القدرة على التحكم وإدارة العديد من الملحقات (مكبرات صوت-طابعات-معدات الرسم-أجهزة العرض-وسائط العرض ).
    أهمية الحاسب كأداة للتعلم :
    هناك ثلاث اتجاهات حول أهميه الحاسب للتعليم هي :
    1-الحصول على قرص للعمل.
    2-تعديل بنية التفكير والإنساني.
    3-المساعدة على زيادة تحصيل الطلاب.
    أفضل الطرق للتدريب بواسطة الحاسب :
    *طريقة التعليم الخصوصي الفردي ( المطلوب من الطلاب إتقان التعلم .
    *طريقة التدريب والتمرين ( الفهم التلقائي ).
    *طريقة المحاكاة (التعليم التعاوني يصعب على الواقع ).
    *طريقة حل المشكلات.
    *طريقة الألعاب التعليمية (لتحفيز وتفاعل الأطفال ).
    أمثلة من البرامج التعليمية الحديثة :
    1-البرامج الترفيهية التعليمية ( الرياضيات-الأرقام الحروف) برامج صخر وفولوجي وهوم انترأكتف.
    2-برامج المراجع والموسوعات العامة (علمية-شرعية-طبية)شركة حرف.
    3-برامج المناهج الدراسية (شرح-تمارين-اختبارات)شركة الدوالج فولوجي-العريس-المعالم.
    معايير اختيار البرامج التعليمية المعدة مسبقاً :
    1-ملائمة البرنامج لنوع الجهاز المستخدم (الذاكرة- الطابعة-القلم الضوئي-المكونات الداخلية).
    2-التأكد من خلوه من الأخطار البرمجية ونقاط الضعف ومناسبة مستويات الطلاب.
    3-فاعلية البرنامج من الناحية التعليمية والتربوية.
    خطة مقترحة لوضع مناهج التعليم العام في المملكة عبر الإنترنت:
    إن إدخال الإنترنت لكل فصل دراسي في التعليم العام في المملكة العربية السعودية أمر مهم جداً ينبغي أن يتم التفكير فيه على كافة الأصعدة والمستويات فقد بدأت معظم الدول بوضع خطة رسمية- خلال السنوات القادمة – تضمن إدخال الإنترنت لكل فصل دراسي وقد دعا الرئيس الأمريكي السابق كلينتون ((Clinton عندما ألقى خطاباً لاتحاد الولايات (States Union) في يناير 1994 المكتبات في جميع الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضرورة الارتباط في الإنترنت ووضَع عام 2000 كحد أقصى لهذه المكتبات. لكن الحقيقة التي يجب عدم إغفالها هي أن المجتمع السعودي بحاجة إلى تهيئة لهذا الأمر فلا زلنا نعاني من محو أمية الحاسب الآلي ولم نبدأ بعد بالإنترنت، ثمة عوامل أخرى تقف أمام التطبيق ومن أهمها اللغة التي تعتبر مهمة لكي تتم الاستفادة الكاملة من الإنترنت ، وقد كانت وزارة المعارف قد بدأت بوضع الأسس الأولية لبرنامج ” المشروع الوطني لاستخدام الحاسب الآلي في التعليم” إلا أن الدكتور / عبدالله الموسى قد طرح فكرة إنشاء “المنهج الإنترنتي” كمرحلة أولى لهذا المشروع لكي تتاح فرصة الاستفادة منه لمن هو مرتبط في الإنترنت أصلاً.
    1- فكرة المشروع:
    تقوم فكرة المنهج الإنترنتي في شكلها النهائي على إيجاد موقع إلكتروني موحد يشتمل على جميع مناهج التعليم العام ( المرحلة الابتدائية، المتوسطة، الثانوية ) ويتم تحميل هذا الموقع على شبكة الإنترنت حيث تتاح لجميع الطلاب للدخول لذلك الموقع بدون مقابل، إضافة إلى ذلك لابد أن يكون هذا المنهج وفق الشروط العلمية والتي من أهمها أن يكون مبني على أساس فلسفي ونفسي وتكنولوجي، ولعلي أتناول هذه الأساس التكنولوجي بنوع من التفصيل.
    2- أهداف المنهج الإنترنتي:
    1. تصميم المناهج الدراسية (المكتوبة) بطريقة الوحدات الدراسية ووضعها في موقع على الإنترنت.
    2. إتاحة الفرصة للطلاب والطالبات الداخلين للموقع لاسترجاع مادرسوه في نفس اليوم أو على الأقل دراسته مرة أخرى بطريقة معينة.
    3. حل مشكلة الغياب والمرض لدى بعض الطلاب بمتابعة المناهج من منازلهم.
    4. وضع أنشطة مصاحبة للمناهج وكذلك أسئلة ومواقف معينة تساعد على الفهم والاستذكار.
    5. وضع توصيلات (Link) للمواضيع المرتبطة ببعضها البعض مثل في مادة العلوم ربط المادة ببعض المواقع التي تساعد على الفهم ومثل ذلك المكتبات والكتب التي تناولت الموضوع بنوع من التفصيل في حالة رغبة الطالب بالرجوع للموقع.
    6. حل مشاكل الدروس الخصوصية.
    7. حل مشاكل طرق التدريس التقليدية، ذلك أن الطالب سوف يتعلم بطريقة مغايرة لما درسه.
    8. ربط الطالب بالتعلم حتى وهو خارج المدرسة.
    9. نشر ثقافة المعلوماتية لدى الطلاب.
    إلى غير ذلك من الأهداف التي سوف تتحقق بطريقة مباشرة أم غير مباشرة بعد استخدام الطلاب لهذا النوع من التعليم.
    3- دواعي المشروع:
    لاشك أن فكرة المشروع منطلقة من عدة مبررات أساسية ومن أهمها:
    المبررات الداخلية: هناك دواعي داخلية للتطوير والمتمثلة بما يلي :
    • التغير الاجتماعي.
    • كثرة الملتحقين في التعليم.
    • زيادة الطلب على التعليم.
    • تلبية متطلبات سوق العمل.
    • الانفتاح العالمي.
    المبررات العالمية: لا شك أننا جزءاً من هذا العالم الذي ترابطت أطرافه وأصبح بمثابة القرية الواحدة وتتمثل هذه المبررات بما يلي:
    • ثورة الاتصالات.
    • الانفجار المعرفي.
    • العولمة وآثارها.
    • تقنية والمعلومات ومعلوماتها
    المبررات العلمية والبحثية: تشير الدراسات والبحوث التي تمت في مجال تقنية المعلومات ومن أهم هذه المبررات ما يلي:
    • توصيات المنظمات التربوية العالمية.
    • نتائج البحوث والدراسات.
    • التجارب العالمية في تطوير المناهج عبر الإنترنت.
    وبالجملة فإن من أهم دواعي التطوير هو ضرورة إعداد طلابنا لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين (عصر المعلوماتية).ثم إن استخدام هذه التقنية في المدارس سيكون ضرورة ولذا لابد من الإعداد لهذا الأمر.
    4 – محتويات المنهج الإنترنتي:
    لاشك أن الموقع ينبغي أن يحتوي على كم هائل من المحتويات الرئيسية والمساعدة في عملية التعليم والتعلم ومن أهم العناصر التي يجب تكون في الموقع هي :
    1. محتويات المواد بكاملها (لغة عربية، علوم ، علوم شرعية ، علوم اجتماعية…الخ).
    2. الأنشطة المصاحبة لهذه المحتويات.
    3. الكتب والمراجع التي يحتاجها الطالب عند الرغبة بالاستزادة عن موضوع معين.
    4. المكتبات العلمية المتخصصة والتي تتناول الموضوع ووضع توصيلة (Link) للوصول لتلك المكتبات.
    5. أسماء المعلمين المتخصصين في بعض المواد وعناوينهم وإمكانية الاستفادة منهم خارج الدوام الدراسي.
    6. اللوائح وأنظمة الاختبارات المتعلقة بهذه المواد.
    5- متطلبات المشروع:
    لاشك أن لكل مشروع جيد مقومات أساسية ينبغي أن توضع في الحسبان ومن أهم المقومات هي المقومات المادية والبشرية وسوف يتم الحديث عن كل عنصر بنوع من الإيجاز.
    1- المقومات المادية:
    المادة هي أساس كل عمل وبدون مادة لا يمكن العمل ولذا فإن المشروع يحتاج إلى تموين مادي مكثف في البداية لكي يغطي النفقات التالية:
    • شراء الأجهزة الأساسية والبرامج للوزارة ولإدارات التعليم وللمدارس.
    • تصميم البرامج التربوية.
    • الدعم الفني والصيانة.
    • تدريب المعلمين والإداريين على الاستفادة من الموقع.
    • التوعية الإعلامية لهذا الأمر.
    2- المقومات البشرية:
    وفي الحقيقية فإن المقومات البشرية هي أشد من المقومات المادية والعالم العربي يعاني من قلة المتخصصين في مجال المعلوماتية، والذي أميل إلية هو ضرورة تدريب معلمين على بعض البرامج التي يمكن بواسطتها إنتاج المنهج الإنترنت مثل برنامج (Autherwere) وغيرها من البرامج التعليمية. ثم بعد ذلك يتم التطوير شيئا فشيئاً.
    6- خطة المشروع:
    لاشك أن وضع خطة رئيسية للمشروع يعتبر أمراً ضروريا للغاية ولكي ينجح المشروع لابد من تقسيمه إلى مراحل وهي كالتالي:
    1- المرحلة الأولى:
    تشكيل لجنة متخصصة في مجال المعلوماتية لدراسة الواقع التربوي وتجارب الدول الأخرى ووضع الأسس الفلسفية النفسية والتكنولوجية للمنهج الإنترنتي وسوف أتحدث عن هذا بنوع من التفصيل في نهاية هذه الورقة.
    2- المرحلة الثانية:
    تفريغ عشرة معلمين وعشر معلمات من وزارة المعارف وتدريبهم على برنامج (Authorwere) ويفضل من يعرف اللغة الإنجليزية ولدية خلفية في الحاسب الآلي. على أن يكون هناك تنوع من المعلمين (التخصصات مثلاً علوم عربية وآخر علوم وثالث علوم شرعية وهكذا). وبعد ذلك يتم تصميم منهج معين ثم يتم اختباره من قبل الطلبة والطالبات والاستفادة من الملاحظات ثم بعد ذلك يبدأ العمل بعد وضع خطة مدروسة لجميع المناهج.
    كما تجدر الإشارة إلى أنه يمكن البدء في هذا المشروع ولو لم يتم توفير الأجهزة في جميع المدارس لأن الإنترنت موجودة في معظم البيوت على أنه ينبغي عدم الربط بين دخول الإنترنت للمدارس وهذا المشروع.
    7- عوائق المشروع:
    لاشك أن هذا المشروع يكتنفه بعض العقبات والتي من أهمها مايلي:
    • أن البنية التحتية تحتاج إلى رأس مال ضخم في المرحلة الأولى.
    • بدراسة لواقع تقنية المعلومات في المملكة نجد أن البنية التحتية البشرية والتقنية قليلة جداً سواءً على مستوى الوزارة أو على مستوى إدارات التعليم أو على مستوى المدارس.
    • ضعف تأهيل المعلمين قبل الخدمة بالمهارات اللازمة لاستخدام الحاسب الآلي والإنترنت.
    • عدم وجود فنيي مختبرات لمعامل الحاسب الآلي أسوة بمختبرات العلوم الفيزياء.
    • عدم توفر برامج تدريبية للمعلمين ومتخصصي المختبرات.
    • قلة المتخصصين حتى على مستوى الجامعات في مجال الإنترنت فعمر الإنترنت لا يتجاوز عشر سنوات ولذا فإن المتخصصين في تقنيات التعليم في الجامعات السعودية هم قلة قلية فأكثرهم تخرج قبل هذا التاريخ.
    • قلة البرامج التربوية المكتوبة في اللغة العربية لكي يمكن الاستفادة منها في هذا المجال.
    وفي الحقيقة فإن وضع خطة زمنية مدروسة قد تساهم في تذليل بعض هذه الصعوبات والعقبات،الأمر الذي يجعلنا نؤكد على ضرورة البداية في المشروع ولو بخطة بعيدة المدى.
    المراجع :
    - استخدام تقنية المعلومات والحاسب في التعليم الأساسي ، د/ عبدالله الموسى مكتب التربية العربي لدول الخليج 1423
    - مجموعة أبحاث عبر الانترنت للمؤلف السابق
    - مجموعة أبحاث مختلفة عبر الانترنت
    عبدالله محمد عبدالله الغامدي
    1207027
    الشعبة NA

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s